تحتاج المُفاضلة بين طرق تبطيل الكحول المُختلفة إلى دراية وإدراك لجميع التحديات التي تُواجه الشخص خلال هذه المرحلة الحرجة، لذلك حتى تستطيع اتخاذ القرار الصائب بشأن اختيار طريقة تبطيل الكحول التي تناسبك، يجب عليك التعرف على الطرق الشائعة المُستخدمة في تبطيل الكحول بمُميزات وعيوب كل طريقة، والوقوف على المعايير الصحيحة التي تقودك لتبطيل الكحول دون أي أضرار قد تعيق تقدمك نحو التخلص من الكحول وإدمانه، فدعونا نتناول في هذا المقال التحديات التي تُواجه مدمن الكحول عند مُحاولة تبطيل الكحول، وطُرق تبطيل الكحول المُختلفة بالتفصيل.

التحديات التي تُواجه المُدمن عند محاولة تبطيل الكحول

يُواجه مُدمن الكحول عدة تحديات عند مُحاولة تطبيق طُرق تبطيل الكحول وهي:

أعراض ما بعد تبطيل الكحول

لانتقاء أفضل طريقة لتبطيل الكحول يجب عليك إدراك أن الإقلاع عن الكحول يترتب عليه ظهور أعراض ما بعد تبطيل الكحول أو أعراض انسحاب الكحول خلال عدة ساعات من أخر مشروب تناولته، وهي أعراض نفسية وجسدية شديدة تتباين بشكل ملحوظ في مُدتها وحدتها من مُدمن لآخر باختلاف:

  1. تركيز الكحول.
  2. مُدة وجرعات شرب الخمر.
  3. مدى الاعتماد نفسياً وجسدياً على الكحول.
  4. الحالة الجسدية والنفسية لمُدمن الكحول.

لذلك لا يُمكن تعميم نظام مُوحد للتعامل مع الأعراض الانسحابية للكحول، حيث تحتاج كل حالة إلى تقييم دقيق، وعلى أساسه يتم تحديد كيفية إدارة أعراض انسحاب الخمر حسب حدتها.

إعادة ترميم المُتعافي نفسياً

بعد تخلص الجسم من الكحول وتخطّي الأعراض الجسدية لانسحاب الكحول، يحتاج الشخص إلى الدعم والتأهيل النفسي، حيث تستمر الأعراض النفسية لانسحاب الكحول إلى عدة أشهر مما يُهدد بالانتكاسة في أي وقت.

لذلك إذا تم اختيار طريقة من طرق تبطيل الكحول تقتصر فقط على سحب الكحول من الجسم وترك المُتعافي بعدها يرجع إلى حياته الطبيعية، يعني بلا شك عودته إلى شرب وادمان الخمر مرة أخرى، فهو يعود بشخصيته القديمة بكل سلبياتها ومُعتقداتها الخاطئة، يعود إلى الأشخاص والأماكن القديمة، يُواجه الأسباب ذاتها التي دفعته إلى ادمان الكحول من الأساس.

لذلك يُواجه الشخص بعد انسحاب الكحول من جسده بالكامل التحدي الأكبر، وهو التأهيل النفسي الذي يُساعده على مُواجهة الحياة باتزان ووعي يحول بينه وبين العودة إلى شرب الكحول مرة أخرى.

والآن بعد توضيح التحديات التي تُواجه الشخص خلال فترة ما بعد تبطيل الكحول، دعونا نتناول الطرق الشائعة التي يلجأ إليها الكثير من مُدمني الكحول ومدى مُلائمتها للتحديات التي تُواجه مُدمن الكحول خلال هذه الفترة.

مُحاولات شائعة لتبطيل الكحول

تبطيل الكحول بشكل مُنفرد داخل المنزل

يُعد علاج ادمان الكحول بشكل مُنفرد داخل المنزل من أكثر طرق تبطيل الكحول شيوعاً، حيث يُقبل الكثير من مُدمني الكحول على علاج ادمان الكحول في المنزل اعتقاداً منهم أنه يُوفر العديد من المُميزات مثل:

  1.  تواجد الشخص وسط أفراد أسرته وهو ما يُشعره بالأمان والراحة.
  2. الخصوصية الشديدة.
  3. انخفاض تكاليف العلاج.
  4. العلاج في سرية.

إلا أنهم لا يُدركون أن علاج مدمن الكحول في المنزل لا يُلائم بأي حال من الأحوال التحديات التي تُواجه الشخص خلال هذه الفترة، بدايةً من أعراض ما بعد تبطيل الخمر والتي قد تصل إلى حد إصابة الشخص بالاكتئاب والعصبية الشديدة والتفكير في الانتحار، مع استحالة إمكانية التعامل مع هذه الأعراض داخل المنزل من قِبَل الأشخاص الغير مُؤهلين طبياً، مروراً بتهديد سلامة مدمن الكحول وأفراد أسرته، وحتى عدم أهلية الشخص لمُواجهة الحياة بعد انتهاء الأعراض الانسحابية للكحول.

جميع هذه العقبات ترفع خطر انتكاسة الشخص وعودته إلى شرب الخمر مرة أخرى، لذلك يتبين مما سبق استحالة إمكانية علاج مدمن الكحول في المنزل إلا في بعض حالات التعاطي الخفيف.

تبطيل الكحول باستخدام النباتات والمواد الطبيعية

يُعد علاج ادمان الكحول بالأعشاب الطبيعية من طرق تبطيل الكحول الشائعة أيضاً؛ إلا أن عيوب علاج ادمان الكحول بالأعشاب خطيرة جداً، حيث يُمكن أن يُسبب العديد من الأضرار الصحية بجانب تدهور حالة مُدمن الكحول وسيطرة ادمان الكحول عليه، ما يعني المزيد من الأضرار الجسدية والنفسية.

إلا أن بعض الأعشاب الطبيعية مثل الجينسينج والكافا و الكودزو قد تُساهم في تخفيف اعراض انسحاب الكحول، ولكنها غير كافية ويجب أن تكون بجانب الخضوع إلى البروتوكول العلاجي الخاص بعلاج ادمان الكحول، كذلك يجب أن تكون تحت إشراف الطبيب المُعالج للشخص تجنباً لتداخل مفعولها مع مفعول الأدوية الموصوفة خلال فترة سحب الكحول من الجسم.

والآن بعد تناول طرق تبطيل الكحول التي يلجأ إليها الكثير من مُدمني الكحول، دعونا نُوضح المعايير التي يجب أن تتوفر في الطريقة المُثلى لتبطيل الكحول.

ما هي المعايير التي يجب أن تتوفر في الطريقة المُثلى لتبطيل الكحول؟

عند اختيار أفضل طرق تبطيل الكحول، ولضمان تبطيل الكحول بأمان تام يجب أن تتوفر المعايير التالية في الطريقة المُستخدمة لتبطيل الكحول:

  1. تشخيص حالة مدمن الكحول مع الأخذ في الاعتبار تباين حالات مدمني الكحول واإختيار البروتوكول العلاجي المُناسب لكل حالة.
  2. عناية طبية خاصة جداً على مدار الساعة خلال فترة سحب الكحول من الجسم.
  3. خبرة واحترافية في التعامل مع الأعراض الانسحابية للكحول.
  4. نظام غذائي يُحقق أفضل النتائج في دعم الجهاز المناعي ومُساعدة الجسم على التخلص من السموم.
  5. يجب أن تتم في مكان يتمتع بالهدوء والسكينة.
  6. استحالة الوصول إلى أي نوع من أنواع الكحوليات أو المُخدرات.
  7. يجب أن يكون المكان مُجهز ليُناسب كافة المراحل التي يمر بها الشخص من بعد تبطيل الكحول و حتى التعافي.
  8. توفر برامج العلاج النفسي التي تُعيد تأهيل المُتعافي نفسياً.

جميع هذه المعايير الهامة تُوجب الترَوِّي والحكمة في المُفاضلة بين طرق تبطيل الكحول المُختلفة، والآن دعونا نُوضح كيفية تبطيل الكحول بأمان وفعالية.

معلومات عن المعايير التي يجب أن تتوفر في الطريقة المُثلى لتبطيل الكحول

المعايير التي يجب أن تتوفر في الطريقة المُثلى لتبطيل الكحول

خطوات تبطيل الكحول بأمان وفعالية

أفضل طرق تبطيل الكحول يجب أن تنطوي على خطوات أساسية وهي:

  1.  اقتناع المُدمن بوقوعه في الإدمان واحتياجه للمُساعدة المهنية بعد مُعاناته من أضرار شرب الكحول النفسية والجسدية والاجتماعية.
  2.  تعريف المُدمن بخطر الانتكاس وأن الأفكار الإدمانية تُسيطر عليه، وبالتالي ضرورة توفير بيئة نظيفة قادرة على احتواء حالته خاصةً خلال فترة سحب الكحول من الجسم، وتلبية احتياجات الشخص العاطفية أثناء المُعالجة النفسية والتأهيل السلوكي.
  3. العمل على اختيار مركز طبي مُتخصص في علاج الإدمان تتوافر فيه جميع المعايير السابق ذكرها لتبطيل الكحول.
  4. البدء في الخضوع لخطوات علاج ادمان الكحول التي تشمل تقييم حالة مُدمن الكحول الجسدية والنفسية وسحب السموم وتأهيل الشخص نفسياً بعد التعافي.
يُفضل الالتزام ببرنامج رعاية لاحقة طويل المدى؛ لترسيخ أنماط الحياة الصحية وزيادة قدرة المُدمن المُتعافي على التعامل مع الضغوطات الحياتية دون اللجوء إلى شرب الكحول، لذلك يُعد تبطيل الكحول داخل مركز طبي مُتخصص في علاج الإدمان هي أفضل طريقة لتبطيل الكحول وأكثرها أماناً، وعندما تبحث عن أفضل مركز لعلاج الادمان في مصر، ستجد مركز الهضبة على رأس نتائج البحث.

 راسلنا على 01154333341

تبطيل الكحول داخل مركز الهضبة

يُوفر علاج ادمان الكحول في مركز الهضبة مُستوى مُتميز من الرعاية الطبية والنفسية، ناهيك عن ارتفاع مُعدلات التعافي من ادمان الكحول داخل المركز، حيث يستخدم برنامج علاجي مُتكامل يستمر حتى بعد خروج المُتعافي من المركز، وهذا ما يجعل العلاج داخل مركز الهضبة أفضل طرق تبطيل الكحول، والخبر السار أن هناك أكثر من برنامج تستطيع الاختيار بينهم لتبطيل الكحول، أكثرهم رواجاً برنامج تبطيل الكحول عبر العيادات الخارجية، برنامج العلاج السكني الداخلي، اتصل بنا على 01154333341 للتعرف على المزيد.

أولاً تبطيل الكحول من خلال العيادات الخارجية

يُوفر مركز الهضبة تلقي العلاج من خلال العيادات الخارجية للحالات التي يصعُب معها الإقامة داخل المركز بسبب:

  1. الرغبة في مُتابعة أعماله أو دراسته.
  2. عدم وجود من ينوب عنه في الاهتمام بأفراد أسرته.
  3. انخفاض تكلُفة العلاج.

ويتم خلال هذه الطريقة التعامل مع أعراض ما بعد تبطيل الكحول داخل المُستشفى، ثم يستكمل الشخص خطوات التعافي من ادمان الكحول من خلال المُتابعة مع العيادات الخارجية، ويُعطي العلاج من خلال العيادات الخارجية نتائج إيجابية عندما يُطبق بشكل دقيق، إلا أنه قد تشوبه بعض الثغرات التي ترفع خطر تعرُّض الشخص للانتكاس مثل:

  1. سهولة تداول الكحول.
  2. عدم أهلية الشخص لمُواجهة الحياة والتعامل مع الضغط النفسي والتوتر.
  3. صعوبة تقييم الشخص نفسياً.
  4. ارتفاع خطر إساءة استخدام الأدوية الموصوفة خلال هذه المرحلة.

ثانياً تبطيل الكحول عبر الإقامة السكنية

يُفضل تبطيل الكحول عبر الإقامة السكنية لتفادي الثغرات السابق ذكرها عند تبطيل الكحول من خلال العيادات الخارجية، حيث تتميز الإقامة السكنية داخل المركز بكافة المعايير التي تجعلها بالفعل أفضل طريقة من طرق تبطيل الكحول من خلال:

  1. عناية طبية باحترافية فائقة.
  2. توفير الاقامة في غرف تتمتع بكافة الكماليات التي تُشعر المريض بالرفاهية.
  3. تخصيص طاقم مُحدد من أطباء ومُمرضين للتعامل مع الشخص حتى يشعر بالطمأنينة داخل المركز.
  4. المركز به كافة الرفاهيات والامكانيات التي تُوفر له إقامة فندقية مُتميزة.
الخلاصة:- إذا أفرطت في شرب الكحول وتعاني من آثاره النفسية والجسدية والاجتماعية المُدمرة، وتبحث الآن عن أفضل طريقة من طرق تبطيل الكحول تضمن لك تبطيل الكحول بأمان وفعالية، ما عليك سوى التوجه إلى مركز الهضبة حيث يضم نخبة مُتميزة من أكفأ الأطباء في مجال علاج الإدمان، أو يُمكنك التواصل معنا من خلال الرقم الخاص بالمركز، وسنُجيب على كافة استفساراتك.

د. رضوى نبيل