علاج الإدمان على المخدرات

اخر تحديث للمقال: February 28, 2022

كم نشعر بالفخر عندما نتحدث عن برامج علاج الإدمان على المخدرات في مركز الهضبة والتي استطاعت أن تنافس وبقوة الكثير من مستشفيات علاج الإدمان داخل مصر وخارجها، كنا نتخيل دائماً أن رحلة علاج الإدمان هي رحلة مليئة بالأحزان والآلام ولكن مركز الهضبة استطاع أن يُغير تلك المفاهيم تماماً وأصبح العلاج هو طوق النجاة وطاقة الأمل التي ينتظرها مريض الإدمان ومن حوله، ماهي أهم البرامج العلاجية التي يعتمدها المركز لتصل إلى هذا المستوى من الجودة والتقدم؟ وكيف استطاع علاج الإدمان على المخدرات في مركز الهضبة تغيير مفهوم أن “الإدمان مرض لا شفاء منه” بل ويمحيه تماماً؟ سنجد الإجابة كاملة داخل هذا المقال، ولكن دعونا أولاً نلقي نظرة سريعة على مرض الإدمان.

ماذا تعرف عن الإدمان؟

الإدمان هو حالة معقدة حيث يصل الشخص إلى استخدام لا إرادي وغير متحكم فيه لمادة ما أو سلوك حتى مع سوء العاقبة لهذا الاستخدام، وعلى الرغم من وجود نوعين مختلفين من الإدمان وهما الإدمان الكيميائي والإدمان السلوكي إلا أن التركيز الأكبر أصبح على الإدمان الكيميائي لما له من أخطار تؤثر بشكل كبير على المريض والأسرة والمجتمع.

هناك العديد من المواد المخدرة التي انتشر إدمانها بين الفئات العمرية المختلفة وخاصة المراهقين والشباب مثل إدمان الكحول، الكوكايين، التبغ، القنب، الهيروين، المنشطات، مسكنات الألم الأفيونية، المهدئات، وغيرها الكثير حتى إن بعض العقاقير العلاجية أصبحت الآن تستخدم في الإدمان.

يُعاني مرضى الإدمان من تشوه في التفكير والسلوك نتيجة التغيير الذي يحدث في بنية ووظائف الدماغ مما ينتج عنه سلوكيات وأعراض جسدية ونفسية غير طبيعية ولا يحدث ذلك فجأة بل هي مراحل متعددة يمر بها مريض الإدمان حتى يصل إلى تلك الحالة، فالأمر يبدأ بالشعور بالنشوة والمتعة ولكن سرعان ما ينقلب على صاحبه وتأتي الأعراض متتابعة ليجد مريض الإدمان نفسه فريسة لخطر كبير.

ما هي مخاطر الإدمان؟

هناك الكثير من المخاطر التي يُسببها الإدمان سواء على المدى القصير أو الطويل وهي مخاطر متفاوتة تختلف باختلاف المادة المخدرة المستخدمة في الإدمان، وهي تؤثر بشكل كبير على الصحة الجسدية والعقلية نتيجة للتغيرات التي تحدثها المواد المخدرة داخل أجهزة الجسم المختلفة،

أولاً بالمخاطر الجسدية:

  1. ارتفاع ضغط الدم.
  2. الإصابة بأمراض القلب.
  3. تليف كبدي.
  4. فشل الكلى.
  5. تلف الرئة.
  6. الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.
  7. تلف الأوردة والشرايين بسبب حقن المخدر.
  8. فقدان الشهية ونقص الوزن.
  9. اضطرابات النوم.

ثانياً :المخاطر النفسية والسلوكية:

  1. الإصابة بالهلاوس السمعية والبصرية.
  2. جنون العظمة.
  3. فقدان الذاكرة.
  4. الشعور الدائم بالقلق.
  5. المزاج المتقلب.
  6. السلوك العدواني والغضب.
  7. الاكتئاب والتفكير الانتحاري.
  8. فقدان الإحساس بالمسئولية وعدم إظهار الإهتمام بأي نشاط روتيني.

هناك الكثير من الأخطار التي قد تكلف الشخص حياته فكم سمعنا عن حالات تناولت جرعات زائدة من المخدرات ولم يتم إسعافها وفقدت حياتها بسبب الإدمان فماذا يجني الإدمان غير الخراب؟ لقد حان الوقت لتبدأ الحياة التي تستحقها ولا يمكن أبداً أن تظل تحت وطأة الإدمان فهناك الكثير من الأسباب التي تدفعك لبدء علاج الإدمان على المخدرات في مركز الهضبة وتغير حياتك للأفضل.

أسباب تدفعك لترك الإدمان وبدء العلاج داخل مركز الهضبة

عندما يأتي اليوم الذي تدرك فيه أن لديك مشكلة حقيقية وأصبح الإدمان يؤثر بشكل كبير على حياتك وبالتأكيد أنت لم ترد لنفسك هذا الطريق أبداً ولكنك للأسف وقعت فيه، حينها يتوجب عليك الوقوف والتأمل في حالك وتبدأ في تغيير مسارك فوراً فهناك أسباب كثيرة تدفعك لترك الإدمان وبدء العلاج داخل مركز الهضبة فلنتعرف عليها سوياً:

  1. اعلم  أن الإدمان لا يؤثر عليك فقط بل يؤثر بشكل كبير على من حولك من أسرة، وأصدقاء، وأحباء، هناك أسر بالفعل تفككت وهناك أصدقاء قد أنهوا علاقتهم بسبب الإدمان فماذا جنيت من وراء الإدمان إلا فقدان من تحب؟
  2. الإدمان يؤثر على صحتك العقلية والجسدية بشكل كبير فقد تخسر راحتك ولا تشعر إلا بالألم.
  3. تتكلف الكثير من الأعباء المالية بسبب احتياجك الدائم للمال لتحصل على المخدر مما يجعلك دائما في مشاكل مالية وقد يدفعك ذلك إلى السير في طريق الجريمة لتحصيل المال.
  4. شعورك الدائم بالخوف وأنك معرض للمساءلة القانونية بسبب حيازتك للمخدر ولا تستطيع أبداُ أن تظهر في الأماكن العامة بين الناس بل يجعلك الإدمان دائماً خائفاً من المواجهة.
  5. إهمال مهامك بالكامل والجري الدائم وراء الإدمان مما يجعلك لا تستطيع أبداً أن تحقق أهدافك التي كنت تحلم بتحقيقها من دراسة، وعمل، وبناء أسرة.
  6. كيف لا تسلك طريق العلاج وهناك من يستطيع مساعدتك وتقديم الدعم الذي تحتاجه مع الحفاظ على خصوصيتك طوال فترة العلاج.

عندما تسمع عن برامج علاج الإدمان على المخدرات في مركز الهضبة وكم المجهود المبذول داخل المركز لضمان نجاح العلاج حينها فقط ستترك الإدمان وتبدأ العلاج وأنت مطمئن، وسنأتي الآن لعرض مراحل علاج الإدمان على المخدرات في مركز الهضبة ونضع أمامك الصورة كاملة بداية من التشخيص حتى التعافي.

ما هي أسس علاج الإدمان على المخدرات في مركز الهضبة؟

طريقة علاج الإدمان على المخدرات في مركز الهضبة

أولاً مركز الهضبة هو مركز متخصص في علاج الإدمان بجميع تخصصاته والتأهيل النفسي، وهو مركز مرخص ومعتمد من قبل المجلس القومي للصحة النفسية والعلاج الحر وتهتم بوضع أسس علمية لعلاج الإدمان على المخدرات لتحقيق أعلى نسبة شفاء والنهوض بمستوى مراكز علاج الإدمان في مصر والوطن العربي.

والأسس التي قام الأطباء المختصين والقائمين على هذا الصرح الكبير بوضعها هي ثلاث محاور رئيسية ينبني عليها مدى نجاح خطة العلاج وتشمل الآتي:

  1. عمل تقييم وتشخيص دقيق للمرضى والذي يشمل جميع الجوانب النفسية والجسدية ويتم عن طريق عدة اختبارات وفحوصات طبية لتقديم صورة كاملة للحالة الصحية الجسدية والنفسية لمريض الإدمان ولوضع خطة مناسبة للعلاج.
  2. إزالة السموم وعلاج الأعراض الانسحابية المصاحبة لها بدقة وكفاءة عالية للوصول بالمريض لمرحلة الاستقرار والتخلص المبدئي من المواد المخدرة في الجسم وسيتم الحديث عن هذه المرحلة بالتفصيل.
  3. العلاج التأهيلي وهو يهتم بكثير من الجوانب السلوكية والنفسية للمريض وإعادة علاقاته الاجتماعية مع تعليمه أنماط سلوكية صحية جديدة وإعادة ثقته بنفسه لتؤهله أن يخرج للحياة مرة أخرى دون التفكير في الإدمان.

وهذه المحاور التي ذكرناها وسيتم الحديث عنها بالتفصيل لاحقاً هي أسس علاج الإدمان على المخدرات في مركز الهضبة وهي مقامة خصيصاً لتشمل كل الجوانب المحيطة بمريض الإدمان ونبدأ بكيفية تشخيص الإدمان في مركز الهضبة.

كيف يتم تشخيص الإدمان على المخدرات في مركز الهضبة

خطوات تشخيص وفحص مريض الإدمان على المخدرات في مركز الهضبة

تشخيص اضطراب تعاطي الكحول أو المخدر يعد أول خطوة في علاج الإدمان وينبني عليها جميع الخطوات اللاحقة، لذلك يقوم الأخصائيون في مركز الهضبة بعمل تشخيص دقيق لمريض الإدمان من أجل تحديد الأسباب الجذرية للإدمان.

هناك العديد من أدوات التشخيص التي يتم استخدامها داخل المركز بما في ذلك المقابلات وجهاً لوجه مع المريض، مراجعة سجلات المرضى، عمل مقابلات مع أفراد الأسرة لمعرفة التاريخ المرضي.

وأثناء التشخيص والفحص الطبي سيقوم الأطباء المعالجين داخل مركز الهضبة باستخدام أدوات لعمل اختبار فحص تعاطي المخدرات (DAST) لتحديد مدى المشاكل الخاصة بالمريض المتعلقة بتعاطي المخدرات كما سيتم جمع معلومات خاصة بتاريخ تعاطي المخدر والتي تشمل:

  1. متى بدأ المريض في تعاطي المخدر؟
  2. ما هي المادة المستخدمة في الإدمان؟
  3. مدى تكرار تعاطي المادة المخدرة.
  4. ما هي الكمية المستخدمة للتعاطي؟
  5. ما هي الأعراض التي يشعر بها المريض عند محاولته التوقف عن تعاطي تلك المادة؟
  6. وما هي الأضرار الجسدية التي لحقت به نتيجة التعاطي؟

كما يقوم الأطباء في مركز الهضبة بعمل التشخيص المزدوج وهو يعمل على تشخيص اضطراب تعاطي الكحول أو المخدرات جنباً إلى جنب مع التقييم العصبي النفسي وهو أحد أهم مراحل التشخيص ويعمل على فهم الحالة النفسية وتاريخ المريض النفسي ووظائف المخ المختلفة لأن العديد من المرضى الذين وقعوا ضحايا للإدمان قد تأثروا بحالات نفسية حرجة يمكن أن تؤثر بشكل كبير على سير عملية العلاج مثل:

  1. اضطرابات القلق.
  2. التقلبات المزاجية.
  3. اضطرابات الشخصية.
  4. صعوبات التعلم.
  5. السلوكيات المضطربة.
  6. إصابات الدماغ.

ولذلك يعتني مركز الهضبة بتقييم تلك الحالات قبل البدء في وضع الخطة العلاجية المناسبة للمريض عن طريق عمل مقابلات شخصية مع أخصائي الصحة العقلية، كما يتم عمل الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية DSM لجمع المعلومات الأساسية للصحة العقلية للمريض، ويتم مراجعة الدليل طوال فترة علاج الإدمان على المخدرات في مركز الهضبة لضمان تقدم الحالة الصحية لمريض الإدمان.

أيضاً يتم عمل بعض الاختبارات التي تساعد في تشخيص القدرات العقلية للحالة مثل:

  1. اختبار الذكاء.
  2. اختبار الشخصية.
  3. اختبار القدرات.
  4. الاختبارات المعرفية.
  5. الاختبارات النفسية المبلغ عنها من قبل المريض.

ما هي فوائد التشخيص النفسي؟ هناك فوائد عديدة للتشخيص النفسي في مرحلة علاج الإدمان على المخدرات والتي تتمثل في:

  1. تقييم احتياجات المريض النفسية والاجتماعية.
  2. تطوير بروتوكول علاجي يناسب المريض.
  3. تحديد العوائق المحتملة أثناء علاج الإدمان.
  4. تحديد مدة العلاج.
  5. تحديد ما إذا كان المريض يحتاج إلى علاج للاضطرابات المتزامنة.

ولذلك يُعد التشخيص المزدوج هو أول خطوة على الطريق الصحيح لوضع الخطة العلاجية الصحيحة ثم تبدأ بعدها مرحلة إزالة السموم أو سحب السموم.

تعرف على عملية سحب السموم Detox في مركز الهضبة

بداية علاج الإدمان على المخدرات في مركز الهضبة هي محاولة سحب السموم أو إزالة المواد المخدرة أو الكحول تدريجياً من الجسم، وهي تعطي فرصة كبيرة لإنجاح عملية العلاج وتلك العملية تهتم في الأساس بجعل المريض مستقر جسدياً ونفسياً عن طريق التحكم والسيطرة على أعراض الانسحاب التي تُصاحب سحب المواد المخدرة والكحول من الجسم، وهي أعراض مؤلمة وشديدة جسدية ونفسية لذلك يقوم الأطباء في مركز الهضبة بمراقبة المريض مراقبة دقيقة طوال فترة أعراض الانسحاب مع التدخل الدوائي المناسب للسيطرة عليها دون وقوع أضرار على أجهزة الجسم المختلفة، ويعتمد مركز الهضبة بروتوكولاً دوائياً معتمداً من قبل وزارة الصحة المصرية ومصرح باستخدامه تحت الإشراف الطبي الكامل.

تختلف أنواع أعراض الانسحاب وشدتها على عدة عوامل منها:

  1. نوع المادة التي يدمنها المريض.
  2. مقدار تناول المخدرات أو الكحول.
  3. المدة التي قضاها المريض في الإدمان.
  4. الصحة الجسدية والعقلية للمريض.

ويتم التعامل مع الأعراض كما ذكرنا عن طريق الأدوية مع تقديم الدعم النفسي للمريض أثناء العلاج وعادة ما تستغرق فترة سحب السموم ما بين 7 إلى 10 أيام وقد تطول بعض الشيء معتمدة على العوامل التي تم ذكرها سابقاً، وبعد التخلص من السموم يبدأ المريض في العلاج التأهيلي للإدمان.

كيفية اختيار برامج إعادة التأهيل داخل مركز الهضبة

هناك العديد من برامج إعادة التأهيل داخل مركز الهضبة والتي يتم اختيارها بما يتناسب مع الاحتياجات المختلفة للمرضى، وبما يناسب الحالة والظروف العامة للمريض.

العلاج المكثف في العيادات الخارجية:

هناك حالات يتم عمل العلاج بالكامل لها في العيادات الخارجية للمركز بسبب ظروف العمل الخاصة بالمريض وعلى حسب شدة حالة الإدمان، فإذا وجد الأطباء أن حالة المريض لا تستدعي إقامة داخلية أو سكنية يتم اختيار العلاج المكثف كوسيلة مناسبة للمريض، ويتلقى فيها من 9 إلى 20 ساعة من الخدمة العلاجية أسبوعياً في العيادة الخارجية، وتتضمن عمل جلسات علاج جماعية بالإضافة إلى الاستشارات الطبية الفردية، ويتم أيضاً وصف بعض الأدوية التي تُساعد في برنامج العلاج ويسمى هذا النوع من العلاج بالعلاج المكثف ويُعد هذا البرنامج أحياناً بديلاً عن برامج الاستشفاء للمرضى الداخليين، ولكن مع وجود ميزة الاستمرار في العمل والعيش في المنزل طوال فترة العلاج ولكن كما ذكرنا قد تناسب بعض الحالات ولا تناسب آخرين.

برنامج الاستشفاء الجزئي:

يتلقى المريض في هذا البرنامج خدمات مكثفة الجزء الأكبر منها يتم داخل المركز ويمكن للمريض أن يعود إلى المنزل في عطلة نهاية الأسبوع وهذا النوع يطرحه مركز الهضبة كبرنامج علاجي للمريض الذي لا يُشكل خطراً على نفسه ولكنه مازال بحاجة للعلاج المكثف، وطرح برنامج العلاج المكثف في العيادات الخارجية أو برنامج الاستشفاء الجزئي هو من باب تحقيق المرونة أثناء علاج الإدمان على المخدرات في مركز الهضبة والتيسير على المرضى.

علاج المريض المقيم:

وهنا يخضع مريض الإدمان للمراقبة المستمرة من قبل الأطباء المتخصصين والممرضات على مدار 24 ساعة داخل المرافق السكنية لمركز الهضبة ويتلقى فيها المريض العلاج الدوائي مع خدمات الاستشارة الطبية الدائمة بالإضافة إلى العلاج الجماعي، وعادة ما يتضمن علاج المريض المقيم تقييماً مستمراً لمرحلة علاج الإدمان على المخدرات ومراقبة الأهداف المراد تحقيقها من العلاج، وبعد استكمال العلاج السكني يتم نقل المريض إلى العلاج المستمر في العيادات الخارجية للمركز، وتعتمد المدة التي يُقيم فيها المريض داخل المركز على احتياجاته الشخصية، وحالته الصحية والعقلية، وأيضاً تعتمد على نوع البرنامج التأهيلي المختار.

فكما ذكرنا أن لكل مريض برنامج يُناسبه إما العلاج الخارجي المكثف أو الداخلي المراقب باستمرار، واختيار تلك البرامج المختلفة هو في المقام الأول من اختصاص الأطباء المعالجين ولا يستطيع المريض أو أسرته تحديد ما هو مناسب، ولكن يتم عمل تقييم شامل يُحدد اختيار البرنامج التأهيلي المناسب للمريض، ودعونا الآن نتعرف على أنواع برامج التأهيل المعتمدة لعلاج الإدمان على المخدرات في مركز الهضبة..ما هي أهم برامج العلاج التأهيلي وخصائصها المختلفة؟

تعرف على أنواع العلاج السلوكي في برامج إعادة التأهيل داخل مركز الهضبة

برامج العلاج السلوكي ودور كل واحد منها[/caption]

بعد استقرار حالة المريض الصحية الجسدية والنفسية أثناء وبعد سحب المواد المخدرة أو الكحول من الجسم يأتي دور برامج إعادة التأهيل المعتمدة داخل مركز الهضبة، والمقصود بالعلاج التأهيلي هو مجموعة من البرامج العلاجية النفسية والاجتماعية التي تُساعد المريض على فهم وإدارة العوامل التي ساهمت في وقوعه في الإدمان وهناك بالفعل فريق طبي متكامل في مركز الهضبة مدرب على جميع برامج إعادة التأهيل المختلفة والتي تتنوع حسب احتياجات المرضى النفسية والاجتماعية وتشمل:

العلاج السلوكي المعرفي (CBT)

وهو أكثر العلاجات السلوكية شيوعاً في المركز لما له من تعامل واسع في مجال علم النفس والطب النفسي ويوفر ذلك النوع من العلاج طرقاً مختلفة ومتنوعة للمرضى الذين يُعانون من اضطرابات تعاطي المخدرات لفهم حقيقة الإدمان مما يُساعدهم على التعافي منه في نهاية الطريق فمن ضمن أهداف جلسات العلاج السلوكي المعرفي ما يلي:

  1. مساعدة المريض على تحديد أهداف  للعلاج.
  2. مساعدته على تغيير أنماط التفكير الخاطئة وغير الصحية.
  3. تحسين الحالة المزاجية للمريض.
  4. محاولة إحداث تغيير في سلوكياته السلبية وتحويلها إلى سلوك إيجابي طويل الأمد.

العلاج السلوكي الجدلي (DBT)

يتضمن هذا النوع من العلاج التأهيلي مساعدة مريض الإدمان في المكافحة لنيل حياة أفضل ويُشجعه على قبول نفسه والعيش باستقلال بعيداً عن أفعاله السابقة ومن أهداف هذا البرنامج التأهيلي:

  1. مساعدة المريض في زيادة الرغبة في التغيير السلوكي.
  2. يعمل على تعزيز القدرات الخاصة للمريض.
  3. يطور من السلوكيات الخاصة بالمريض ويجعلها أكثر إيجابية وصحة.
  4. تزويد المريض ببيئة تعليمية منظمة.

العلاج السلوكي الانفعالي العقلاني (REBT)

وهو علاج سلوكي فعال يسعى إلى تدريب المريض على إدارة اضطراباته المعرفية، والعاطفية، والسلوكية كما تُساعد في تحديد كل الأفكار والسلوكيات غير الصحية المسببة للإدمان، ومساعدة المريض على تحديد التجارب المؤلمة في حياته التي تسببت في وقوعه في الإدمان وتحويل تلك الأفكار السلبية والتجارب إلى أفكار أخرى منتجة وإيجابية.

العلاج الديناميكي:

وهو العلاج بالكلام وهو أشبه بالتحليل النفسي للمريض، وقد يُساعد في حالات اضطرابات تعاطي المخدرات على تمكين المرضى من إدراك مشاعرهم المكبوتة وتعليمهم كيفية التعبير عن تلك المشاعر بطريقة صحيحة.

كل تلك البرامج العلاجية السلوكية تُعد أساس برنامج إعادة التأهيل ولكن هل هي كافية وحدها في إحداث تغييرات جذرية أثناء علاج الإدمان على المخدرات في مركز الهضبة؟..بالطبع لا فهناك العديد من البرامج العلاجية المساعدة والتي تهدف إلى نجاح عملية علاج الإدمان على المخدرات في مركز الهضبة نتعرف عليها بالتفصيل فيما يلي.

ما هي أهم البرامج المساعدة في إعادة التأهيل داخل مركز الهضبة؟

هناك العديد من البرامج المساعدة في إعادة التأهيل داخل مركز الهضبة والتي تعمل جنباً إلى جنب مع العلاج السلوكي وتشمل تلك البرامج ما يلي:

العلاج الفردي:

وهنا يتم العلاج بين المريض والأخصائي الطبي فقط أو شخص مدرب على تقنيات العلاج النفسي ويسعى العلاج الفردي إلى معالجة العديد من العوامل مثل كيفية التعامل مع الإجهاد، تقديم الدعم العاطفي في الأوقات الصعبة للمريض، ومحاولة تغيير التفكير السلبي لدى المريض وتغيير بعض الأنماط الحياتية الخاطئة.

العلاج الجماعي:

وهو عكس العلاج الفردي ويشمل شخصين أو أكثر لديهم نفس الظروف وحالات الصحة العقلية، ويُوفر لهم العلاج الجماعي وسيلة جيدة للتواصل المفتوح فيما بينهم كما يُساعدهم على العلاج في بيئة اجتماعية وليست فردية ويسعى العلاج الجماعي في مركز

العلاج الأسري:

ويشمل هذا النوع من العلاج تواصل المريض مع أفراد الأسرة أو الأصدقاء المقربين والهدف الأساسي هو علاج الأسرة ككل، وإعادة الروابط الاجتماعية بين المريض وأفراد الأسرة، كما يعمل على إزالة التوتر الحاصل نتيجة الإدمان وتحسين العلاقات، وأهم هدف من هذا العلاج هو تقديم الدعم المناسب للمريض من أقرب الناس إليه ومن أحبائه.

علاج الأزواج:

وهذا العلاج يهدف إلى إصلاح العلاقات المتوترة بين الزوجين عن طريق تقديم المشورة لكليهما مما يُساعدهما في تحديد مشاكل العلاقة الزوجية بينهما وحلها، كما يعمل على مساعدتهما على العمل بشكل تعاوني لمعالجة المشاكل والتوتر الحاصل بينهما.

علاجات اليقظة:

وتتضمن التركيز على اللحظة الحالية والناحية الإدراكية للمريض من خلال تمارين التنفس والتأمل التي تُساعد على الاستمرار في التركيز على الحاضر وليس على الأحداث المستقبلية.

العلاج بالصدمات الكهربائية:

ويتضمن هذا العلاج استخدام التيارات الكهربائية لعلاج حالة الاضطراب النفسي لدى مريض الإدمان ويُستخدم هذا النوع كعلاج أخير عندما لا يجد الطبيب نتائج إيجابية من العلاجات الأخرى، ويتم هذا العلاج تحت تأثير المخدر فلا يشعر المريض بأي ألم على الإطلاق وهي فعالة جداً في علاج أعراض الاكتئاب وتحسين الحالة العقلية.

العلاج الترفيهي:

وهو علاج مفيد جداً وفعال ويُساعد في تعزيز التفاعل مع الأفراد الأصحاء الآخرين مما يُعزز تنمية مجتمع نشط بدنياً وصحياً، ويشمل العلاج الترفيهي بعض الأنشطة المسلية مثل العلاج الفني، علاج اليوجا، الأنشطة الرياضية، والتفاعل الاجتماعي، وتتمتع مركز الهضبة بمرافق عديدة على أعلى مستوى من الرقي والنظافة وأماكن لممارسة الرياضة لمساعدة المرضى على الاستشفاء واكتساب مهارات جديدة.

استشارات التغذية:

نعلم جيداً أن الإدمان يؤدي إلى حالة من فقدان الشهية لدى المريض مما يُعطي أهمية كبيرة لعلاج سوء التغذية وإبدالها بتغذية سليمة طوال فترة العلاج ويتضمن البرنامج الغذائي عمل استشارات تثقيفية حول التغييرات والعادات الغذائية السليمة والصحية أثناء التعافي وبعده.

كل ذلك وأكثر تجده بالفعل أثناء علاج الإدمان على المخدرات في مركز الهضبة وتتفاعل البرامج بعضها مع بعض ويتم دمجها بشكل كامل في نموذج من أفضل نماذج علاج الإدمان على المخدرات والذي يسمى بنموذج Matrix وسوف نتعرف عليه بالتفصيل فيما يلي.

تعرف على أهم مميزات نموذج Matrix المتبع في مركز الهضبة

يُعد نموذج Matrix نمطاً من العلاج الذي يهدف إلى المساعدة في التعافي من المواد المخدرة والكحول وتم إنشاؤه في الثمانينيات وشهد نجاحاً كبيراً داخل مراكز علاج الإدمان العالمية واتخذ مركز الهضبة قراراً منذ سنوات باتباع هذا النموذج العلاجي لما له من مميزات عديدة في علاج الإدمان:

  1. علاج متكامل يشمل جوانب عديدة من الأساليب العلاجية المختلفة التي ذكرناها سابقاً ودمجها ببعضها.
  2. برنامج عالي التنظيم فقد تم تصميمه بالكامل وهندسته بدقة عالية مع الجوانب المخطط لها والتسلسل لكل مرحلة من العلاج.
  3. علاج محدود الوقت: فمن المفترض أن يستمر العلاج بنموذج Matrix لمدة 16 أسبوعاً وهي مدة قابلة للزيادة في حالة احتياج المريض لذلك.
  4. علاج مثبت علمياً: فقد أظهرت الأبحاث أن هذا النموذج مفيد جداً في علاج تعاطي المخدرات وعلاج المشكلات المتعلقة بالإدمان، وأثبت فعاليته بجدارة لدرجة أن العديد من المنظمات تدعم بروتوكول العلاج الخاص بهذا النموذج بما في ذلك المعهد الوطني لتعاطي المخدرات (NIDA).
  5. يتمتع هذا النموذج بمهارات عالية وقابل للتكيف بشكل كبير مع مجموعة متنوعة من المواقف والأساليب العلاجية.

ويتبع المركز هذا النموذج لإحداث طفرة كبيرة في علاج الإدمان على المخدرات في مركز الهضبة ويتم عمل تدريب فعال لكل من الأطباء المختصين لعلاج الإدمان، والأطباء النفسيين، والأخصائيين الاجتماعيين لاستخدام هذا النموذج العلاجي مما حقق نسباً للشفاء عالية جداً تنافس النسب العالمية.

ما هي مدة علاج الإدمان على المخدرات داخل مركز الهضبة؟

بالطبع تختلف مدة علاج الإدمان على المخدرات داخل مركز الهضبة من حالة إلى أخرى معتمدة على عدة عوامل وهي:

  1. شدة إدمان المريض.
  2. نوع المادة المستخدمة في الإدمان.
  3. تكرار استخدام المادة.
  4. الصحة الجسدية والعقلية العامة للمريض.

يمكن أن تكون رحلة التعافي طويلة قليلاً ولكن بعض الأدوية والعلاجات قد تجعلها تسير بشكل أسرع مع تحقيق النتيجة المرجوة من العلاج، وتنقسم مدة علاج الإدمان على المخدرات في مركز الهضبة إلى فترتين:

  • فترة إزالة السموم من الجسم وهي تُشير بشكل كبير إلى فترة أعراض الانسحاب التي تظهر على المريض بسبب عدم توازن الناقلات العصبية في الدماغ وفي المتوسط تميل فترة إزالة السموم إلى أن تستمر من 4 أيام إلى 10 أيام والتي تظهر فيها الأعراض الانسحابية الحادة مع الوضع في الاعتبار أن فترة سحب الكحول تختلف عن فترة سحب المخدرات والأدوية المسببة للإدمان.
  • فترة إعادة التأهيل: هناك برامج إعادة التأهيل للمرضى المقيمين داخل مركز الهضبة وتختلف عن البرامج المخصصة لمرضى العيادات الخارجية وهناك ثلاث فترات مختلفة للمرضى الداخليين أو العلاج السكني والتي تتمثل في:

  1. برامج إعادة التأهيل لمدة 30 يوماً.
  2. برامج إعادة التأهيل لمدة 60 يوماً.
  3. برامج إعادة التأهيل لمدة 90 يوماً.
  4. برامج إعادة التأهيل من المخدرات طويلة المدى والتي تصل إلى 120 يوماً أو أكثر.

وتشترك هذه البرامج في نفس العلاجات والأسس، ولكن تختلف فقط في المدة الزمنية بناءً على الحالة العقلية، والضغوط التي يتعرض لها المريض، والدعم الذي يحتاجه للتعافي.

أما في حالة علاج مرضى العيادات الخارجية فقد تطول مدة العلاج عن المرضى الداخليين حتى تكتمل وخاصة مع المريض الذي يعيش وسط بيئة غير منظمة نوعاً ما، أو سكن غير مستقر، أو علاقات غير داعمة، أو ضغط شديد ومشكلات عقلية وطبية فقد يطول برنامج العلاج التأهيلي ويبدأ من 90 يوماً حتى سنة من العلاج الداعم.

فإن الطاقم الطبي في مركز الهضبة يضع المدة الزمنية للعلاج التأهيلي مما يُحافظ على مبدأين رئيسيين وهما:

  1. الحفاظ على رصانة طويلة المدى وتحقيق نسبة شفاء عالية وتقليل المحفزات لتعاطي الكحول والمخدرات.
  2. عدم الانتكاس والذي يحدث أحياناً أثناء التعافي من الإدمان مما يجعل المريض يحتاج إلى فرصة أخرى لإعادة تقييم العلاج فقد يحتاج من الطبيب عمل بعض التغييرات أثناء فترة العلاج مثل عمل تغييرات إضافية في نمط الحياة لتقليل التوتر وزيادة الدعم، تحقيق مستوى أعلى من الرعاية، زيادة المشاركة في العلاج المهني.

من الأمور الهامة التي تشغل بال المريض قبل العلاج هي التعرف على الأنشطة والمهارات التي سوف يقوم بها أثناء علاج الإدمان على المخدرات في مركز الهضبة وكعادة المركز الاهتمام بكل تفاصيل الدقيقة للعلاج، فهي تقدم لمرضاها أربعة أنشطة أساسية خلال فترة  العلاج نتعرف عليها فيما يلي.

4 أنشطة تستطيع القيام بها في مركز الهضبة أثناء العلاج من إدمان المخدرات

كما تعرفنا على العلاج التأهيلي داخل المركز وكم أنه يدور في جوهره على الاعتراف بوجود مشكلة ومحاولة حلها فهناك 4 أنشطة أساسية يستطيع المريض القيام بها في مركز الهضبة أثناء العلاج تُساهم بشكل كبير في نجاح العلاج التأهيلي وتشمل:

  1. ستعمل على استعادة حياتك: تستطيع داخل مركز الهضبة أن تستعيد نشاطك اليومي وتعمل على حل وإصلاح الأضرار التي خلفها الإدمان في حياتك وتبدأ استعادة حياتك بمجرد إزالة السموم من جسدك حيث يعود الجسم وخاصة المخ إلى سابق عهده بدون تأثير الكحول أو المخدرات، كما يمكنك استعادة جميع علاقاتك السابقة، وعملك، ودراستك بشكل كبير.
  2. سوف تتحدث مع أخصائي الصحة العقلية: يستطيع الأطباء النفسيين والأخصائيين داخل مركز الهضبة مساعدتك للوصول لجذور مشكلة الإدمان النفسية عن طريق الاعتراف بالأسباب النفسية التي أدت إلى الوقوع بالإدمان ومعالجتها ويُعد الأطباء النفسيون هم حلفائك الأقوياء في هذه العملية لقدرتهم على مساعدتك في الخروج من أزمتك النفسية بنجاح.
  3. سوف تتعلم كثيراً عن الإدمان وتتعرف على كيفية تأثيره على الدماغ، ومخاطره المختلفة على الجسم، وأنه مرض مثل باقي الأمراض المزمنة يحتاج فقط للعلاج المناسب مما يُساعد بشكل كبير على تقليل مشاعر الخزي والعار التي طالما شعرت بها وقد كانت يوماً تقف حاجزاً يحول بينك وبين العلاج.
  4.   ستجري اتصالات بين أقرانك ممن وقعوا مثلك في الإدمان مما يجعلك تشعر أنك لست وحدك وأن هناك من يتلقى العلاج ويحاول مثلك في الوصول للتعافي، كما يساعد ذلك النشاط في خلق روح التعاون مما يحسن من عملية التعافي من الإدمان.

هذه المهارات والأنشطة التي تقوم بها أثناء علاج الإدمان على المخدرات في مركز الهضبة لا تقدر بثمن وستعرف أهميتها مع مرور الوقت عندما تخرج من العلاج وقد شفيت تماماً من الإدمان وتعلمت مهارات جديدة تعينك على استكمال الحياة بشكل طبيعي وناجح.

نعلم أن هناك فئات تحتاج إلى تعامل خاص أثناء العلاج ولا يمكن أبداً أن تغفل عنها مستشفى الهضبة فهناك بالفعل برامج مخصصة لفئات خاصة مثل الفتيات وكبار السن.

ما هي خطة علاج الإدمان على المخدرات للفتيات داخل مركز الهضبة؟

يُقدم مركز الهضبة خطة لعلاج إدمان الفتيات بطريقة تناسب خصائص تلك الفئة، والتي تحتاج إلى خدمات خاصة تُركز بشكل كبير على الصدمات الخاصة بالفتيات، فقد أكدت الأبحاث أن الفتيات والنساء يتحملن تحديات عاطفية وعقلية تنفرد بهن والتي تعتمد على النمط الاجتماعي لهن.

تقوم خطة علاج الفتيات داخل مركز الهضبة على عدة أسس مهمة وهي:

  1. إقناعهن بالخضوع للعلاج لأن من عادة الفتيات أو النساء لا يعترفن بوجود مشكلة كما يشعرن دائماً بالخزي والعار من مجرد ذكر علاج الإدمان وهذا يعتمد بشكل كبير على مهارة الطبيب المعالج في مستشفى الهضبة لإقناعهن بضرورة الخضوع للعلاج.
  2. إعداد أماكن خاصة للفتيات والنساء للإقامة داخل المركز بعيدة تماماً عن الأماكن الخاصة بالرجال لرفع الحرج عنهن.
  3. الاهتمام بمعالجة الاضطرابات النفسية الخاصة بالفتيات والنساء مثل القلق والاكتئاب والتي تؤثر عليهن بشكل أكبر من الرجال بسبب التغيرات السلوكية بسبب الخلل الهرموني والتحديات التي تواجههن في الحياة مثل التعرض للاعتداء البدني أو الجنسي.
  4. الإكثار من جلسات الاستشارات النفسية والجلسات الجماعية وهي هامة جداً بالنسبة للفتيات لقدرتهن على التعبير عن ما بداخلهن بحرية مما يُعزز ثقتهن بالبرامج العلاجية داخل المركز وينتج عنها نجاح كبير في التعافي من الإدمان.

واستطاع مركز الهضبة بفضل الله أن يُحقق نجاحاً باهراً في علاج الفتيات من الإدمان وأخرج لنا نماذج ناجحة سوية تستطيع مواجهة المجتمع بأمل وشجاعة.

ما هي خطة علاج الإدمان على المخدرات الخاصة بكبار السن داخل مركز الهضبة؟

يعتمد مركز الهضبة خطة علاج خاصة بكبار السن بما يُوافق احتياجاتهم الصحية والاجتماعية، فبالرغم من عدم انتشار الإدمان بين فئة كبار السن بشكل كبير إلا أن المركز لا تستطيع أبداً نسيان تلك الفئة والعمل على راحتها.

هناك عدة أسس يقوم عليها علاج إدمان كبار السن في مركز الهضبة نتعرف عليها فيما يلي:

  1. الاهتمام النفسي بالمرضى كبار السن لأنهم معرضون للعزلة الاجتماعية نتيجة التقاعد عن العمل وعدم القدرة على القيام بالأنشطة المختلفة فيصبحون أقل قدرة على الحركة.
  2. مواجهة مخاطر الإدمان لدى كبار السن والتي تشمل وجود ميول انتحارية وتفاقم حالة فقدان الذاكرة أو الإصابة بالخرف والهذيان وخاصة مع إدمان الكحول.
  3. دقة التشخيص عند كبار السن نتيجة لتشابه أعراض الإدمان مع أعراض الشيخوخة مما يحتاج إلى التعامل مع التشخيص باحترافية للوصول إلى نتيجة سليمة.
  4. التعامل مع المخاطر الجسدية والعقلية المتزايدة عند كبار السن نتيجة عامل العمر والذي يلعب دوراً أساسياً في شدة الأعراض الانسحابية للمواد المخدرة ومدتها، كما يتم التعامل بحذر أثناء إعطاء علاج دوائي لتلك الفئة بسبب
  5. بعض الأمراض المزمنة المنتشرة بين المسنين مثل أمراض القلب، ومرض السكري، وارتفاع ضغط الدم.
  6. عمل برامج لإعادة التأهيل تعتمد على الجانب النفسي للمرضى كبار السن وتُعزز العلاقات الاجتماعية لديهم تجعلهم مقبلين على الحياة مما يساهم بشكل كبير في نجاح مراحل العلاج.

تعرضنا لكثير من برامج  علاج الإدمان على المخدرات في مركز الهضبة والتي شملت جميع الفئات والحالات وتحدثنا عن سير المراحل العلاجية داخل المركز ..والآن نترك لك الاختيار وسوف نُساعدك ببعض المميزات التي تجعلك تختار مركز الهضبة وأنت مطمئن.

لماذا مركز الهضبة أفضل مركز علاج إدمان؟

يمكننا الإجابة على هذا السؤال بكل فخر واعتزاز لانتمائنا لهذا المكان الذي لا يسعى إلا لخدمة الإنسان فنحن ننظر لمريض الإدمان على أنه إنسان في المقام الأول وليس سلعة وهذه هي رؤيتنا، كما أننا نمتلك العديد من المميزات التي تجعلنا أفضل مركز علاج إدمان وسنذكر بعض منها فيما يلي:

  1. مركز الهضبة هو مركز مرخص ومعتمد ويخضع بالكامل لمراقبة وزارة الصحة والعلاج الحر مما يجعلك تبدأ معنا رحلة العلاج وأنت مطمئن.
  2. يعتمد مركز الهضبة على أحدث الوسائل التقنية والبرامج المعتمدة في علاج الإدمان والتأهيل النفسي والتي تم ذكرها بالتفصيل سابقاً وتشمل جميع تخصصات الإدمان والتي جاءت نتيجة سنوات عديدة من البحث، والاطلاع، وبذل الجهود الكبيرة للارتقاء بالمستوى العلاجي داخل المستشفى.
  3. وجود أقسام منفصلة للنساء والرجال مما يُحقق الخصوصية التامة لكليهما.
  4. وجود قسم الطوارىء المعني بعلاج الجرعات الزائدة من الكحول والمخدرات والمجهز بالكامل بأحدث الأدوات والبرامج العلاجية لإدارة الأزمات.
  5. طاقم طبي متميز وحاصل على شهادات معتمدة في علاج الإدمان والتأهيل النفسي  ونخص بالذكر كل من:

  1. دكتور شيماء عثمان أحمد المدير الفني واستشاري الطب النفسي وعلاج سوء استخدام العقاقير والحاصلة على شهادات دولية في علاج إدمان العقاقير.
  2. دكتور نهال محمود الحاصلة على شهادات معتمدة في علاج الإدمان.
  3. دكتور هشام عبد الفتاح طبيب نفسي ومحاضر دولي.
  4. الأستاذ أحمد عبد القادر مرشد نفسي لمرضى الإدمان وحاصل على ترخيص دولي من الاتحاد العالمي للشهادات الدولية بالولايات المتحدة لمعالجة سوء استخدام العقاقير.
  5. الأستاذ ميثم بدر خبير وقاية وعلاج الإدمان وحاصل على ماجستير في إدارة الأزمات من جامعة AMA الدولية.
  6. الأستاذ محمد محمود أخصائي نفسي إكلينيكي والحاصل على ماجستير من جامعة عين شمس وأخصائي نفسي بصندوق مكافحة وعلاج سوء استخدام العقاقير.

  1. تحقيق نسب شفاء عالية من الإدمان مما يُزيل تماماً مبدأ أن “الإدمان مرض لا شفاء منه”.
  2. توفير كل سبل الراحة والترفيه للمريض أثناء فترة العلاج عن طريق توفير مرافق متميزة وخدمات طبية وسكنية عالية الجودة.
  3. سهولة التواصل مع المركز طوال فترة العلاج مع الحفاظ على الخصوصية التامة والسرية للمريض وأسرته وعدم السماح لأحد بالاطلاع على أي معلومات تخص المرضى المقيمين داخل المركز مما يخلق بيئة آمنة للعلاج.
  4. تكاليف العلاج مناسبة جداً للمريض ويوجد العديد من التسهيلات التي يُقدمها المركز لمرضاها مما يؤكد على مبدأ التعامل الإنساني مع مريض الإدمان وعدم النظر إليه على أنه سلعة وهذا هو أساس علاج الإدمان على المخدرات في مركز الهضبة.

كل ذلك وأكثر جعل مركز الهضبة من أفضل مركز علاج الإدمان في مصر واستطاع بفضل الله أن يُنافس كبرى المستشفيات داخل مصر وخارجها ووضع له بصمة مميزة بين أقرانه في مجال علاج الادمان والتأهيل النفسي فكن مطمئناً ولا تتردد في التواصل مع الطاقم الطبي للمركز.

الخلاصة:

حاولنا تقديم صورة كاملة عن علاج الإدمان على المخدرات في مركز الهضبة بداية من تشخيص الإدمان وصولاً إلى التعافي وتحدثنا عن كيفية إدارة المركز للتحديات التي تواجه المريض أثناء فترة العلاج وكيفية حلها بطريقة سليمة ورأينا كيف استطاع مركز الهضبة تغيير مفهوم علاج الإدمان على المخدرات في مصر وبدأ في وضع أسس راسخة يقوم عليها العلاج الناجح لتحويل الألم إلى أمل.

الكاتبة/ د.مروة عبد المنعم.

إخلاء المسئولية

إن المحتوى الذي يُقدمه مركز الهضبة والذي يحمل رسالة إنسانية في المقام الأول هدفه رفع المعاناة عن مرضى الإدمان والاضطرابات النفسية الذين هم في حاجة إلى مد يد العون ورفع معاناتهم بكل السبل الممكنة..وهذا المحتوى هو نتاج بحث وتوثيق دائم للمعلومات مع عمل تحديث دوري وتزويد المحتوى بأي معلومات طبية مستجدة وذلك بعد إطلاع الأطباء المختصين عليها وتوثيقها..

ولكن وجب التنويه أن هذا المحتوى الذي بين أيدينا بكل ما يحويه من معلومات طبية مُوثقة لا يُغني أبداً عن زيارة الأطباء المُتخصصين داخل المركز واستشارتهم في كل تفاصيل العلاج مع عمل التشخيص اللازم وذلك لوضع خطة علاجية سليمة مبنية على وقائع

الأسئلة الشائعة

هل العلاج في مركز الهضبة يحقق لي التعافي التام من الإدمان؟

نعم يستطيع العلاج في مركز الهضبة أن يُحقق لك التعافي التام من الإدمان بل هو أهم أهداف العلاج داخل المركز وهو ضمان الشفاء التام من الإدمان وعدم الانتكاس وقد صممت البرامج العلاجية خصيصاً للتعامل مع هذا الجانب، فكما ذكرنا أن برامج إعادة التأهيل تقوم على خلق بيئة جديدة ونمط سلوكي جديد للشخص المتعافي يُساعده في اجتياز أي مشاكل أو اضطرابات نفسية دون اللجوء للمخدرات مرة أخرى وهناك بالفعل نماذج ناجحة كثيرة خضعت للعلاج داخل المركز وتماثلت للشفاء وهي الآن تخوض حياتها الجديدة بلا إدمان.

ما هي تكاليف علاج الإدمان على المخدرات في مركز الهضبة وهل يتم عمل تخفيض في التكاليف؟

تكاليف علاج الإدمان في المستشفيات الخاصة المعتمدة تنقسم إلى قسمين:
تكلفة سحب السموم وعلاج أعراض الانسحاب ويتم حسابها بشكل يومي وتبدأ من 350 جنية مصري وقد تزيد قليلاً إذا دعت الحاجة لذلك.
تكلفة العلاج التأهيلي ويتم حسابها شهرياً وتبدأ من 10 آلاف جنية مصري لتعدد البرامج العلاجية وتشعبها.
ومن الأمور الهامة التي يجب ذكرها هو أن مركز الهضبة تقوم أحياناً بعمل تخفيض في تكاليف العلاج للحالات المستحقة كما تقوم بعمل تسهيلات في دفع التكاليف مثل الدفع على دفعات مختلفة من باب التيسير على المرضى ولتأكيد أنها تحمل رسالة إنسانية في المقام الأول، ولمعرفة المزيد عن التكاليف المادية ونظام الدفع يرجى التواصل مع المركز على الرقم الآتي 01154333341.



كيفية علاج الإدمان السلوكي داخل مركز الهضبة؟

على الرغم من أن الإدمان السلوكي قد يبدو جديداً أو غريباً على مسامع الكثير ولكن بالفعل يقوم المركز بعمل برامج علاج مخصصة لعلاج هذا النوع من الإدمان والذي يشمل إدمان القمار، الإدمان السلوكي الجنسي، إدمان الإلكترونيات وغيرها من أنواع الإدمان السلوكي عن طريق التواصل مع أخصائي الصحة العقلية داخل مركز دار الهضبة والذي يُحاول مساعدة مرضى الإدمان السلوكي على التغلب على أفكارهم الخاطئة والعيش بطريقة صحية.
كما تُساعد بعض البرامج العلاجية مثل العلاج السلوكي المعرفي، والعلاج بالكلام، والعلاج الجماعي على تقديم حلول فعالة في علاج الإدمان السلوكي وخاصة إذا صاحبه الإدمان على المخدرات أو وجود أمراض نفسية والتي تحدث أحياناً نتيجة ترك إدمان المخدرات دون علاج، فيقوم الأطباء المختصين بالعمل على علاج يهتم بالجانب السلوكي بشكل أكبر مع علاج الأمراض العقلية الأخرى المصاحبة له.