الكريستال ميث والاضطراب الوجداني ثنائي القطب، لا نعلم أيهما يسبب الآخر حقاً. فقد أثبتت الدراسات أن المصابين بالأمراض العقلية بما فيها الاضطراب ثنائي القطب أكثر عُرضة للادمان على المخدرات بما فيها مخدر الكريستال ميث ثمانية مرات أكثر من الشخص العادي، ومن ناحية أخرى وُجد أن تعاطي الكريستال ميث يؤدي إلى أعراض مشابهة للاضطراب الوجداني ثنائي القطب. فكيف يحدث ذلك؟!، ما الذي يفعله الكريستال ميث بالمخ ليُحدِث مثل هذا التأثير؟، كل هذا وأكثر سنتناوله في هذا المقال لتوضيح العلاقة بالضبط بين الكريستال ميث والاضطراب الوجداني ثنائي القطب، والعلاج الأمثل في هذه الحالة، فتابع معنا.

ما هي العلاقة بين الكريستال ميث والاضطراب الوجداني ثنائي القطب؟

إن تعاطي الكريستال ميث يُمكن أن يُزيد إمكانية حدوث اضطراب عقلي حاد مثل الاضطراب الوجداني ثنائي القطب حيث يتسبب تعاطي الكريستال ميث في ظهور أعراض تشبه إلى حد كبير أعراض هذا الاضطراب، أو يُزيد من حدة أعراض الاضطراب العقلي الموجود بالفعل. هذا لا يقتصر على الكريستال ميث مخدرات فقط، ولكنه أحد الآثار الجانبية للإدمان على المخدرات عموماً. 

ومن جهة أخري فإن الاضطراب النفسي هو أحد مسببات الإدمان، فالمريض النفسي قد يلجأ لتعاطي المخدرات لتخدير الألم العاطفي، والاضطراب النفسي، ولكن للأسف فإن اضطراب تعاطي المخدرات ُيزيد من حدة وأعراض الاضطراب النفسي. ومن تلك الاضطرابات النفسية الاضطراب الوجداني ثنائي القطب.

أي أن الادمان عموماً يغذي الاضطراب النفسي وُيزيد أعراضه، والعكس صحيح أن الاضطراب النفسي قد يجعل المريض يهرب بإدمان المخدرات، وعلى هذا النهج فالاضطراب الوجداني ثنائي القطب قد يؤدي بالشخص إلى تعاطي الكريستال ميث، وتعاطي الكريستال ميث يُزيد إمكانية حدوث الاضطراب الوجداني ثنائي القطب، خاصة إذا كان التعاطي في فترة المُراهقة. أي  إن تعاطي المخدرات في السن الصغير يؤدي إلى:

  1. عند تعاطي الأشخاص الذين لديهم استعداد جيني للاصابة بالاضطراب العقلي ثنائي القطب، فإن ذلك يؤدي إلى ظهور أعراض المرض العقلي في وقت مُبكر عما كان سيحدث لولا التعاطي.
  2. تُزيد إمكانية دخول هؤلاء الأشخاص إلى المستشفى.
  3. كما أن تعاطي الكريستال ميث بكثرة يؤخر اكتشف المرض العقلي، لأن أعراض تعاطيه تشبه إلى حد كبير أعراض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب. وهذا يؤدي إلى تدهور الحالة.

ولمزيد من التوضيح سنذكر في الفقرة الآتية تأثير تعاطي الكريستال ميث على أعراض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب، فتابع معنا.

ما هو تأثير تعاطي الكريستال ميث على أعراض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب؟

شخص يُعاني من تأثير تعاطي الكريستال ميث على أعراض الوجداني ثنائي القطب

مخدر الشبو وتأثيره على أعراض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب

يزيد تعاطي الكريستال ميث أعراض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب حدة بل إن حالة المريض تسوء بشدة مع التعاطي كما يلي:

  1. يؤدي تعاطي الشبو إلى تحفيز حدوث اضطراب المزاج ودخول المريض في نوبة مزاجية.
  2. زيادة سرعة التقلب بين النوبات مما يُقلل الفترة التي يعيشها المريض دون أعراض.
  3. يضيف إلى أعراض المرض العقلي سرعة الانفعال وشدته.
  4. إثارة الأعراض الأخرى مثل الذهان وجنون العظمة.
  5. زيادة فرصة حدوث نوبة اكتئاب.
  6. تزداد الأفكار الانتحارية وإيذاء النفس خلال فترات الاكتئاب لمتعاطي الميث.
  7. زيادة مدة نوبة الاكتئاب إلى عدة أشهر بدلاً من أسابيع.
  8. يُمكن أن يؤدي استخدام الميثامفيتامين إلى زيادة اضطراب الأعراض بطرق تجعل إدارتها أو علاجها أكثر صعوبة.

ربما أنت الآن تفكر ما هو تأثير الكريستال ميث على المخ والذي يؤدي إلى حدوث هذا الاضطراب العقلي أو زيادة شدته؟ هذا هو موضوع فقرتنا القادمة فتابع معنا.

 ما هو تأثير الكريستال ميث على الدماغ والذي يؤدي إلى حدوث هذا الاضطراب العقلي أو زيادة شدته؟ 

إن تأثير الشبو على الجسم قوي جداً وينتج عنه آثار جانبية وخيمة،  ولا عجب في ذلك فهو يفعل الكثير بالمخ فقد وُجِد أنه يعمل على زيادة نشاط الدوبامين، وهو عبارة عن ناقل عصبي يلعب دوراً مهماً في شعور الفرد بالنشاط، التحفيز، السعادة، والقدرة على أداء وظائفه الحركية المُختلفة.

هذا الشعور بالنشوة والمتعة يسمى مشاعر المكافأة، والتي تُعَزِز بشكل كبير مع تعاطي الكريستال ميث. وهذا ما يدفع مدمنيه إلى الاستمرار في التعاطي، بل وزيادة الجرعة تدريجياً للحفاظ على هذه المشاعر دون الخوف من مخاطر الجرعة الزائدة القاتلة، كما أن الاستخدام طويل المدى للميثامفيتامين يؤدي إلى إعاقات في الذاكرة والتعلم، ضعف القدرات النفسية الحركية، وفقدان القدرة على مُعالجة المعلومات.

وفقاً لتقرير المعهد الوطني لتعاطي المخدرات، فإن هؤلاء الذين يتعاطون الميث لفترات طويلة يُعانون من تغييرات هيكلية ووظيفية في مناطق أدمغتهم المُرتبطة بالعاطفة والذاكرة، هذا قد يكمن وراء ضعفهم في مواجهة المشاكل العاطفية والمعرفية، ليس هذا فحسب، بل قد يؤدي الاستخدام طويل المدى للمخدر الشابو  إلى تقليل نقل الدوبامين داخل الجهاز العصبي، والذي ينتج عنه  بعض الإعاقات الحركية والإدراكية.

إذاً بعد أن عرضنا المرض لا نستطيع تركك تائهاً فلابد من إرشادك للعلاج الأمثل وهذا ما سنتناوله بمزيد من الشرح في فقرتنا القادمة، فتابع معنا.

8 خطوات للعلاج الأمثل عند اجتماع تعاطي الكريستال ميث والاضطراب الوجداني ثنائي القطب

تظل الخطوة الأهم  في العلاج هي اختيار مستشفى متخصص لمثل هذه الحالات. وتوفيراً لبحثك فـ مركز الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو أفضل مركز لعلاج الكريستال ميث والاضطراب الوجداني ثنائي القطب. فليس فقط لأنه مركز مُتخصص، ومُرخص من قِبل وزارة الصحة، ولكن أيضاً لأنه يضم نخبة من أفضل الأطباء الخبرة والمُتخصصين في علاج الإدمان. يُمكنك التواصل معنا عن طريق الرقم 01154333341.

ويتم العلاج كما يلي:

  1. الخطوة الأولى هي التشخيص المزدوج، بحيث يتم التعامل مع المريض كأن لديه مرضيين لا يُمكن علاج أي منهم دون الآخر، لأن ذلك قد يؤدي إلى انتكاسه.
  2. ثم بعد ذلك يتم علاج كلاً من تعاطي الكريستال ميث، والاضطراب الوجداني ثنائي القطب جنباً إلى جنب وذلك أثناء تواجد المريض في المستشفى وتحت المُراقبة الطبية المُستمرة. فيخضع المريض لبرنامج علاج الادمان على المخدرات المُتكامل، وفي نفس الوقت يتناول أدوية علاج الاضطراب الوجداني ويخضع لبرامج العلاج النفسي الذي تحتاج إليها حالته.
  3. وقد وُجد أن هذه الطريقة أفضل من علاج الادمان على المخدرات أولاً، ثم علاج الاضطراب النفسي.  حيث تُساعد هذه الطريقة في سرعة التخلص من آثار الإدمان النفسية، بل وتقي من  العودة إليه مرة الأخرى خصوصاً إذا كان المرض النفسي سبباً في الإدمان.
  4. يحتاج المريض إلى تناول بعض الأدوية التي تُساعد في علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب، يتم تحديد هذه الأدوية عن طريق الطبيب المُختص طبقاً لما تحتاج إليه الحالة. ولكن تُعد مثبتات الحالة المزاجية هي السلاح الأول لعلاجه، للمُساعدة في منع حدوث التقلبات المزاجية الشديدة. 
  5. أيضاً قد يحتاج المريض إلى الأدوية المضادة للتشنجات مثل لاموتريجين واسمه التجاري لامكيتال، أوكسكاربازيبين واسمه التجاي تراي لبيتال، أو حمض الفالبرويك.
  6. إلى جانب الأدوية المضادة للذهان مثل ريسبيريدون واسمه التجاري ريسبردال، كويتيابين واسمه التجاري سيروكويل، أو أريبيبرازول واسمه التجاري أبيليفاي.
  7. حيث تعمل هذه الأدوية على تحسين الحالة المزاجية، وتقليل أعراض الاكتئاب دون إثارة أعراض الاضطراب، كما أنه طبقاً لبعض الأبحاث فإن هذه الأدوية أيضاً تعمل على تقليل الرغبة الشديدة في تعاطي الكريستال ميث، والتي تظهر لدى المريض أثناء فترة الإنسحاب.
  8. وأخيراً لابد من مرحلة المتابعة والتي قد تستمر لفترة أطول للتأكد من عدم عودة المريض إلى الإدمان.
تنويه هام:- هذه الأدوية لا يُمكن للمريض أن يستخدمها من تلقاء نفسه لأنها تختلف حسب احتياج الحالة، ولابد وأن تكون تحت إشراف الطبيب، ونُحذر من استخدامها إلا بعد الفحص الطبي الشامل

هذه الدائرة تتسع فالحديث في ذلك المقام لا يتوقف عن حد مناقشة العلاقة بين الميث والاضطراب الوجداني ثنائي القطب فقط، بل توجد علاقة بينه وبين عدد من الاضطرابات العقلية سنحاول لفت انتباهك لها في الفقرة الآتية فتابع معنا.

أمثلة على علاقة الكريستال ميث والاضطرابات العقلية المختلفة

لا تتوقف الآثار الجانبية للشبو على أضراره الجسدية، الاجتماعية، و المهنية الوخيمة. ولكنه يسبب العديد من المشاكل النفسية والعقلية، وكما سبق وذكرنا أن بعض المصابين بالأمراض النفسية يتخذون من تعاطي الميث مهرباً من مُعاناتهم ومشاكلهم الخاصة، مما يؤدي إلى تدهور حالتهم النفسية باستمرار التعاطي.

الكريستال ميث والاكتئاب

يُعد الإكتئاب هو الاضطراب النفسي الأكثر شيوعاً بين مستخدمي الكريستال ميث، حيث أثبتت الدراسات أن 40% من مُستخدمي الميث عانوا من الاكتئاب في فترة ما من حياتهم، خاصة من يتعاطونه عن طريق الحقن. فمع التعاطي المُزمن للكريستال ميث، تُقل مُستويات الدوبامين في الدماغ وقد ينعدم تأثيره، مما يصل بالمدمن إلى فقدان الشعور بالبهجة والسعادة، وتسمى هذه الحالة انعدام القدرة على المتعة.

وتبدأ أعراض الاكتئاب في الظهور مثل الاتجاه للعزلة، فقدان الدافع، وقد يصل الأمر إلى التفكير في إيذاء الذات والسلوكيات الانتحارية، ويحتاج المريض في هذه الحالة للعلاج الفوري عن طريق التشخيص المزدوج، والخضوع لعلاج الإدمان الشامل مع العلاج النفسي عن طريق العلاج السلوكي المعرفي، المقابلات التحفيزية، والعلاج الجماعي.

الكريستال ميث والفصام

حيث وُجد أن التعاطي المزمن للميث يؤدي إلى الاصابة بالذهان والذي غالباً ما يظهر في شكل انفصام في الشخصية، وعلى العكس إذا تعاطي مريض انفصام الشخصية الميث فإنه يؤدي إلى شدة أعراض الذهان لديه، وقد أثبتت الدراسات أن ما يصل إلى 46% من متعاطي الميث أبلغوا عن أعراض تشبه إلى حد كبير أعراض الذهان.

الكريستال ميث واضطراب القلق

يُعد القلق من أكثر الأعراض الجانبية النفسية لتعاطي الكريستال ميث شيوعاً، حيث أثبتت الدراسات أن ما يقرب من 75% من متعاطي الشبو  عانوا من اضطراب القلق سواء أثناء التعاطي، أو أثناء العلاج من الادمان كأحد الأعراض الانسحابية. وقد أثبتت الدراسات أن مرضى اضطراب القلق الذين يتعاطون الميث أكثر عُرضة لدخول المستشفى، بل أنهم أيضاً أكثر تفكيراً في الانتحار ثلاثة أضعاف مدمني الميث الغير مصابين باضطراب القلق.

تعرف على المزيد حول: كشف لغز العلاقة بين الكريستال ميث والقلق & كيفية علاجهما

الكريستال ميث واضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه

حيث وجد أن المُصابون باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه أكثر عُرضة لتناول الكريستال ميث أكثر من غيرهم، حيث وُجد أن الكريستال ميث له بعض التأثيرات المشابهة لأدوية علاج هذا الاضطراب والتي تحمل نفس المادة الفعالة وهي الميثامفيتامين مثل دواء اديرال فعندما يسيء هؤلاء المرضى استخدام هذه الأدوية يلجأون إلى الميث للحصول على هذا التأثير بصورة أقوى.

وعلى الجانب الأخر أثبتت الأبحاث أن مُستخدمي الميثامفيتامين أكثر عُرضة للإصابة باضطراب فرط الحركة بنسبة 21% عن غيرهم،  ومازالت الأبحاث جارية  لدراسة هذه المعلومة، وفي هذه الحالة يحتاج المريض إلى علاج الإدمان جنباً إلى جنب مع العلاج النفسي مثل العلاج المعرفي السلوكي، وبرنامج 12 خطوة.

الكريستال ميث والنوم

الكريستال ميث والنوم بينهم علاقة وثيقة، حيث وُجد أن الأشخاص الذين يتعاطون الميث يُعانون من صعوبة في النوم، وذلك بسبب الآثار المنشطة للميثامفيتامين، وأيضاً تُقل لديهم جودة النوم، اضطراب دورة النوم لديهم، وأيضاً يُعانون من كوابيس وأحلام ُمزعجة أثناء نومهم. 

الخلاصة:- أثبتت الدراسات أن الكريستال ميث والاضطراب الوجداني ثنائي القطب بينهما علاقة وثيقة، فكل منهما يؤدي إلى الآخر ويغذيه، لذلك علاج هذه الحالات لا يتم إلا من خلال مستشفيات الطب النفسي وعلاج الإدمان المُرخصة والمُتخصصة، وأثناء العلاج لا يُمكن البدء بالمرض العقلي قبل الادمان، أو العكس، بل يجب ان يسير العلاج لكل منهما جنباً إلى جنب عن طريق التشخيص المزدوج لضمان أفضل النتائج.

الكاتبة: أ. سمر غنيم.