يُعانى الكثير من المدمنين وخصوصاً مدمني الكبتاجون بعد الإقلاع عن إدمان هذا السم القاتل من الإنتكاسة العاطفية أو بمعنى آخر الاشتياق للكبتاجون وهذا من أكثر الأشياء التي تُسبب الضيق والقلق للمُتعافي له ولمَنْ حوله، وفي هذا المقال سنقوم بتوضيح أسبابه وكيفية التغلب على هذا الشعور وما هي أسبابه وماذا يفعل المُتعافي عند الاشتياق للكبتاجون، تابعونا.

ما هو سبب الاشتياق للكبتاجون؟

من أسباب الاشتياق للكبتاجون تعرض المُتعافي لأعراض الانسحاب وهي من أهم أسباب الاشتياق للكبتاجون؛ حيث أنه يسيطر عليه شعور الرغبة المُلحة للعودة مرة أخرى للإدمان؛ وذلك بسبب اعتماده النفسي على الكبتاجون في المقام الأول، وغالباً ما تحدث الانتكاسة إذ لم يتم سحب سموم الكبتاجون بإدارة مهنية متخصصة في مراكز علاج الإدمان،  ومن أهم اعراض انسحاب الكبتاجون التي تظهر في تلك الفترة:

  1. الرغبة الشديدة في العودة للإدمان مرة أخرى (الاشتياق للكبتاجون).
  2. فقدان القدرة على التركيز.
  3. مشاكل في القلب والأوعية الدموية.
  4. مشاكل في التنفس.
  5. فقدان الشهية وخسارة الوزن بشكل ملحوظ.
  6. انخفاض الرغبة الجنسية.
  7. ظهور اضطرابات القلق والتوتر.
  8. المُعاناة من أعراض الاكتئاب الحاد.
  9. سيطرة الأفكار الانتحارية على عقل المدمن.

أقرأ أيضاً: أعراض انسحاب الكبتاجون وكيفية إدراتها… تعرف عليها الآن

ونظرًا لحِدة هذه الأعراض وشدتها التي تختلف من مدمن لآخر حسب مرحلة الإدمان التي وصل إليها وكمية الكبتاجون الموجودة في جسمه ومدة التعاطي، يتم الخضوع لمراحل العلاج النفسي والسلوكي المهني التي تُساعد المدمن على اجتياز هذه المرحلة بنجاح، ولكن يُمكن أن يحدث الاشتياق للكبتاجون بعد الانتهاء من مراحل العلاج المهني بأكملها، وذلك يحدث لعدة أسباب سنعرضها في الفقرة التالية.

معلومات شاملة عن اسباب الاشتياق للكبتاجون

ما هي أسباب الاشتياق للكبتاجون بعد تخطي أعراض الانسحاب

أسباب الاشتياق للكبتاجون بعد تخطي أعراض الانسحاب

تتعدد الأسباب التي تُؤدي إلى الاشتياق للكبتاجون بعد تخطي أعراض انسحاب الكبتاجون ومنها ما يلي:-

  1. التغافل عن الخضوع لبرامج إعادة التأهيل لمنع حدوث الانتكاس: حيث لا يعترف الكثير من الأشخاص بأهمية برامج إعادة التأهيل، والتي تعتبر من أهم مراحل العلاج من الادمان الكبتاجون حيث تقوم برامج إعادة التأهيل بتهيئة المدمن ليستعيد روتين حياته بشكل طبيعي ويحميه من العودة للإدمان مرة أخرى.
  1. تعرض المُتعافي للإهمال من قِبَل الأشخاص المُحيطين به: حيث يحتاج المُتعافي للشعور بالاهتمام من ناحية أسرته وأصدقائه بعد الانتهاء من مراحل العلاج، وذلك عن طريق مساعدتهُ في تنظيم روتين صحي ومناسب ليومه وتقديم الدعم النفسي والجسدي والعاطفي له باستمرار، وحثُّه على متابعة العلاج والابتعاد عن اسباب الادمان ومتابعته بشكل مستمر لضمان عدم الرجوع للإدمان مرة اخرى.
  2. عودة المُتعافي للذهاب للأماكن التي كان يتعاطى فيها الكبتاجون: حيث يقوم المُتعافي بتذكُّر هذه الأماكن وأنه كان يرتاح فيها عن طريق التعاطي وهذا يدفعه للرجوع للتعاطي وبسرعة.
  3. الرجوع لمُصادقة الأشخاص الذين كانوا يساعدونه في التعاطي: تأثير الأشخاص يكون أكبر بكثير من تأثير الأماكن على المُتعافي، مما يزيد الأمر تعقيدًا ويدفع المُتعافي للعودة لإدمان الكبتاجون من جديد.
  4. تعرض المُتعافي لمرض نفسي أو ضغط نفسي شديد: لا يُمكن إنكار أن الضغط النفسي والأمراض النفسية مثل الاكتئاب من أهم الأسباب التي تدفع للإدمان من البداية؛ حيث يتهيأ للمدمن أن الإدمان هو علاج سحري لهذه الأمراض النفسية، ولكن بعد العلاج من الإدمان والتعرض مرة أخرى لمرض نفسي لأي سبب يتذكر المُتعافي راحته الوهمية التي كان يشعر بها سابقًا وهذا يُساعده على العودة للإدمان مرة أخرى.
  5. شعور المُتعافي بالفراغ المُستمر: من أهم الأسباب التي تدفع للعودة لإدمان الكبتاجون مرة أخرى هي الشعور بالفراغ والملل ويبدأ المُتعافي في تذكر أيام التعاطي والسعادة التي كان يشعر بها وهذا يدفعه للعودة للإدمان مرة أخرى بسهولة.

وبعد التعرف على أسباب الاشتياق للكبتاجون، دعونا نتعرف على كيفية التغلب على هذا الشعور في الفقرة القادمة.

كيفية التغلب على الاشتياق للكبتاجون

يُمكنك التغلب على الاشتياق للكبتاجون من خلال اتباع بعض الخطوات والالتزام ببعض النصائح لكي يتم القضاء على هذا الشعور نهائيًا، ويتم ذلك عن طريق الخضوع لبرامج إعادة التأهيل لمنع حدوث الانتكاس وتعتبر خطوة الالتزام ببرامج إعادة التأهيل لمنع حدوث الانتكاس من أهم خطوات اكتمال العلاج والشفاء التام من الإدمان؛ حيث تقوم هذه البرامج بمساعدة المُتعافي بعدة طرق لكي يتغلب على شعور الرغبة في التعاطي والاشتياق للكبتاجون، ومن أهم هذه الطرق:

  1. مُساعدة المُتعافي على تنظيم روتين يومي صحي لكي يستعيد حياته الطبيعية.
  2. حث المُتعافي على ممارسة الرياضة باستمرار.
  3. تقديم برنامج غذائي متكامل لبناء جسم صحي.
  4. مساعدة المُتعافي على استعادة ثقته بنفسه واحترامه لذاته من جديد
  5. الابتعاد عن الأشخاص والأماكن التي كانت تساعد المُتعافي على الإدمان.
  6. المتابعة المُستمرة مع الطبيب النفسي المعالج.
  7. طلب الدعم من الأسرة والأصدقاء لتجنب العودة للإدمان مرة أخرى.
  8. ملء وقت الفراغ بالنشاطات و الهوايات التي يحبها المُتعافي لمنع التفكير والرغبة في العودة للإدمان.
  9. تقديم أنواع مُختلفة من العلاج النفسي والسلوكي تتكيف مع طبيعة شخصية المُتعافي وتُساعده على اجتياز هذه المرحلة بنجاح.

ومن أهم هذه الأنواع:

  1. العلاج السلوكي المعرفي والجدلي.
  2. العلاج السلوكي التخطيطي.
  3. العلاج النفسي الفردي.
  4. العلاج النفسي الجماعي والأسري.
  5. علاج الـ 12 خطوة.
  6. العلاج التحفيزي.

ويمكن المزج بين أكثر من طريقة وذلك حسب حالة المُتعافي ومرحلة الإدمان التي كان يُعاني منها.

كل هذه الطرق تُساعد المُتعافي على القضاء التام على الرغبة للعودة لإدمان الكبتاجون، ولكن ماذا يجب علي المُتعافي فعله حتى يُسيطر على هذا الشعور، هذا ما سنعرفه في الفقرة القادمة.

ماذا أفعل عند الاشتياق للكبتاجون أثناء تطبيق البرنامج العلاجي؟..سؤال يردده الكثير من المُتعافين

قد يسيطر شعور الرغبة الشديدة للرجوع لادمان الكبتاجون من جديد وذلك بعد المرور بكل مراحل العلاج الموصوفة من قِبَل الأطباء؛ لذلك وجب لفت نظر المُتعافي إلى كيفية التعامل مع الاشتياق للكبتاجون لتجنب الانتكاس، وهناك بعض الأمور التي يجب فعلها عند سيطرة هذا الشعور على المُتعافي ومن أهمها:

  1. يجب أن يدرك المُتعافي أن هذا الشعور طبيعيًا ولا يستدعي القلق والتوتر.
  2. يجب ألا يستسلم المُتعافي لهذا الشعور وعليه أن يُحفز نفسه على ذلك.
  3. طلب المُساعدة والدعم من الأسرة والأصدقاء المقربين.
  4. مُحاولة الانغماس في العمل وتقضية اطول وقت فيه.
  5. تجنب العزلة والتفكير السلبي الذي يقود غالبًا للإدمان من جديد.
  6. طلب المساعدة من الطبيب النفسي المتخصص لعلاج مثل هذه الحالات.
  7. مُحاولة التفكير في الأمور بطريقة إيجابية والابتعاد عن مُسببات الاكتئاب والضغط النفسي.

وبعد معرفة الإجابة على سؤال “ماذا أفعل عند الاشتياق للكبتاجون؟”، تبقى نقطة أخيرة يجب لفت الانتباه إليها وهي كيفية التعامل مع المُتعافي لتجنب حدوث الانتكاس وهذا ما سنعرفه في السطور القادمة.

كيفية التعامل مع المُتعافي من إدمان الكبتاجون لتجنب حدوث الانتكاس

يتساءل العديد من الناس الذين يتعاملون مع شخص مُتعافي من الإدمان عن بعض الطرق التي يجب التعامل بها معه لتجنب حدوث الانتكاس مرة أخرى، وبالطبع لا يمكن إهمال دور الأشخاص المقربين المُحيطين بالمُتعافي فهو لا يقل أهمية عن دور الطبيب النفسي المعالج، إذ يمكنهم أن يكونوا عامل إيجابي لوقف زحف الاشتياق للكبتاجون قبل سيطرة على المدمن، ومن أهم طُرق التعامل مع مدمن الكبتاجون في تلك المرحلة:

  1. يجب أن يكون جميع الأشخاص الذين يتعاملون مع المُتعافي يعرفون كل شئ يخص حبوب الكبتاجون من أضرار وآثار جانبية لكي يقوموا بتذكيره دائمًا بها.
  2. يجب التعامل مع المُتعافي باهتمام وإعطائه الدعم اللازم لتجنب العودة للإدمان مرة أخرى.
  3. مُحاولة معرفة الأسباب التي أدت لوقوعه في الإدمان من البداية وإبعاده عنها تمامًا.
  4. مُساعدته على التخطيط لحياة جديدة مليئة بالأمل والتفاؤل ووضع الأهداف ومُساعدة على تحقيقها.
  5. وضع روتين يومي صحي ومتوازن وملائم لحالة المُتعافي.
  6. المتابعة المُستمرة مع الطبيب النفسي المتخصص لتجنب حدوث الانتكاس، ونحن في مركز  الهضبة نوفر لكم كافة طرق التواصل والاستشارة، وذلك حرصُا منا على راحتكم والوصول بالمُتعافي لبر الأمان والشفاء التام من الإدمان، كما يمكنكم طلب الاستشارة الطبية عن طريق رقم الواتس آب: 01154333341  
الخلاصة:-إن الاشتياق للكبتاجون والرغبة الشديدة في الرجوع لتعاطي هذا السم القاتل من أكثر الأشياء التي تدعو للقلق والتوتر من قِبَل الكثير من المتعافين، وقد تناولنا في هذا المقال كل ما يخص هذا الشعور من أسباب وكيفية التغلب عليه وكيفية التعامل أيضًا مع الشخص المُتعافي من قِبَل الأشخاص المُحيطين به، نتمنى أن يكون المقال وافيًا لكل المعلومات وأن يكون مرجعًا أساسًا لكم، وإن يكون عاملاً مهماً لوقف حدة الاشتياق للكبتاجون أثناء فترة التعافي طويلة المدى

الكاتبة: أ. منار.