إذا كنت مدمن كوكايين ومللت من مشاكل الإدمان، وأضراره على صحتك النفسية والجسدية، وتدميره لحياتك الإجتماعية، وتريد أن تتوقف. لا تتردد وتوقف فورًا، وستجد من يساندك، ويقف بجانبك، ويساعدك على مواجهة أعراض انسحاب الكوكايين بصحة ونفسية قوية.

قد تكون اعراض انسحاب الكوكايين النفسية ، أكثر من الأعراض الجسدية، لذلك تعد الرعاية النفسية، أهم مراحل العلاج.

لذلك مركز الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان أقوى مركز لعلاج الإدمان من المخدرات، فهناك ستجد أقوى فريق طبي مجهز لرعاية صحتك النفسية والجسدية ومساعدتك على تخطي هذه المرحلة الصعبة من حياتك.

اعراض انسحاب الكوكايين من الجسم

قد يتراجع مدمن الكوكايين عن التوقف؛ بسبب تخوّفه من المعاناة من اعراض انسحاب الكوكايين، ولكن عندما يفهم ما هي أسباب ظهور أعراض الانسحاب، ومدتها، وقدرة الطب المهني لعلاج الإدمان على مساعدته في تخطي تلك الأعراض بسلام وأمان وفعالية عن طريق بروتوكول سحب سموم الكوكايين من الجسم محدود المدة، واثقين بأن قراره سيكون العلاج لا محالة.

قد تحدث الأعراض الانسحابية النفسية بشكل ملحوظ عن الأعراض الجسدية، وتعرف بالانهيار الأولي، ولكن المتابعة عن كثب تجعل من السهل السيطرة عليها.

أهم أعراض الانسحاب من الكوكايين النفسية

  1. قلة المتعة.
  2. القلق.
  3. التهيج.
  4. الشك الشديد، أو جنون العظمة.
  5. مكتئب المزاج.
  6. الشعور العام بعدم الراحة.
  7. زيادة الشهية.
  8. أحلام حية وغير سارة.
  9. يمكن أن تستمر الرغبة الشديدة والاكتئاب لأشهر بعد التوقف عن الاستخدام الكثيف على المدى الطويل.
  10. قد تراود المريض أفكار انتحارية.

الأعراض الانسحابية الجسدية للكوكايين

  1. النعاس.
  2. التعب، والإرهاق.
  3. الصداع.
  4. الألم الشديد.
  5. اضطرابات الجهاز الهضمي.

الأعراض السلوكية لانسحاب الكوكايين

أهم ما يميز الأعراض السلوكية، هو الهياج والسلوك المضطرب، فمثلا العنف، وعدم الاستماع إلى النصائح، واللجوء إلى السرقة للحصول على المخدر، قد يعرض المدمن ومن حوله للخطر المستمر.

قد يتعرض المدمن لحالة الشك الزائد؛ وأيضًا الاكتئاب الشديد، الذي من الممكن أن يؤدي إلى أفكار انتحارية.

لذا تحتاج إلى مركز رعاية مؤهل وعلى درجة عالية من المهنية والإنسانية في التعامل مع حالات الإدمان.

الكوكايين والاكتئاب

يرتبط التوقف عن إدمان الكوكايين ارتباطًا وثيقًا بالاكتئاب، وفي بعض الأحيان قد يصل لخطر الانتحار أيضًا، ويرجع ذلك إلى أن التعاطي المنتظم للكوكايين، يؤدي إلى تكيف الدماغ مع نشاط الدوبامين المرتفع باستمرار بسبب تعاطي الكوكايين.

مع الوقت، يصبح الجسم أقل حساسية للدوبامين، ويحتاج الشخص إلى كميات كبيرة من الكوكايين ليشعر بالرضا، وبدونها قد يشعر بالاكتئاب الشديد وعدم الرضا عن الحياة.

أسباب تعرض المدمن لاعراض انسحاب الكوكايين

يعد الكوكايين من أخطر أنواع المخدرات، إذ يؤثر على الجهاز العصبي فهو من أقوى أنواع المنشطات للجهاز العصبي والدماغ.

بمجرد تعاطي الكوكايين، يؤثر مباشرة على الدماغ ويخلق حالة من النشوة بسبب فرط إفراز هرمون السعادة وهو هرمون الدوبامين، والتي يسعى المدمن إلى الوصول إليها في كل مرة، ولكن كلما زاد استهلاك الكوكايين؛ يحتاج الدماغ إلى جرعة أكبر للوصول لتلك الحالة. بذلك يغير الكوكايين من كيمياء الدماغ والجسم.

عند التوقف عن تعاطي مخدر الكوكايين يمر الجسم بأعراض انسحابية خطيرة؛ بسبب اعتماد المخ على الكوكايين لإفراز الدوبامين، وبذلك يتسبب التوقف عن التعاطي بنقص شديد في إفراز هرمون الدوبامين الطبيعي في الجسم، وتظهر أعراض الانسحاب نتيجة محاولة المخ لإستعادة وظيفته مرة أخرى، ولكنها فترة مؤقتة، لأن المخ يتميز بقدرته على التكيف في أي حالة وتحت أي ظرف.

مضاعفات الأعراض الانسحابية للكوكايين

قد تحدث مضاعفات خطيرة أثناء معاناة المريض من اعراض انسحاب الكوكايين، لذلك يجب الرعاية الكاملة في مركز رعاية موثوق، ومرخص ومن مضاعفات الأعراض الانسحابية للكوكايين ما يلي:

  1. الكآبة.
  2. الرغبة الشديدة للتعاطي، وقد يتناول المريض جرعة زائدة.
  3. الانتحار.

لكن لا تقلق عندما تكون بين فريق رعاية طبية لمركز الهضبة، أفضل مركز لعلاج الإدمان في مصر، فهم على دراية كاملة بأفضل وأنجح الوسائل لكي تتخلص من إدمانك وتبدأ حياة سعيدة وناجحة مرة أخرى.

مدة اعراض انسحاب الكوكايين

قد تبدأ مدة اعراض انسحاب الكوكايين من الجسم بسرعة كبيرة، وتستمر لعدة أسابيع، إذ تبدأ بعد تناول آخر جرعة من الكوكايين وإزالة حوالي نصف جرعة المخدر من الجسم، وتُقدر  متوسط مدة اعراض انسحاب الكوكايين من الجسم ما بين 4 أيام حتى ثلاثة أسابيع، وربما تزيد المدة حسب حالة المدمن كما سنعرف تالياً.

وتحدث اعراض الانسحاب من الكوكايين على ثلاثة مراحل هم: الانهيار، والانسحاب، والانقراض.

مرحلة الانهيار

تعد مرحلة الانهيار هي المرحلة الأولى بعد التوقف المفاجئ عن تعاطي الكوكايين، وقد تبدأ في غضون ساعات إلى بضعة أيام، وتتميز بما يلي:

  1. خلل حاد في النطق.
  2. التهيج والقلق.
  3. زيادة الرغبة في النوم.
  4. الإرهاق.
  5. زيادة الشهية.

مرحلة الانسحاب

مرحلة الانسحاب هي المرحلة الثانية التي تتسم بها مدة اعراض انسحاب الكوكايين، وقد تستمر لمدة تصل إلى 10 أسابيع، ويحدث خلالها ما يلي:

  1. الرغبة الشديدة في تعاطي الكوكايين مرة أخرى.
  2. ضعف التركيز.
  3. الخمول.
  4. النوم المتقطع.
  5. الكآبة.

مرحلة الانقراض

تعد مرحلة الانقراض هي المرحلة الأخيرة في تخلص الجسم من سموم الكوكايين، وقد تستمر حتى 28 أسبوعًا.

قد تحدث خلالها رغبة متقطعة في الرجوع للتعاطي، ولكن تثمر بالأخير عن نتائج إيجابية ويتوقف المريض تمامًا عن تعاطي الكوكايين، وتنتهي الرغبة في الرجوع إليه.

أهم 5 عوامل قد تؤثر على مدة أعراض التوقف عن تعاطي الكوكايين

العوامل المؤثرة علي مدة اعراض انسحاب الكوكايين

العوامل المؤثرة علي مدة اعراض انسحاب الكوكايين

هناك عدة عوامل قد تؤثر على مدة اعراض انسحاب الكوكايين، إذ تختلف أعراض الانسحاب وشدتها ومدتها من شخص لآخر حسب عدة عوامل، وأهمها ما يلي:

  1. مدة التعاطي

تعد مدة التعاطي من أهم العوامل التي تؤثر على مدة الأعراض الانسحابية للكوكايين، إذ أن الشخص الذي اعتاد ادمان الكوكايين لسنوات، قد تزداد مدة الأعراض لديه؛ نظرًا لتراكم المخدر وترسُّب السموم في جسده.

أما الأشخاص الذين تعاطوا الكوكايين لفترة قصيرة، قد لا يعانون شدة أعراض الانسحاب، ومدتها تكون قصيرة.

  1. متوسط الجرعة المستخدمة

يعاني مدمن الكوكايين الذي تعاطى جرعات كبيرة في كل مرة، أعراض انسحابية خطيرة، ولمدة طويلة، عن الذي تعاطى جرعات أقل.

  1. تعاطي أكثر من مخدر في نفس الوقت

تعاطي الشخص أكثر من مخدر في نفس الوقت، قد يؤثر على أعراض انسحاب المخدرات التي استخدمها، وبذلك يتعقد مسار الانسحاب وتصبح الأعراض أكثر شدة وخطورة.

  1. البيئة المحيطة

قد يلجأ الشخص إلى تعاطي مادة مخدرة مثل الكوكايين نتيجة لضغوطات البيئة المحيطة، و تعرُّضه للإجهاد المستمر، لذلك إذا استمرت هذه الضغوط والمشاكل قد تصبح عملية الانسحاب أكثر صعوبة، وقد يرجع المريض مرة أخرى للإدمان.

لذلك يحرص مركز الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان على ضرورة بقاء المريض داخل المركز لضمان التعافي الكامل والبعد عن الضغوطات النفسية تمامًا.

  1. مشاكل في الصحة العقلية أو الطبية

إذا كان الفرد يعاني من أي حالات طبية، مثل: أمراض القلب، والأوعية الدموية

أو مشاكل الصحة العقلية، مثل: الاكتئاب، أو القلق، أو اضطراب الأكل، أو اضطراب الشخصية، فقد تكون عملية الانسحاب من الكوكايين أكثر حدة.

كيفية التخلص من آثار الكوكايين

قد لا توجد أدوية معتمدة لعلاج اعراض انسحاب الكوكايين، لكن طلب المساعدة من مراكز متخصصة وموثوقة قد يكون هو الحل الأمثل.

يعمل مركز الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان، على سحب السموم من الجسم باستراتيجية بناءة تعتمد على ما يلي:

إدارة اعراض انسحاب الكوكايين من الجسم

أخطر الأعراض الانسحابية هو القلق والاكتئاب، مما قد يؤدي إلى محاولة الانتحار في المراحل المتأخرة، لذلك إذا تم السيطرة على مشاعر القلق والاكتئاب فقد تكون أول خطوة في كيفية التخلص من آثار الكوكايين.

البروتوكول الدوائي 

حتى الآن لم يستقر الطب الحديث على أدوية علاج إدمان الكوكايين الأكثر فعالية، لكن بحكم خبرتنا في دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان، يتم استخدام أدوية آمنة وفعّالة خلال الجدول الزمني لظهور اعراض انسحاب الكوكايين تساعد على :

  1. الحد من مضاعفات شدة اعراض انسحاب الكوكايين الجسدية، بحيث يتمتع المدمن بأقصى درجة من الراحة أثناء تلك الفترة.
  2. الحصول على الاسترخاء الذهني بتقليل الأعراض النفسية الانسحابية للكوكايين.
  3. التمتع بالاتزان النفسي ومقاومة الاكتئاب والتقلّب المزاجي.
  4. خفض رغبة تعاطي الكوكايين لدى المدمن مما يمنع الانتكاس بدرجة كبيرة.

حيث ينجح البروتوكول الدوائي لدينا بمساعدة المدمن على تخطي تلك الفترة بسلام، مع وجود المراقبة الدائمة على مدار اليوم لحالة المدمن، وباقي أجزاء علاج اعراض انسحاب الكوكايين لدينا على ضوء تشخيص دقيق يمنح المدمن كافة احتياجاته ويلبيها.

التغذية الصحية

يساعدك المركز على علاج الآثار السلبية الناتجة عن كلٍ من الإدمان وأعراض الانسحاب، وأهمها التغذية الصحية السليمة، التي تُحدد بعد تحديد ما يحتاجه الجسم من فيتامينات، معادن، ومواد غذائية هامة، خصوصاً منها الشوارد والكهارل التي تدخل في آلية عمل الجهاز العصبي وتساعد في الحفاظ على اتزان الجسم، ويساعد البروتوكول الغذائي المدمن من خلال:

  1. رفع درجات النشاط ومد الجسم بالطاقة اللازمة لتحمل أعراض الانسحاب.
  2. تغذية الجسم بأهم العناصر الغذائية التي يفتقدها.
  3. المساعدة في رفع كفاءة الأعضاء الداخلية لمدمن الكوكايين من أجل الاشتراك الفعال في عملية طرد السموم.
  4. تنشيط الدورة الدموية.
  5. مد المخ بالعناصر اللازمة للمساعدة في استعادة عافيته ووظائفه أثناء التخلص من السموم.
  6. الاسترخاء، خفض درجة الانفعال.

الدعم النفسي

يساعدك المركز على تجنب الأشخاص، والأماكن، والمواقف التي تربطها بتعاطي الكوكايين، ويوفر لك بيئة صحية نظيفة بعيدًا عن الإدمان.

بالإضافة إلى إذا وجدت نفسك تفكر في النشوة التي ينتجها الكوكايين، فاجبر نفسك على التفكير في النتائج السلبية التي تلي استخدامه، وذلك ما سيساعدك عليه مركز الهضبة للطب النفسي والعلاج من الإدمان، وللتواصل معهم على الواتساب رقم 01154333341

يمكن قراءة : كيفية علاج ادمان الكوكايين

الخلاصة

تناولنا في هذا المقال كل ما يخص اعراض انسحاب الكوكايين، بما في ذلك تحاليل الكشف عن الكوكايين، ومضاعفات الأعراض الانسحابية، وكيفية التغلب على آثار الكوكايين، والأهم هو التوجه لمركز متخصص لعلاج الإدمان ومتابعة أعراض الانسحاب عن كثب، ولن تجد أفضل من مركز الهضبة للطب النفسي، لتطمئن على تمام التعافي لنفسك أو لشخص غالِ لديك.

 

ريم ناصف