يتم علاج ادمان الحشيش من خلال بروتوكول طبي مهني في مركز الهضبة يتضمن ادوية لعلاج ادمان الحشيش، وفى هذا المقال سنتعرف على أدوية علاج الإدمان من الحشيش فى حالة:

  1. الجرعة الزائدة من الحشيش.
  2.  الأعراض الانسحابية للحشيش.
  3. التشخيص الثنائي لإدمان الحشيش.
  4. الرغبة فى التخلص من الحشيش وعدم حدوث الانتكاس.

كما سنرفق مع ذكر أنواع ادوية لعلاج إدمان الحشيش على امتداد خطواته شروط استخدام تلك الأدوية، فتابع معنا. فما هو قادم الخلاصة العلمية الأكيدة والأكثر آماناً وضماناً لعلاج إدمان الحشيش.. فانقذ نفسك بالمعرفة على أيدي متخصصين.

ادوية لعلاج ادمان الحشيش فى حالة الجرعة الزائدة أو تسمم الحشيش:

قبل أن نذكر تلك الأدوية يجب أن نعرف أن الجرعة الزائدة من الحشيش تتسبب في أعراض جسدية للمدمن مثل:

  1. خلل في تنظيم الجهاز الحركي للمدمن.
  2. زيادة معدل ضربات القلب.
  3. انخفاض ضغط الدم عند الوقوف.

كما تظهر أعراض سلوكية ونفسية كالآتى:

  1. زيادة الشهية.
  2. صعوبة في التركيز، واضطراب الذاكرة.
  3. النشوة المُفرطة.

لكن عادةَ الجرعة الزائدة من الحشيش تكون أعراضها متوسطة لكن إذا كانت حالة تسمم شديدة يتم استخدام الأدوية الآتية:

  1. البنزوديازيبين benzodiazepine: ويعمل من خلال علاج الأعراض الشديدة مثل القلق ونوبات الهلع، ويُعطى عن طريق الحقن الوريدي و التنقيط الوريدي حسب رأي الطبيب المُختص بعد فحص الحالة.
  2. ريمونابانت rimonabant: يعمل من خلال غلق مستقبلات الحشيش فى الجسم، والتى من خلالها يقوم الحشيش بتأثيره على الجسم، فهو مضاد لمستقبلات الحشيش ولا يؤثر على مستوى الحشيش في الدم لكن  لا يُستخدم دواء ريمونابانت كأول حل لعلاج الجرعة الزائدة من الحشيش لما يُسببه من آثار جانبية نفسية خطيرة مثل الأرق الشديد واضطراب النوم والقلق النفسي، ويُعطى من خلال الفم.

الجدير بالذكر أن إسعاف المدمن وهو تحت التأثير الخطير لجرعة الحشيش الزائدة لا يجب أن يتم إلا من خلال إشراف طبي، وداخل غرفة الطوارئ لتجنب إلى مضاعفات تهدد سلامته، لذا لا يجب استخدام تلك الأدوية تحت أي ظرف بشكل فردي.

سنتحدث تالياً عن ادوية لعلاج ادمان الحشيش وتحديداً المستخدمة تحت الإشراف الطبي لإدارة أعراض انسحاب الحشيش بأمان دون حدوث أي مضاعفات، كما تحمي من الانتكاسة.

أسماء ادوية لعلاج ادمان الحشيش وأعراضه الانسحابية

الأعراض الانسحابية للحشيش تظهر خلال 24 ساعة من التوقف عن تعاطى الحشيش، وتبلغ ذُروتها فى الأسبوع الأول وقد أما عن مدة أعراض انسحاب الحشيش فتتراوح ما بين 4 أيام إلى 15 يوماً وقد تستمر لمدة شهراً كاملاً في بعض الحالات وتتضمن الأعراض النفسية والجسدية الآتية:

  1. الغضب أو العنف.
  2. القلق والتوتر.
  3. صعوبة فى النوم.
  4. فقدان الشهية وخسارة الوزن.
  5. الاكتئاب، وعدم الشعور بالراحة.
  6. وجود آلام بالبطن.
  7. ارتفاع درجة الحرارة والتعرق الغزير.
  8. الرعشة، والشعور بالصداع.

المزيد حول : اعراض انسحاب الحشيش

وسنذكر تالياً ادوية لعلاج ادمان الحشيش لتقليل الأعراض الانسحابية، وكيفية عملها.

بعض الادوية لعلاج ادمان الحشيش

دواء بوبروبيون Bupropion:

يعمل من خلال زيادة مستويات هرموني الدوبامين، والنور إيبينفرين فى الجسم كما يتم استعماله فى علاج ادمان السجائر، والاكتئاب كما يُعالج اضطراب فرط الحركة، و يتم تصنيعه في شكل أقراص للبلع..

ومن آثاره الجانبية:

  1. الغثيان.
  2. الشعور بالدوخة.
  3. الصداع.
  4. جفاف الحلق.

دواء نيفازودون Nefazodone:

يعمل من خلال زيادة هرموني السيروتونين والنور إيبينفرين فى الجسم فيُقلل آلام العضلات والقلق الذي يحدث بسبب التوقف عن تعاطى الحشيش كما يُستخدم فى علاج الاكتئاب، ويُعطى عن طريق الفم..

ومن آثاره الجانبية:

  1. الإصابة بالإمساك.
  2. الشعور بالدوخة.
  3. جفاف الحلق.

دواء فينالافاكسين venlafaxine:

 يعمل من خلال زيادة هرموني السيروتونين والنور إيبينفرين فى الجسم، ويتم أخذه عن طريق الفم ويُقلل القلق والاكتئاب الذي يظهر خلال فترة الأعراض الانسحابية للحشيش لذلك تم إضافته إلى قائمة ادوية لعلاج ادمان الحشيش..

ومن آثاره الجانبية:

  1. الشعور بالدوخة.
  2. الصداع.
  3. الإمساك.
  4. جفاف الحلق.

دواء زولبيديم zolpidem:

يعمل من خلال تحفيز مستقبلات البنزوديازيبين حيث يعالج الأرق الناتج عن توقف تعاطى الحشيش فهو مهدئ، ويُعطى عن طريق الفم ومن آثاره الجانبية:

  1. الإسهال.
  2. فقدان الشهية.
  3. الغثيان والقيء.
  4. زيادة معدل ضربات القلب.

دواء كويتيابين Quetiapine:

يعمل من خلال تغيير مستويات هرمون السيروتونين، ويعمل على علاج الأرق وفقدان الشهية بعد التوقف عن تعاطى الحشيش، ويُعطى عن طريق الفم ومن آثاره الجانبية:

  1. الشعور بالنعاس.
  2. انخفاض ضغط الدم.
  3. الشعور بالدوخة.

دواء ميرتازيبين Mirtazapine:

يعمل من خلال زيادة هرمون السيروتونين والنور إيبينفرين فى الجسم، حيث يُعالج الأرق وفقدان الشهية التى تحدث عند انسحاب الحشيش من الجسم، ويُعطى عن طريق الفم فى صورة أقراص ومن آثاره الجانبية:

  1. الشعور بالدوخة.
  2. زيادة الشهية.
  3. الإمساك.
  4. جفاف الحلق.

ادوية لعلاج ادمان الحشيش فى حالة التشخيص الثنائي:

بالطبع يتطرق إلى ذهنك ما معنى التشخيص الثنائي؟ ونقصد به أن إدمان الحشيش قد يُسبب الإصابة بمرض نفسي أو قد يكون الإدمان والمرض النفسي مصاحبين لبعضهما حيث يُغذى إحداهما الآخر.

وإليك الأدوية المُستخدمة في تلك الحالة حسب المرض النفسي المُصاب به مدمن الحشيش:

  1. دواء أتوموكستين atomoxetine: يستخدم لعلاج ادمان الحشيش واضطراب فرط الحركة معاً.
  2. فلوكستين fluoxetine: يستخدم لعلاج الاكتئاب المصاحب لإدمان الحشيش.
  3. بوسبيرون buspirone: يُستخدم لعلاج القلق النفسي وادمان الحشيش معاً.

ومما لا شك فيه أن تلك الأدوية تؤخذ لفترات طويلة يُحددها الطبيب المُختص حسب الحالة، حيث يستمر المريض فى تناولها حتى بعد علاج ادمان الحشيش لضمان استمرار تحسن الحالة النفسية للمريض..

تلك الأدوية ماهي إلا ركن من أركان العلاج، بينما العلاج النفسي لمدمن الحشيش يدخل فيه المزيد من التقنيات للوصول إلى مرحلة الاستقرار ومن أهم تلك التقنيات:

  1. العلاج السلوكي المعرفي: وفيه يكتسب المريض المهارات الحياتية اللازمة لمواجهة ضغوطات الحياة المختلفة، ويتعلم كيفية التعامل مع مرضه النفسي بشكل صحيح.
  2. العلاج النفسي الأُسري: وفيه يتم دعوة أفراد الأسرة المُقربين لتعليمهم حول المرض النفسي الذي يواجهه المريض ليستطيعوا التعامل معه بشكل صحيح دون زيادة سوء حالة المريض دون وعي منهم.
  3. العلاج النفسي الفردي: وفيه يحضر المريض الجلسات مع الطبيب النفسي بمفرده.

وإذا ذكرنا ادوية لعلاج ادمان الحشيش، فيجب أن نذكر أهم فئة وهي التي تمنع حدوث الانتكاس كما سنذكرتالياً.

أدوية تساعد علي التخلص من الحشيش وعدم حدوث انتكاسة

تتضمن تلك الأدوية الآتي:

  1. نالتريكسون naltrexone: يعمل من خلال تحفيز المستقبلات الأفيونية فى الجسم.
  2. أسيتيل سيستايين N-acetylcysteine.
  3. باكلوفين baclofen.
  4. جابابينتين Gabapentin: يعمل من خلال تحفيز مستقبلات جابا GABA.
  5. درونابينول ونابيكسيمول (dronabinol &  Nabiximols): وكلاهما حشيش مُصنع من ادوية لعلاج ادمان الحشيش لعدم حدوث الانتكاس.
  6. أوكسيتوسن Oxytocin: دواء لعلاج ادمان الحشيش من خلال بخه بالأنف، وأظهر فعاليته فى تقليل الرغبة للعودة لإدمان الحشيش مرة أُخري.

وتحديد مدة استخدام تلك الأدوية ونوعها وحتى جرعتها  يتوقف على رأى الطبيب المُعالج حيث يبدأ غالباً وصف تلك الأدوية بجرعات عالية و يُقلل الجرعة تدريجياً ثم قد يوقفها أو يجعل المدمن مستمراً على أقل جرعة ممكنة حتى لا ينتكس مرة أُخرى.

أفضل دواء لعلاج الحشيش

بعد أن ذكرنا ادوية لعلاج ادمان الحشيش فى مختلف الحالات سواء كان خلال مرحلة الأعراض الانسحابية أو خلال مرحلة ما بعد الإقلاع عن إدمان الحشيش لعدم حدوث الانتكاس أو فى حالة التشخيص الثنائي لمرض نفسي مع ادمان الحشيش أو فى حالة الجرعة الزائدة من الحشيش.

وما ذكرناه يؤكد أنه لا يوجد ما يُعرف بأفضل دواء لعلاج الحشيش، لأن جميع الأدوية تُستخدم على حسب الدرجة الإدمانية للحشيش والحالة الصحية للمدمن تحت إشراف الطبيب المُختص.

فإذا كنت تبحث عن دكتور لعلاج ادمان الحشيش، فستجد لدينا في مركز الهضبة أفضل الأطباء المختصين لعلاج ادمان الحشيش، ويُمكنك التواصل معنا على رقم الواتس آب 01154333341.

اقرأ المزيد عن : علاج ادمان الحشيش

مخاطر وأضرار استخدام ادوية لعلاج إدمان الحشيش بصورة فردية

أدوية علاج الإدمان من الحشيش التي ذكرناها جميعاً آثارها الجانبية لا يُستهان بها لذلك يقوم الطبيب المُختص بحساب الجرعة المضبوطة حسب وزن المريض، وحالته الصحية، ودرجة إدمانه للحشيش.

كما أن الطبيب المُختص يقوم بمراقبة المدمن إذا كان محجوزاً فى برنامج العلاج الداخلي في مشفى الهضبة حتى إذا ظهرت أياً من الآثار الجانبية للدواء يقوم بتعديل الجرعة أو تغيير الدواء بآخر فمثلاً:

  1. كلاً من درونابينول ونابيكسيمول (dronabinol &  Nabiximols) قد يُسببان الإدمان بدورهما إذا لم يتم أخذهما بجرعات مُحددة لتحقيق الفائدة المَرجوة وتجنب أضرارهما.
  2. قد يُسبب دواء فلوكستين fluoxetine صعوبة فى التنفس، ونوبات صرع عندئذ يقوم الطبيب بالتعامل مع تلك الحالة الطارئة وفقاً لما يراه، وهو ما لا يُمكن المدمن التعامل معه بمفرده.
  3. قد يُسبب دواء زولبيديم zolpidem الدوخة الشديدة والإدمان إذا تم استخدامه بشكل خاطئ أو بجرعات كبيرة.

وتلك بعض الأمثلة على خطورة استخدام أي دواء لعلاج ادمان الحشيش دون إشراف الطبيب المُختص.

الخلاصة

يتم استخدام ادوية لعلاج ادمان الحشيش حسب حالة المدمن وما يحتاجه سواء لعلاج الأعراض الانسحابية أو الجرعة الزائدة أو التشخيص الثنائي لمرض نفسي مصاحب لادمان الحشيش أو لمنع حدوث الانتكاس بعد الشفاء من ادمان الحشيش. كما عرفنا أنه لا يوجد ما يُعرف بأفضل دواء لعلاج الحشيش لأن الطبيب المُختص بحالتك يختار الدواء المناسب لك على حسب الدرجة الإدمانية والحالة الصحية للمدمن.

 

ا. بسنت