هل يُمكن علاج الأفيون في المنزل؟، يعتقد بعض المدمنين أنه يُمكنهم التخلص من إدمان الأفيون دون مستشفى سواء بدافع الحفاظ على السرية والخوف من نظرة المجتمع أو الهروب من التكلفة المرتفعة في مراكز علاج الإدمان. 

ولكن هل سينجحون في ذلك، هل لديهم القدرة على تحمل الآلام النفسية والجسدية الناتجة عن خروج الأفيون من الجسم، هل يستطيعون السيطرة على أنفسهم عند اشتياقهم للأفيون وهم بالقرب من البيئة الإدمانية، تابع معنا لتعرف حقيقة علاج ادمان الافيون في المنزل، وهل ينتهي بالتعافي أم هناك طُرق أخرى للعلاج بشكل آمن وفعال؟.

ما الذي يدفع المدمن إلى التفكير علاج ادمان الافيون في المنزل

لاشك أن علاج ادمان الأفيون بشكل عام ليس بالسهولة المتوقعة، وبشكل خاص العلاج في المنزل بسبب تأثيره القوي على الجهاز العصبي مسببًا أعراضًا انسحابية شديدة، ورغبة قوية في تناوله بعد التوقف عن التعاطي.

ولكن يلجأ بعض المدمنين إلى علاج الأفيون في المنزل غير مدركين عواقب الأمر، بسبب:

  1. الحفاظ على المظهر الاجتماعي أمام الناس بسبب نظرة الخزي والعار لهم من قبل المجتمع.
  2. التكلفة المرتفعة لعلاج الأفيون في المستشفيات الخاصة بعلاج الإدمان.
  3. محاولة تجربة علاج الأفيون في المنزل تقليدًا لبعض المدمنين، ولكن لايدركون أن كل حالة تختلف عن الأخرى، المدمن في بداية تعاطي الأفيون ليس كالمدمن الذي يتعاطى لمدة طويلة و بجرعات عالية.

كل هذه الأسباب شكلت دافعًا قويًا لخوض تجربة علاج ادمان الافيون في المنزل دون مستشفى على غير دراية بتوابعه الوخيمة.

ولكن إذا أردت تجربة علاج  الأفيون بدون مستشفى، يجب عليك معرفة الشروط والاحتياطات الواجب توافرها حتى تنجح بسلام.

علاج ادمان الافيون في المنزل بفعالية وأمان

حتى تنتهي تجربة علاج الأفيون في المنزل وصولًا إلى التعافي، يجب أن يتوفر عدة شروط، وهى:

  1. أن يكون الشخص المدمن في بداية التعاطي، و بجرعات صغيرة، بسبب ضعف الأعراض الانسحابية التي يستطيع المدمن مواجهتها بمساعدة أسرته.
  2. أن يكون لديه رغبة قوية في التخلّي عن إدمان الأفيون.
  3. القدرة على البعد عن البيئة الإدمانية التي تذكّره بالمخدرات.
  4. أن يكون لديه القدرة على السيطرة على نفسه في حالة الرغبة في تناول الأفيون.
  5. أن يكون علاج ادمان الافيون في المنزل تحت إشراف طبي، وأن يتم التواصل مع الطبيب المختص في حالة ظهور أعراضًا غير قادرين مواجهتها.
  6. أن تكون الأسرة على وعي كافِ بالأعراض الانسحابية والآلام النفسية والجسدية وتشجيع المدمن على تحملها.
  7. توفير كل سبل الراحة والترفيه للمدمن أثناء تلك الفترة الصعبة حتى لا يشعر بالملل.
  8. مشاركة المدمن في ممارسة بعض الهوايات لشغل وقته وتفكيره بعيدًا عن تناول الأفيون.
  9. توفير الغذاء الصحي يُساعد على ضبط الحالة المزاجية لتخفيف الرغبة في تناول المخدر، و تقوية الجسم وتنظيفه من السموم خلال تلك الفترة الصعبة.

هذه كانت الشروط التي يجب أن تتوفر في حالة اختيار علاج الأفيون في المنزل،  ولكن متى يُمكن أن يكون هذا الاختيار خاطئ؟  تابع الفقرة القادمة.

أسباب متوقعة تؤدي إلى فشل علاج ادمان الافيون في المنزل

من المُتوقع فشل علاج ادمان الافيون في المنزل، و حدوث الانتكاسة، لعدة أسباب:

  1. من الصعب توفير الرعاية الطبية الشاملة طوال الوقت.
  2. وجود المدمن بالقرب من البيئة الإدمانية التي تزيد من رغبته في تناول الأفيون، وعدم قدرة الأهل على السيطرة عليه.
  3. عدم قدرة الأهل على التعامل مع الأعراض الانسحابية بشكل علمي ممنهج مما يتسبب في حدوث الانتكاسة.
  4. صعوبة توفير الغذاء الصحي الغني بالفيتامينات والمعادن اللازمة لتطهير الجسم من السموم، لارتفاع تكلفتها.
  5. صعوبة توفير برامج العلاج النفسي والسلوكي وبرامج الرعاية المتلاحقة في المنزل.

لذا يُفضل الذهاب إلى المستشفيات المُختصة بعلاج الإدمان للخُضوع إلى الكشف الطبي والفحص الشامل، ومن ثم إخضاع المريض للبرامج العلاجية التي تناسب حالته.

وخلال رحلة البحث عن طرق التخلص من إدمان الأفيون، يَعتقد بعض المدمنين أنه يُمكن علاج الأفيون بالأعشاب، ولكن ما مدى فعالية تلك الأعشاب؟

حقيقة علاج ادمان الافيون بالأعشاب

يتجه بعض المدمنين إلى علاج ادمان الافيون في المنزل من خلال الأعشاب التي من المُمكن أن تُساعد على تقليل الرغبة في تناول الأفيون، ولكن لايُمكن الاعتماد عليها بشكل أساسي:

  1. عدم قُدرتها على تخفيف حدة أعراض انسحاب الأفيون مما يزيد من معاناة المدمن في تلك الفترة.
  2. عدم قدرتها على سحب السموم بشكل علمي.
  3. لا تُعالج الأسباب التي أدت لحدوث الإدمان.
  4. غير قادرة على منع رغبة المدمن وكبح شهوته نحو تناول المخدرات.
  5. يمكن أن تتسبب في سوء و تأخير الحالة الصحية مما يترتب عليه طول فترة العلاج وعدم الاستجابة بشكل سليم.
  6. من الُممكن أن تتسبب في  ظهور آثارًا جانبية على الكبد والكلى، مما يؤدي إلى فشلهم في تخليص الجسم من السموم.
  7. غير قادرة على توفير العلاج النفسي والسلوكي الذي يحتاجه المدمن في كل مرحلة من مراحل العلاج.

كل هذه الأسباب تؤدي إلى حدوث الانتكاسة، وفشل الاعتماد على العلاج بالأعشاب بمفرده.

ومن أشهر الأعشاب التي يُمكن تناولها بجانب  العلاج الدوائي والنفسي، مثل:

  • الثوم

يساعد على تطهير الجسم من السموم أثناء مرحلة سحب السموم من الجسم.

  • الجنسنج

تقوية الجسم بشكل عام وزيادة الطاقة لتحمل الآلام النفسية والجسدية الناتجة عن خروج الأفيون من الجسم.

  • الشوفان

تقوية المناعة 

  • الزعتر

تقليل اضطرابات المعدة الناتجة عن انسحاب الأفيون من الجسم.

  • الحلبة

تعمل تطهير الجسم وتقويته خلال مرحلة سحب السموم.

تم توضيح علاج ادمان الافيون بالأعشاب بالتفصيل، ولماذا يؤدي إلى الانتكاسة، ولكن ما هي الطريقة الصحيحة لعلاج إدمان الأفيون؟

كيف يتم علاج ادمان الأفيون بطريقة آمنة؟

علاج ادمان الأفيون بطريقة صحيحة آمنة من خلال الخضوع للكشف الطبي والفحص الشامل في أحد المستشفيات الخاصة بعلاج الإدمان، مثل: مركز الهضبة، ثم الخضوع للبرامج الآتية:

برنامج سحب السموم

للتخلص من آثار الأفيون من الجسم، وعلاج الآلام والمضاعفات النفسية والجسدية من خلال برامج علاجية دوائية ونفسية خلال تلك المرحلة.

برامج العلاج النفسي والسلوكي

لتأهيل المريض إلى التعامل مع ضغوط الحياة، والتخلص من السلوكيات التي أدت إلى الإدمان،مثل:

  1. العلاج السلوكي المعرفي.
  2. العلاج السلوكي الجدلي.
  3. تعليم مهارات الحياة.

برامج الرعاية المتلاحقة

من خلال المتابعة المستمرة مع المدمن بعد علاج الإدمان لمنع حدوث الانتكاسة والعودة إلى الإدمان مرة أخرى.

المزيد حول : الطريقة الصحيحة لعلاج ادمان الافيون

الخلاصة

يتضح من خلال ما سبق ذكره أن لا يُفضل علاج ادمان الافيون في المنزل، لصعوبة إدارة الأعراض الانسحابية وصعوبة توفير بيئة داعمة لعلاج الإدمان بعيدًا عن أصدقاء السوء، وأيضاً لايُفضل علاج الأفيون بالاعشاب لصعوبة عملية سحب السموم من الجسم وصعوبة السيطرة على المضاعفات النفسية والجسدية جراء التوقف عن تناول الأفيون، وأن أفضل طريقة لعلاج إدمان الأفيون الذهاب إلى مراكز علاج الإدمان تحت إشراف الأطباء.

 

ا. رضوي سعيد