اعراض انسحاب الفودو هي مزيج من الأعراض الجسدية والنفسية التي يتعرَّض لها الشخص بعد التوقف عن استخدام أو تقليل تعاطي مخدر الفودو، ولا شك أن الأعراض الانسحابية للفودو أمرًا مُزعجًا وخطيرًا، لذا يجب التعامل معها بقدر كبير من الحذر، مع الحرص على طلب الرعاية الطبية المتخصّصة، إذ أن التهاون في مثل تلك الحالات يُمكن أن يعرّض الشخص لمضاعفات صحية خطير قد تصل في بعض الأحيان إلى الوفاة.

سنتناول في السطور القادمة اعراض انسحاب الفودو وأسباب ظهورها وكيفية التعامل معها، تابعوا معنا القراءة.

الأسباب الرئيسية لتعرُّض المدمن لاضطربات انسحاب الفودو

تتمثل أسباب ظهور اعراض انسحاب الفودو في التغيُّرات التي يحدثها تعاطى الفودو في كيمياء المخ وطريقة عمل الجسم طوال فترة التعاطي.

تعاطي الفودو لفترة طويلة يؤدي إلى اعتماد المخ والجسم عليه، مما يؤدي إلى انسحاب المخ من تنظيم استجابات الإنسان ومنطقية ما ينتابه من مشاعر بما يتناسب مع أنماط التفكير والأحداث الخارجية، حيث يكون مفعول الفودو هو المسؤول الوحيد عن إحداث الاتزان النفسي والفكري للمدمن بجانب تثبيط الألم، لذلك يحتاج المدمن للتعاطي باستمرار للحفاظ على توازنه بعد انسحاب المخ من وظيفته المسؤولة عن حفظ التوازن الجسدي والنفسي.

وبمُجرد التوقف عن تعاطي الفودو يدخل المخ والجهاز العصبي في حالة ارتباك نتيجة غياب المخدر الذي اعتمد عليه لفترة طويلة، وأثناء مُحاولة المخ استعادة السيطرة من جديد، تظهر أضطرابات جسدية ونفسية مُتعددة تفقد المدمن توازنه بشكل كبير، وترفع رغبته في تعاطي المنظم الاصطناعي الذي وقع في إدمانه، وتبعاً لذلك يُمكن القول أن أسباب ظهور أعراض انسحاب الفودو من الجسم هي:

  1. انخفاض نسبة سموم الفودو في الجسم.
  2. محاولة المخ والجهاز العصبي التنسيق من جديد لإحداث التوازن المطلوب بشكل طبيعي.

ربط أسباب أعراض انسحاب الفودو بطريقة العلاج الصحيحة

من خلال  فهم أسباب أعراض انسحاب الفودو يمكننا التأكيد على أن عملية العلاج يجب أن تتم بصورة ممنهجة لتفادي أي مُضاعفات، وعند مُحاولة تخطي مدة أعراض انسحاب الفودو يجب مُراعاة ما يلي:

  1. استخدام وسائل آمنة للسيطرة على اعراض انسحاب الفودو وإدارتها وتقليل حدتها.
  2. رفع كفاءة الجسم حتى يتمكن من طرد السموم بعد إنهاك الأعضاء الداخلية المسؤولة عن ذلك بسبب التعاطي.
  3. استخدام وسائل لمنح المدمن الراحة المُناسبة لتخطي تلك الفترة وقتل رغبة التعاطي داخله لمنع الانتكاس.
  4.  توفير بيئة آمنة ومُناسبة لاحتواء حالة المدمن ودعمه نفسياً.

إذاً كيف يُمكن تطبيق تلك العناصر بنجاح، هذا ما سنوضحه بعد الكشف عن أعراض انسحاب الفودو المتوقَّع ظهورها على المدمن.

معلومات هامة حول الاضطرابات الجسدية المتوقعة اثناء سحب الفودو

الاضطرابات الجسدية والسلوكية المتوقعة أثناء سحب الفودو من الجسم

الاضطرابات الجسدية والنفسية المتوقعة أثناء سحب الفودو من الجسم

تنقسم أعراض انسحاب الفودو من الجسم إلى أعراض جسدية ونفسية، ما يُظهر بالتبعية أعراض سلوكية وفيما يلي تبيان لتلك الاضطرابات المتوقعة أثناء تلك الفترة.

أولاً:- اعراض انسحاب الفودو الجسدية 

تظهر على المدمن بعد التوقف عن تعاطي الفودو الأعراض الانسحابية الجسدية التالية:-

  1. غثيان.
  2. سيلان الأنف.
  3. التعرق.
  4. التقيؤ.
  5. الارتعاش.
  6. إعياء وضعف عام.
  7. آلام في الصدر.
  8. ألم العضلات والمفاصل.
  9. الشعور بوخز في أنحاء الجسم.
  10. عدم وضوح الرؤية.
  11. ارتفاع ضغط الدم.
  12. زيادة معدل ضربات القلب.
  13. تغيرات في الشهية وعدم الرغبة في تناول الطعام.
  14. اضطرابات الجهاز الهضمي، إذ يُمكن الإصابة بالإمساك أو الإسهال.

ثانيًا:- أعراض انسحاب الفودو الذهنية والسلوكية 

تشمل الأعراض السلوكية لانسحاب الفودو على ما يلي:- 

  1. تغيرات وتقلبات في المزاج.
  2. القلق والحزن.
  3. نوبات هياج وذعر.
  4. تشنجات عصبية.
  5. التهيج والارتباك.
  6. الهلوسة والهذيان.
  7. التصرف بعدوانية تجاه الآخرين.
  8. صعوبة الاستغراق في النوم والأرق.
  9. ميول وأفكار انتحارية ومُحاولة إيذاء النفس.
  10. الرغبة المُلحة في تناول الفودو.

 تتغذى بعض هذه الأعراض على بعضها البعض؛ على سبيل المثال يُساهم القلق في الشعور بالاكتئاب كما قد يؤدي فقدان الشهية إلى التهيج، وقد يؤدي الأرق إلى زيادة الانفعالات.

ولكن ما هي مدة هذه الأعراض وهل لها عوامل مُؤثرة في شدتها وظهورها؟ نتعرف على الإجابة في الفقرة التالية.

أعراض انسحاب الفودو متى تظهر؟، مدتها، العوامل المؤثرة في شدتها

هناك العديد من التساؤلات حول مدة اعراض انسحاب الفودو وهل لها عوامل تُؤثر على شدتها كما يلي:

متى تظهر أعراض انسحاب الفودو؟

تظهر اعراض انسحاب الفودو خلال 12 إلى 24 ساعة بعد تعاطي آخر جرعة من الفودو.

 ما هي مدة الأعراض الانسحابية للفودو؟

مدة الأعراض الانسحابية للفودو تتراوح بين 3 أيام إلى أسبوع حسب حالة كل شخص، بينما هناك أعراض انسحاب الفودو طويلة المدى والمتمثلة في بعض الاضطرابات النفسية، مثل الاكتئاب والاضطرابات العقلية قد تستمر لفترة أطول قد تصل إلى عدة أشهر.

ومن هنا لابد التعرف على الجدول الزمني لأعراض انسحاب الفودو في الفقرة التالية أكمل القراءة..

تعرف على الجدول الزمني لأعراض انسحاب الفودو

يكون الجدول الزمني لأعراض انسحاب الفودو بالشكل التالي:-

  1. اليوم الأول لاعراض انسحاب الفودو: خلال اليوم الأول للانسحاب من الفودو، يُعانى المدمن من اضطراب عاطفي وعقلي، على هيئة مشاعر متهيّجة، قلق، أرق بجانب الرغبة الشديدة في تعاطي الفودو، وتشتد حدتها كلما مر الوقت.
  2. اليوم الثاني والثالث لأعراض سحب الفودو: تمثل هذه الفترة ذروة اعراض انسحاب الفودو لذلك من المرجح أن يحدث الانتكاس خلال هذه الفترة إذا لم يتم التعامل مع اعراض انسحاب الفودو بطريقة صحيحة، تشمل الأعراض التي تظهر في هذه الفترة التعرق والقشعريرة وآلام في المعدة بالإضافة إلى الأعراض النفسية المذكورة أعلاه .
  3. خلال الأيام من 4 – 14 للأعراض الانسحابية للفودو: في هذه الفترة تبدأ تتحسن أعراض انسحاب الفودو بشكل عام، وتُقل حدة الأعراض إلا أن بعضها يستمر لفترة أطول خاصةً الأعراض النفسية والصداع والأرق.
  4. فيما بعد 15 يوم من أعراض انسحاب الفودو: بحلول الأسبوع الثالث تختفي معظم اعراض انسحاب الفودو إن لم يكن كلها، لكن يُمكن أن تستغرق الأعراض النفسية وقتًا أطول لتتبدد في حال إذا لم يتم علاجها بشكل صحيح، إذ بعض الأشخاص قد يستمرون في المُعاناة من بعض الأعراض النفسية مثل الاكتئاب والقلق مدة تصل إلى عدة أشهر بعد التوقف عن تعاطي الفودو.

ما هي أهم العوامل المؤثرة في مدة وشدة أعراض انسحاب الفودو

 رغم توقُّع اعراض انسحاب الفودو وجدولها الزمني إلا أن حدة ومدة الاعراض الانسحابية للفودو تختلف بشكل كبير من شخص لآخر حسب خصوصية حالة المدمن من حيث قدراته الجسدية وطريقة تعامله مع المخدر، وأهم العوامل التي تتحكم في شدة ومدة اعراض انسحاب الفودو هي:

  1. مدة وشراهة تعاطي الفودو: كلما زادت مدة وشراهة التعاطي كلما كانت الأعراض الانسحابية للفودو أكثر حدة واستمرت مدة أطول.
  2. عمر الشخص: يقاوم الجسم بشكل أفضل في الأعمار الصغيرة وبالتالي تكون اعراض انسحاب الفودو أقل حدة في الأعمار الصغيرة مُقارنةً بكبار السن
  3. الحالة الصحية العامة للمريض: يختلف الأشخاص من حيث الخصائص الجسدية والنفسية، وبالتالي تختلف حدة الأعراض الانسحابية للفودو تبعًا لحالة الشخص الصحية وطبيعة جسمه فتقل حدة الأعراض الانسحابية كلما كان الشخص يتمتع بصحة جيدة.
  4. طريقة سحب الفودو المُتبعة: تقل حدة اعراض انسحاب الفودو كلما كانت عملية انسحاب الفودو تتم بطريقة آمنة تحت إشراف طبي وعلى يد متخصصين في مجال علاج الإدمان.

إذاً نحن أمام تحدّي لتخطي أعراض انسحاب الفودو، من حيث خصوصية كل حالة، وتطبيق أهم المعايير الواجب توافرها لضمان مرور فترة أعراض انسحاب الفودو بسلام، فكيف يُمكن تطبيق معايير السلامة تلك.. إليك الطريق الأضمن لعلاج أعراض انسحاب الفودو.

شخص يتم علاجه من اعراض انسحاب الفودو في مستشفي متخصصة

أين يُمكن تطبيق علاج اعراض انسحاب الفودو

أين يُمكن تطبيق علاج اعراض انسحاب الفودو بصورة آمنة؟

سبق وأشرنا أن علاج أعراض انسحاب الفودو تبعاً لأسبابها والاضطرابات المصاحبة لها تحتاج لبعض الأمور المتمثلة في السيطرة على أعراض الانسحاب، رفع كفاءة الجسم، منح المدمن درجة مناسبة من الراحة، وضع المدمن في بيئة آمنة تحتويه وتدعمه نفسياً مما يشجعه على استكمال العلاج.

ويُمكننا التأكيد على استحالة تطبيق تلك الشروط الضامنة لسلامتك ونجاح تخطي مدة أعراض انسحاب الفودو إلا في مركز متخصص لعلاج إدمان الفودو تحديداً في مركز الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان وفيه ستجد كُل ما يلزم وما يفوقه حتى تخرج من تلك الفترة سالماً من حيث:

  1. البيئة الآمنة والسرية التامة.
  2. الاختصاص والخبرة والكفاءة.
  3. الدعم النفسي من فريق مختص له باع طويل في علاج الإدمان.
  4. تَنوع البرامج العلاجية في مركز الهضبة.

ذلك العنصر الأخير يتيح لك اختيار طريقة العلاج المُناسبة لظروفك الاجتماعية والمهنية، حيث يُمكنك اختيار العلاج الجزئي الذي لا يستغرق سوى أيام لتخطي أعراض انسحاب الفودو وتنظيف الجسم من السموم، أو اختيار برنامج العيادات الخارجية لاستكمال البرنامج العلاجي والتخلص من الإدمان نهائياً، إذ ترتفع احتمالية الوقوع في الانتكاسة بمُجرد الاكتفاء بالعلاج الجزئي، أو اختيار العلاج السكني من أجل رفع درجات النجاح للعودة إلى طبيعتك دون اللجوء إلى التعاطي مرة أخرى.

كيف يتم العلاج الجزئي لمعالجة وإدارة أعراض انسحاب الفودو في مركز الهضبة؟

يتم علاج أعراض انسحاب الفودو في مستشفى الهضبة بوجود فريق مُتكامل من أطباء وخبراء متخصصين في علاج الإدمان تحت رعاية طبية شاملة إذ يتم علاج الاعراض الانسحابية للفودو بأقل نسبة مُعاناة، نتيجة اتباع برنامج علاجي مُتكامل يتضمن علاج الأعراض الجسدية الناتجة عن انسحاب الفودو ومُعالجة الاضطرابات النفسية والسلوكية المصاحبة للانسحاب، يتضمن علاج اعراض انسحاب الفودو في مستشفى الهضبة ما يلي:

أولاُ:- التشخيص والمسح الطبي

في البداية يتم إجراء تشخيص ومسح طبي شامل لتحديد الأدوية والجرعات الآمنة، بما يتناسب مع الحالة الصحية للمدمن بمعرفة نسب السموم والأضرار الواقعة على المدمن وشدة الأعراض الانسحاب المُتوقعة.

ثانيًا:- استخدام أدوية تساعد على تخفيف اعراض انسحاب الفودو

بناءًا علي تشخيص حالة المريض يصف الأطباء أدوية لعلاج اعراض انسحاب الفودو من أجل تخفيف حدتها ومنع أي مضاعفات مُحتملة، وتكون أدوية علاج اعراض انسحاب الفودو عبارة عن مضادات الاكتئاب لتحسين الحالة المزاجية، وبعض الأدوية المُنومة لتُساعد المريض على النوم بشكل أفضل، وبعض الأدوية الأخرى التي توصف تبعًا للأعراض التي تظهر على المريض.

ثالثاً:- الدعم النفسي 

إلى جانب الرعاية الطبية لحالة المريض الصحية، يشمل علاج اعراض انسحاب الفودو العلاج النفسي لإدارة الأعراض النفسية التي يُعاني منها المريض في أثناء هذه الفترة، ومساعدته على تخطي هذه المرحلة الحرجة، إذ أن الدعم النفسي في فترة الانسحاب في غاية الأهمية حيث يتم احتواء حالة المدمن وإشباعه عاطفياً في تلك المرحلة وتعريفه بما يحدث له تحديداً وطمأنته لتشجيعه على استكمال مدة الأعراض دون تراجع. 

رابعاً:- اعتماد برنامج غذائي دقيق جداُ لاستعادة كفاءة الجسم

بناءًا على نتائج الفحوصات الطبية وتشخيص حالة المريض سريرًا يحدد الطبيب العناصر المفقودة في جسم المدمن والتي تؤدي إلى خلل في وظائف الجسم الداخلية لطرد السموم، ليتم وضع برنامج غذائي دقيق جداً يحتوي على العناصر والفيتامينات المفقودة من أجل تسريع عملية طرد وتنظيف الجسم من الفودو، بجانب المحافظة على الاتزان الجسدي والنفسي وأثناء عملية السحب.

بادر بطلب المساعدة الطبية من خلال التواصل مع مركز الهضبة من خلال هذا الرقم 01154333341.

الخلاصة:- تناولنا في هذا المقال اعراض انسحاب الفودو وتبين لنا أنها أعراض شديدة إلى حد كبير، تحدث نتيجة تكيُّف الجسم على تعاطي الفودو، وتبيَّن لنا أن طلب المساعدة الطبية هو الحل الأمثل لعدم التعرُّض لمضاعفات أكثر خطورة في حال التعامل بشكل خاطيء مع اعراض انسحاب الفودو، كما بينا بعض الأمور التي تُساعد المريض على التعامل مع الأعراض الانسحابية وتخطي الآلام المصاحبة لأعراض انسحاب الفودو. 

الكاتبة: أ. دعاء.