يُعد الكريستال ميث مخدر فريد من نوعه؛ بسبب التغييرات التي يحدثها في عقل المتعاطي له؛ حيث يتعامل معه الكثيرون بأنه مادة تعمل على تدفق الشعور بالطاقة، وتغير من حالة الفرد المزاجية على أرجاء تلقى القبول، ولكن لا يُعَقِّب أحد من المدمنين على أنه مادة تساهم في تصعيد الشعور بالطاقة إلى حد يجعلهم غير قادرين على التعامل بحالة نفسية جيدة، ويفقدون القدرة على التعايش بدونه، وينكرون تأثير الكريستال ميث على العقل بعد الإدمان عليه، وعلى هذا النحو نستعرض في هذا المقال تأثير الميث على مزاجية الأشخاص المتعاطين له.

ماهو تأثير الكريستال ميث على العقل؟

يعمل تعاطي الكريستال ميث على زيادة إفراز هرمون الدوبامين في المخ، وهو مسئول عن الوظائف الحركية للفرد، والقدرة على التحفيز، والسعادة، وزيادة نشاط الدوبامين يؤدي إلى تعزيز شعور المُكافأة ما يجعل الأشخاص يستمرون على التعاطي، ويكررون تجربة التعاطي لمرات كثيرة، وهذا نتيجة التأثيرات المُبهجة التي تلقوها.

 يصل تأثير الكريستال على العقل لمستويات عالية؛ نتيجة الاندفاع الشديد للدوبامين في الدماغ؛ ما يجعل المخ يخزن الدوبامين به لمدة تتراوح بين 8: 12 ساعة، وفي ضوء ذلك يحدث الاعتماد السريع من الدماغ على المخدر؛ حيث يصعب بعد ذلك إفراز كميات مماثلة لوظيفة المخدر بشكل طبيعي؛ مما يجعل الجسم أكثر تسامح لاستقبال الكريستال ميث؛ لذلك يسرع الأشخاص إلى تعاطي جرعة أخرى.

يصبح تأثير الميث على الدماغ لدى المراهقين أكثر خطورة عن البالغين؛ لأنه يضر بنمو الدماغ، وتبين الأبحاث أن تأثير الكريستال ميث على عقل المراهقين بزيادة إفراز هرمون الكورتيزول يجعلهم أكثر توترًا، وبدروه  يسبب عواقب سلبية على بنية الدماغ ووظائفه، إلى جانب الإصابة باضطراب الصحة العقلية في سن مُبكر؛ كالاكتئاب والقلق.

كيف يصاب المدمن على الكريستال ميث بالاكتئاب؟

يمكن أن يسبب الكريستال ميث الإصابة بالمرض النفسي، ويكون الاكتئاب هو أكثر اضطرابات الصحة النفسية شيوعًا لدى المدمنين على الميث، وكثيرًا ما نجد أعراض له على المدمنين عليه، وتظهر هذه الأعراض بعد المرور بحالة النشاط الحادة، والشعور باليقظة والفرح إلى حد التهور، ويلي ذلك الشعور حالة من الفتور والاكتئاب الشديد، وهي حالة تأتي عندما تنتهي الجرعة المعطاة، ويبدأ يشعر المدمن  بسحب المخدر من جسمه، وفي هذه الحالة لا يستطيع مواجهتها، ويكون الحل الأسرع له في سرعة تلقي جرعة جديدة حتى لا يشعر بالاكتئاب، وفيما يلي ذكر لأهم الإحصائيات حول سرعة إصابة مدمنين الميث  بالاكتئاب؛ حيث أوضحت البيانات أن:

  1. 40 %من الأشخاص المدمنين على الكريستال ميث يُعانون من الاكتئاب.
  2. الأشخاص الذين يتعاطون الكريستال ميث عن طريق الحقن هم أكثر عرضة للشعور بالاكتئاب عن الأشخاص المتعاطين الميث عن طريق التدخين أو الاستنشاق.

 وذلك لأن تأثير الكريستال ميث على الدماغ يحدث بشكل سريع؛ حيث يصل الشبو مُباشرةً إلى المخ عن طريق الدم؛ ما يجعل تدفق إفراز الدوبامين والسيروتونين يصلا إلى مُستويات مُرتفعة للغاية يستحيل معها أن يعيش المدمن دون جرعة أخرى، أو يصمد أمام شعوره بانخفاض الطاقة أو عدم الشعور بالسعادة؛ حيث مقابل المتعة الشديدة يشعر بمستويات عالية من الاكتئاب، وفقدان القدرة على التلذذ أو ضعف قدرة المدمن على الشعور بالمُتعة؛ نتيجة الخلل في إفراز هرمونات المخ، وعملها بحد يفوق المعدلات الطبيعية، تظهر على المدمن أيضاً أعراض التعاطي  الشديدة التي سوف نذكرها لكم في الفقرة التالية. 

أعراض تأثير الكريستال ميث على الجسم

  توضح الأعراض تأثير الكريستال ميث على العقل؛ حيث تظهر لنا أعراض على الشخص المتعاطي للميث، تجعله يبدو غريبًا بين الآخرين، من ارتفاع مستوى ابتهاجه، وغرابة سلوكه وتصرفاته، إلى ظهور أعراض مرضية عليه، وأعراض تعاطي الكريستال ميث بين الأشخاص المدمنين عليه، تتصف بالنسبية، وهي فيما يلي:

  1. تُقل رغبة الشخص للطعام.
  2. يُلاحظ على الشخص المتعاطي للكريستال ميث الضعف الجسدي وخسارة الوزن.
  3. يبدو على الشخص تقرحات جلدية.
  4. وجود كدمات على الذراعين والرقبة.
  5. اتساع حدقة العين.
  6. عدم الاهتمام الملحوظ لنظافة الأسنان؛ ما يؤدي إلى الإصابة بما يسمى فم الميث.
  7. الحروق التي تظهر على الشفاه والأصابع.
  8. ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  9. ارتفاع معدل نبضات القلب.
  10. زيادة النشاط والحيوية.
  11. الميل إلى تنفيذ المهام.
  12. الشعور بالغضب.
  13. التشتت.
  14. صعوبة التحكم في استخدام الميث.
  15. التغيرات المزاجية في الاتجاه السيء لتعاطي الميث.
  16. التهاب الجلد.

أضرار تأثير الكريستال ميث على العقل

إن تأثير الكريستال ميث على العقل يكون بالغًا وواضحًا على الشخص مُنذُ التعاطي في المراحل الأولى من الإدمان؛ حيث شدة التأثيرات بالمشاعر الإيجابية يعقبها تأثيرات سلبية، يتعايش معها المدمن، و يقاومها بزيادة معدل الجرعات، بغرض الوصول لحالة من الانضباط، ولكن في حقيقة الأمر المدمن يتوهم التحسن بالمخدر، ويصطدم بحالته عند التوقف عن تعاطي الميث؛ فإليكم أكثر الأضرار متعلقة بعقل المدمن من الجانب النفسي والمعرفي:   

  1. قلة النشاط الحركي؛ لنقص إفراز هرمون الدوبامين؛ المُحفز للحركة، وشعور المدمن بالاكتئاب.
  2. ضعف الإدراك.
  3. صعوبة استقبال المعلومات.
  4. عدم القدرة على فهم عواقب الأفعال.
  5. صعوبة التعلم اللفظي.
  6. صعوبات الانتباه والذاكرة.
  7. الضعف في التفكير.
  8. زيادة الشعور بالتشتت.
  9. صعوبة اتخاذ القرارات.

 يمكن الاطلاع على الأضرار تفصيليًا من مقال اضرار الكريستال ميث: 7 علامات قلبية قد تصل بك إلى الموت

هل يتمكن المدمن المكتئب من علاج إدمان الكريستال ميث؟

شرخ تفصيلي عن كيفية علاج المدمن المكتئب والذي يُعاني من تأثير الكريستال ميث على العقل

كيفية علاج مدمن الكريستال ميث المكتئب

توجّه المدمن إلى علاج إدمان الكريستال ميث مهما كانت حالته النفسية أمر مقبول؛ حيث يُساعد مركز الهضبة لعلاج الإدمان والتأهيل النفسي في علاج إدمان المخدرات والاضطرابات المصاحبة للإدمان بالتدخل بأنسب البرامج العلاجية، وفي حالة إذا كنت ترغب في العلاج يُمكنك التواصل مع المستشفى عن طريق الواتس أب على هذا الرقم 01154333341 ، كما يُمكن التعرف على خطة علاج ادمان الشبو في حالة المدمن المكتئب في اتجاهين:

 أولًا:- تخليص المدمن من الإدمان الجسدي

عن طريق إزالة المخدر من الجسم، وتنظيفه، وتهيئته لوظائفه الطبيعية، وعلاج الأمراض اللاحقة للإدمان، ويتم التدخل بالأدوية لمواجهة الأعراض الانسحابية التي من أهمها المشاعر السلبية التي يشعر بها المدمن بعد التوقف عن التعاطي، وتشمل ما يلي:

  1. النوم لفترات طويلة.
  2. الشعور بالأرق.
  3. الشعور الشديد بالكآبة.
  4. التعب النفسي والجسدي المزمن.
  5. الرغبة الملحة في تعاطي جرعة من الميث.
  6. التهيج الشديد.
  7. العنف.
  8. التفكير الانتحاري والسلوك الانتحاري.

ثانيا:- التركيز على العلاج النفسي

العلاج النفسي لمعالجة الاكتئاب واضطرابات النوم، والقلق، وصمات العار والشعور بالخزي وغيرها من المشاكل النفسية، والمشاعر السلبية التي يُعاني منها المدمن، التي جميعها تعتبر من ضمن اضطرابات إدمان الميث، التي من الضروري علاجها،  وتشير الدراسات إلى أن:

  1. العلاج النفسي عن طريق التدخل بمضادات الاكتئاب يُساعد في تقليل الرغبة الشديدة لدى المدمن بالتعاطي،ويُحسن من الوظائف العقلية للمدمن، ويُساعده على استعادة المشاعر الإيجابية بشكل طبيعي دون تأثير مخدر الشبو، كالشعور بالسعادة والحيوية. 
  1. الجمع بين العلاج الدوائي والعلاج النفسي والسلوكي يُزيد من تحفيز المدمن على التعافي من الإدمان على الميث.

ولا فائدة من علاج أحد الجانبين دون الآخر؛ لأن معدل الانتكاسة سيكون عالٍ، سواء في شعور المدمن بالاكتئاب أو الرجوع إلى تناول الجرعات، والاتجاهان يؤديان به إلى الاكتئاب سواء أكان مسببًا أو عرضًا، بعد أن تعرفنا على كيفية علاج الكريستال ميث والاكتئاب هناك اضطرابات مُتزامنة أخرى تأتي مع تعاطي الكريستال وفي السطور القادمة سوف نتعرف عليها أكمل القراءة..  

الاضطرابات المتزامنة مع الكريستال ميث غير الاكتئاب

تأثير الكريستال ميث على العقل مُعقد لما لحدوث خلل في الموصلات العصبية، والخلايا الدقيقة، تجعل المصاب يُعاني من أمراض خطيرة مثل مرض باركنسون في سن مُبكر، إلى جانب الإصابة بالاضطرابات المُتعلقة بالصحة النفسية؛ كالاكتئاب الذي يمثل أكثر الاضطرابات النفسية التي يشعر بها المدمن على الفور من تأثير الكريستال ميث على العقل؛ ولا نقول أن أمر شعور الشخص بالاكتئاب هو مُحصلة التعاطي فقط، بل إن زيادة الشعور بالاكتئاب تحدث عند التقدم في الإدمان؛ ويشعر به عند انتهاء تأثير الميث على العقل؛ حيث يقل معدل إفراز الدوبامين، ولكن هناك اضطرابات أخرى تتزامن مع إدمان الميث، وهي كما يلي:

اضطراب ثنائي القطب: يتطور الاضطراب مع تعاطي الكريستال ميث، ويتشابه معه في حالة الهوس التي تنوب المدمن من ادمان الشبو، لكنه لا يسببه، فقد تزداد النوبات المزاجية سريعًا؛ من الانفعالات المتمثلة في الهوس الخفيف، والشعور بالعظمة والأوهام المتمثلة في نوبة الهوس الشديدة.

الذهان:  تعد النوبات الذهانية من صور تأثير الكريستال ميث على العقل؛ فيُعاني الأشخاص المُفرطين في ادمان الكريستال ميث من نوبات ذهانية شديدة؛ متمثلة في شعور المدمن بهلاوس سمعية وبصرية، وكلام غير مُنتظم، والشعور بالاضطهاد.

القلق: مع انخفاض تأثير الجرعة يشعر المدمن بحالة من القلق والارتباك، وأشارت الدراسات أن القلق سابق الإدمان على الكريستال ميث، وأن الأفراد المشخصين أو من لديهم تاريخ من القلق و أدمنوا الميث عُرضة للميل إلى الانتحار  أكثر من المُعتمدين على الميث بدون تاريخ للقلق.

الخلاصة:- تأثير الميث على الدماغ لا يقف أحد التأثيرات التي يُروج لها بين المُدمنين والمُعنيين ببيع وانتشار الميث بل إن أضراره كثيرة ومتداخلة مع بعضها البعض.تأثير الكريستال ميث على العقل تتضمن التأثير النفسي والعقلي؛ما يؤكد الإصابة بالاضطرابات النفسية، كالاكتئاب، وأنه من المُحتمل تعرض المدمن لإيذاء نفسه، إلى جانب التعرض للإصابة بالأمراض الشديدة نتيجة الخلل في خلايا المخ، مخدر الكريستال ميث قوي، ولكن يُمكن علاج المدمن عليه، علاج الاكتئاب دون علاج إدمان الميث لا يرجع بفائدة على الشخص، كما أن تخلص المدمن من إدمانه للميث لا يعني بذلك أنه تخلص من الاكتئاب؛ وإنما لابد أن يسير العلاج على النطاقين التخلص من ادمان الميث وعلاج الاكتئاب

الكاتبة: أ. أمل أبو زيد.