كغيره من الأدوية المُستعملة في تسكين الألم أو علاج اضطرابات القلق، يُمكن لمتناول دواء ليرولين السقوط في شباك إدمانه، كما يلجأ آخرون لاستعماله بلا ضرورة طبية لتقوية تأثير الأفيونات، في كلتا الحالتين هناك مخاطر وآثار سلبية على صحة المدمن الجسدية والنفسية والاجتماعية، من هنا يلجأ المتعاطي للبحث عن طرق علاج ادمان ليرولين، بعد ظهور علاماته وأعراضه، وعن المدة التي يستغرقها العلاج والبرامج المُتبعة في ذلك وإمكانية علاجه منزليُاـ وهذا ما سنتناوله في هذا المقال..

علامات واعراض مدمن حبوب ليرولين 

ربما لا ينتبه البعض لكونه أصبح مدمنًا على حبوب ليرولين؛ إذ إن الهدف الأساسي منها هو تسكين الآلام عصبية المصدر وعلاج اضطرابات القلق وعلاج الصرع والفيبروميالجيا، لذا فهناك علامات تظهر على المدمن وكذلك أعراض يعانيها تؤكد إدمانه على الدواء، وأعراض مدمن حبوب ليرولين هي:

  1. فقدان الجرعة المتناولة عادة لتأثيرها في تخفيف الألم، فيحتاج المريض لزيادتها.
  2. لا يستطيع المتعاطي أداء مهامه اليومية دون تناول الدواء.
  3. انتظار الجرعة التالية للدواء بفارغ الصبر والانشغال بموعدها.
  4. تحولات سلوكية تشمل اضطرابات في العلاقات وضعف الأداء الدراسي والمهني  وقد يتطور الأمر إلى سلوكيات عدوانية.
  5. إهمال المظهر الخارجي والهندام.
  6. فقدان الشغف بالأشياء المحببة لقلبك.
  7. اضطرابات في النوم.
  8. تقلبات مزاجية شديدة.
  9. زيارة أكثر من طبيب للحصول على أكثر من روشتة دوائية تضمن صرف الدواء تحت إطار قانوني.
  10. عند مُحاولة تقليل الجرعة أو التوقف عن تناول الدواء، تبدأ أعراض انسحاب ليرولين في الظهور؛ كالتشنجات العضلية والهياج والارتباك والتعرق الشديد..

هذا فيما يخص علامات واعراض مدمن حبوب ليرولين على مُستوى نمط حياته وسلوكياته اليومية، والذي يحتّم ضرورة البحث عن علاج ادمان ليرولين في أقرب فرصة مُمكنة؛ إذ إن هناك أعراضُا أخرى على المُستوى النفسي والجسدي يعانيها المدمن نتيجة سوء استعمال الدواء سواء على المدى القريب أو البعيد وتلك الأخيرة تصل إلى مرحلة الخطورة عند التأخر في الخضوع لعلاج الإدمان، نذكرها فيما يلي.

يد شخص بجانبها كمية من الحبوب ويتضح أنها علامة من اعراض مدمن ليرولين

احذر اعراض مدمن ليرولين

احذر أعراض إدمان ليرولين عند التأخر في العلاج

تتعدد اعراض ادمان ليرولين على المستوى النفسي والجسدي؛ أهمها:

  1. القلق والاكتئاب.
  2. الأفكار الانتحارية التي ربما تتطور إلى محاولات جادة.
  3. الصداع والدوار وفقدان التوازن.
  4. الإمساك والغثيان والقيء.
  5. انفتاح الشهية وزيادة الوزن.

قد يهمك الاطلاع على مقال اضرار إدمان ليرولين بشكل مفصل

أما على المدى البعيد فقد يُعاني مدمن حبوب ليرولين من أمراض الكبد والكلى والاضطرابات القلبية، كل هذا بالضرورة يدفع المدمن للبحث عن سبيل الخلاص؛ فكيف إذن يُمكن علاج ادمان ليرولين والتخلص من تأثير هذا الإدمان على الصحة النفسية والجسدية وعلى نمط الحياة اليومي؟.

يتوقف هذا على عدة عوامل  نناقشها فيما يلي.

معلومات مكتوبة عن العوامل التي تُؤثر في علاج ادمان ليرولين

العوامل المؤثرة في كيفية علاج مدمن ليرولين

العوامل المؤثرة في كيفية علاج مدمن ليرولين 

تتوقف كيفية علاج مدمن ليرولين على تقييم حالة المدمن، ويتوقف اختيار البرنامج العلاجي ومدته على عدة عوامل، أهمها:

  1. الحالة الصحية للمدمن.
  2. المدة الزمنية التي أدمن فيها الدواء.
  3. الجرعة المتعاطاة.
  4. الآثار الجانبية التي خلّفها إدمان ليرولين.
  5. سبب التعاطي.

يقرر الطبيب المعالج بناءً على المعطيات السابقة المكان الذي سيتلقي فيه المدمن العلاج؛ هل سيتم علاج إدمان ليرولين في المنزل عبر برنامج العيادات الخارجية أم أن هناك ضرورة للإقامة بمصحة علاج الإدمان، كما يحدد آلية سحب السموم من جسده والأدوية اللازمة لذلك، وأخيرًا  يختار البرنامج التأهيلي الأنسب لحالته لمعالجة الأسباب التي أدت للإدمان في سبيل تقليل فرص العودة والانتكاس..

مستشفى الهضبة هي خيارك الأنسب، تواصل معنا على الرقم التالي لتقييم حالتك واختيار البرنامج العلاجي الأنسب لك 01154333341، وفيما يلي تفصيل لأهم خطوات الاقلاع عن حبوب ليرولين نهائيًا..

خطوات الاقلاع عن حبوب ليرولين نهائيًا

هناك أربع خطوات أساسية:

  1. أول خطوة من خطوات الإقلاع عن حبوب ليرولين نهائيًا هي معرفة أضرار ومخاطر إدمانه على المدى القريب والبعيد؛ ومن ثَم العزم الصادق على سحبه والالتزام بتعليمات الطبيب..
  2. ثانيًا لا بد من زيارة الطبيب المُختص لتقييم الحالة واختيار البرنامج العلاجي الأنسب.
  3. يبدأ بعدها سحب سموم الدواء بالتزامن مع تناول بعض الأدوية للتقليل من أعراض الانسحاب الناتجة.
  4. يخضع المريض بعد وأثناء العلاج لبرنامج تأهيلي يناسب حالته ويُساعده على التخلص من الأسباب الدافعة للإدمان وتلك خطوة أساسية وهامة في علاج ادمان ليرولين، من أجل منع الانتكاس وخفض احتمالات حدوثه.

للتعرف على آلية سحب السموم وأشهر البرامج التأهيلية المُتبعة تابع الفقرتين التاليتين..

ما هي خطوة سحب السموم من الجسم وما أهمية تطبيقها تحت الإشراف الطبي؟

خطوة سحب السموم من الجسم هي أولى الخطوات الطبية في علاج ادمان ليرولين أو غيره من الأدوية، وتعد حجر الزاوية في فترة علاج الإدمان ككل، تتم هذه الخطوة في مركز  الهضبة تحت إشراف نخبة من المتخصصين تُساعدك على التعامل مع الأعراض الانسحابية والتأهيل النفسي بعد وأثناء العلاج.

يُمكن لهذه الخطوة أن تتم على نحو طبيعي بإيقاف الدواء على عدة مراحل حسب الجرعة المتعاطاة ومدة التعاطي؛ لكن يفضل الأطباء التدخل العلاجي ببعض الأدوية للتقليل من أعراض الانسحاب أو مداواتها.

قد يُعاني المريض من بعض التغيرات المزاجية في هذه المرحلة نظرًا لاعتماد المخ على مادة البريجابالين كمسكن للألم ومُعالج للقلق، لذلك يتم وضع بروتوكول شامل، دوائي نفسي وحتى غذائي لتفادي أي مضاعفات. 

ويمكنك الاطلاع على: أعراض انسحاب ليرولين 

أشهر البرامج التأهيلية المتبعة في علاج ادمان ليرولين

نظرًا لما يسببه الإدمان من تأثير على الصحة النفسية والعقلية للمتعاطي؛ كأن يؤثر على مراكز اتخاذ القرار لدى المدمن وردود أفعاله على المواقف المُختلفة، تتنوع البرامج التأهيلية المطبقة مؤخرًا في علاج الإدمان بأنواعه، وتهدف في الأساس لمعالجة الأسباب الدافعة له واستبدال بالأفكار السلبية أفكارًا إيجابية وبناء عادات حميدة وإصلاح ما أفسده الإدمان في عقل المدمن ونفسه، من أشهر تلك البرامج:

  1. العلاج الجماعي:- تعتمد فكرته أساسًا على وجود بيئة داعمة تشترك في نفس الأهداف وتتقارب في الأفكار.
  2. العلاج المركز على الصدمة:- يعتمد في فكرته على حدوث صدمة نفسية ما في ماضي المدمن أدت إلى سلوكه طريق الإدمان؛ من ثمَّ يستهدف تلك الصدمات ويناقش مدى تأثيرها على حاضر المدمن وكيف أدت به إلى الإدمان، ثم يناقش حلولًا بديلة واستراتيجيات مُختلفة للتعامل معها مستقبلًا.
  3. المقابلات التحفيزية:- يتعرف فيها المدمن عن طريق إجابته على عدة أسئلة إجابة دقيقة وصادقة على أهم الأفعال التي من شأنها تحفيزه لإحداث تغيرات إيجابية في حياته على مُستوى المشاعر والأفكار والسلوك.
  4. العلاج المعرفي السلوكي:- يتعلم فيه المدمن كيف يتعامل مع الضغوط الحياتية بطرق فعالة وإيجابية بدلاً من اللجوء للدواء.

إذن علاج ادمان ليرولين يتطلب تقييمًا ثم سحبًا ثم تأهيلًا؛ فكم يستغرق هذا من الوقت؟ 

ما مدة علاج ادمان ليرولين؟

مدة علاج إدمان ليرولين تتراوح ما بين شهر إلى ثلاثة أشهر، وذلك التراوح موجود لأن تحديدها بشكل دقيق يعتمد على الجرعة المتعاطاة ومدة التعاطي، أما برامج إعادة التأهيل فقد تستمر إلى عام أو أكثر بحسب ما تستدعيه حالة المدمن؛ لكن هل يُمكن تنفيذ هذا منزليًا أم لا بد من الإقامة بمركز متخصص؟.

هل يمكن علاج ادمان حبوب ليرولين منزليًا؟

يُمكن علاج ادمان ليرولين في المنزل  لبعض الحالات لكن لا بد من استشارة الطبيب المختص لتقييم الحالة واختيار المكان الأنسب لتلقي العلاج وذلك على حسب الحالة الإدمانية التي وصل لها المريض وصحته البدنية

 أخيرًا إذا كان ليرولين يسبب الإدمان وتستغرق مدة علاجه كل هذه الفترة فلماذا لا يتم تجنبه من البداية؟.

هل يمكن تفادي الوقوع من ادمان ليرولين من البداية؟

على الجانب الآخر، يعتري الخوف بعض المرضى ممن يصف لهم الطبيب هذا الدواء لتخفيف آلامهم أو علاج اضطراب القلق أو كعلاج للصرع من إدمانه، فيفكرون في التخلص من دواء ليرولين نهائيًا والبحث عن بديل آمن..

هنا ينبغي التنويه على أن كل ما ذكرناه من خطورة إدمانه والآثار السلبية المترتبة عليه؛ إنما ينتج من سوء استعمال الدواء وزيادة الجرعة المُتناولة دون استشارة الطبيب، فإن وُصف لك هذا الدواء وصفًا طبيًا فلا عليك سوى الالتزام بالجرعة المُحددة من قِبل الطبيب وعدم اللجوء إليه مطلقًا لتحسين المزاج أو تخفيف الضغط الناتج عن أزمة ما، فكل هذه أبواب ومداخل ادمان حبوب ليرولين.

الخلاصة:- من الضروري معرفة علامات واعراض ادمان ليرولين لكل من يتناوله لضرورة طبية، كعدم القدرة على أداء المهام اليومية دون تناول الحبوب وظهور بعض الأعراض الانسحابية عند مُحاولة التخلص من دواء ليرولين و سحبه كالهياج والتشنج العضلي، فإذا ظهرت بعض هذه الأعراض أو كلها؛ فعليك فورًا طلب المساعدة الطبية لتقييم حالتك واختيار البرنامج العلاجي الأنسب لك ثم الخضوع لأحد البرامج التأهيلية المُتبعة في علاج ادمان ليرولين لتقليل فرص الانتكاس وعلاج الأسباب الدافعة له. 

الكاتبة: د. فاطمة الجندي.