هل ترغب في معرفة الفرق بين الترامادول وباقي المخدرات؟ تكثر المواد المخدرة التي تُستخدم لأغراض ترفيهية، ويتم إساءة استخدامها، ويتفنن تجار المخدرات حول العالم في الترويج إلى أنواع جديدة وخطيرة من المخدرات تُسبب نشوة أسرع، ولكنها تُقرب المُدمن من الموت بخطوات سريعة، لذا في هذا المقال سنتحدث عن الترامادول كمادة مُخدرة يُساء استخدامها، وسنوضح الفرق بينه وبين المخدرات الأخرى.

محتويات المقال

ما هو مخدر الترامادول؟

الترامادول هو مسكن للألم، ويُعد من الأدوية المُصنفة كونها مادة أفيونية اصطناعية، ويُستخدم لتسكين الآلام المتوسطة والشديدة لدى البالغين، مثل تسكين الآلام بعد الجراحة، أو الآلام المُزمنة عندما لا تكون الأدوية المُسكنة الأخرى فعّالة.

على الرغم من فعالية هذا الدواء في تسكين الآلام، ولكن بسبب طبيعته الإدمانية يتم استخدامه بحذر، حيث يبلغ قوة هذا الدواء حوالي عُشر قوة المورفين.

كيف يكون إدمان مخدر الترامادول؟

مثل الأدوية الأفيونية الأخرى يطور الجسم القدرة على تحمل المواد الأفيونية، لذا مع الوقت قد تُقل فعالية الدواء، ومع الاستخدام المُنتظم يُمكن أن يحدث الاعتماد، وهي أولى مراحل الإدمان، حيث لا يكون الشخص قادرًا على التوقف عن أخذ الدواء، ويُمكن أن يتطور الأمر إلى إساءة الاستخدام والإدمان.

مع الوقت قد يأخذ الشخص جرعات أعلى من الترامادول لتقليل الأعراض الجسدية والنفسية، وأيضًا لكي يشعر بنفس النشوة، وهذه المرحلة خطيرة يجب أن يتم علاجها فورًا، حيث يترتب عليها عواقب سلبية شديدة.

ولكي نفهم إدمان الترامادول علينا أن نعرف تأثير الدواء على الدماغ، وبشكل أساسي يعمل الدواء على منع إشارات الألم التي تنتقل من الجسم عبر الجهاز العصبي، وبالتالي يُقلل شعور الألم، وقد يؤدي إلى إحداث مشاعر الرفاهية والنشوة بمرور الوقت، وخصوصًا عندما يُزيد المريض الجرعة من تلقاء نفسه.

يُعد الترامادول من الأدوية التي تأتي تحت أسماء تجارية مُختلفة، فما هي أنواعها، وما هو الفرق بينهما؟

ما الفرق بين الترامادول وأنواعه الأخرى؟

في هذه الفقرة سنوضح لكم الفرق بين الترامادول وأنواعه الأخرى، حيث يأتي بأسماء تجارية مُختلفة، وإليك الفرق بينهم:

أولاً:- ما الفرق بين الترامادول الابيض والاحمر؟

الترامادول الأحمر هو مُسمى آخر لنوع من أنواع الترامادول، والذي يُسمى في مصر “فراولة” أو “تفاح”، وهي عبارة عن أقراص حمراء، بجرعات مُختلفة 225 مجم، أو 200 مجم، أما الترامادول الأبيض هي عبارة عن حبوب بيضاء بجرعة 200 مجم.

ثانياً:- ما الفرق بين الترامادول والترامال؟

الفرق بين الترامادول والترامال  هو الاسم فقط، فهما عبارة عن مُسميين اثنين لنفس الدواء، و يحتويان على نفس المادة الفعالة.

ثالثاً:- ما الفرق بين الترامادول والتامول؟

الترامادول والتامول هما اسمان لنفس الدواء، فالاختلاف الوحيد بينهما هو الاسم التجاري للمادة الفعالة داخلهما.

بالإضافة إلى الأسماء التجارية المُختلفة يأتي الترامادول على أشكال مُختلفة، ومنها:

  1. الحبوب، وتأتي بجرعات مُختلفة: 50 مجم، أو 100 مجم، أو 150 مجم، أو 200 مجم، أو 300 مجم، أو 400 مجم.
  2. أقراص قابلة للذوبان، وأقراص تذوب في الفم، ويحتويان على 50 مجم من الترامادول.
  3. القطرات، تحتوي على 100 مجم في سائل 1 مل.
  4. الحقن، وتُعطى غالبًا في المستشفى.

تنقسم الأدوية المخدرة إلى العديد من الفئات، وبما أن الترامادول من الأدوية المخدرة  الأفيونية، لذا في الفقرة التالية سنوضح الفرق بين الترامادول وباقي المخدرات الأفيونية.

الفرق بين الترامادول وباقي المخدرات الأفيونية

معلومات مكتوبة عن الفرق بين الترامادول وباقي المخدرات الافيونية والغير أفونية

الفرق بين الترامادول وباقي المخدرات الافيونية والغير أفونية

تُشير الدراسات التي أجريت في مصر أن مخدر الترامادول يُعد ثاني أكثر المواد المخدرة انتشارًا بعد مادة الحشيش، بالإضافة إلى ذلك يُعد الترامادول من المواد الأفيونية التي تُسبب الاعتماد بنسبة أعلى من الهيروين، لذا في هذه الفقرة نعرفك أكثر على الفرق بين الترامادول وباقي المخدرات الأفيونية:

أولاً:- الفرق بين الترامادول والافيون:

أولى المواد التي يجب أن نذكرها في الفرق بين الترامادول وباقي المخدرات الأفيونية فالأفيون هو دواء مشتق من نبتة الخشخاش الطبيعية، وهي من النباتات التي استخدمت منذ آلاف السنين، حيث تحتوي هذه النبتة على مادة حليبية تُسمى “اللاتكس” وهذه المادة بها مواد كيميائية مُختلفة، منها الكوديين، والمورفين. 

لذا فإن الفرق بين الترامادول والأفيون هو أن الترامادول مادة أفيونية اصطناعية، لذا يُعد الأفيون واحدة من المواد الفعالة في الترامادول.

كيف يكون إدمان الأفيون؟

على الرغم من أن الأفيون يُستخدم منذ قرون لأغراض طبية، ولكن يُعد الأفيون من المواد التي تُسبب الإدمان، فبمُجرد تعاطي الشخص للأفيون سيشعر بتأثيرات فورية قصيرة المدى، ومنها:

  1. النشوة.
  2. الاسترخاء.
  3. ردود فعل ضعيفة.
  4. بطء التنفس.
  5. ضعف ضربات القلب.
  6. فقدان الشهية.
  7. قد يحدث إمساك بشكل مؤقت.

ومع الاستمرار في التعاطي يتطور الأمر إلى إدمان وهذا يُسبب آثارًا طويلة المدى، ومنها:

  1. عدم انتظام الدورة الشهرية، وصعوبة الإنجاب.
  2. قلة الدافع الجنسي.
  3. الإمساك.
  4. وقد تُزيد احتمالية الجرعة الزائدة.

ثانياُ:- الفرق بين الترامادول والمورفين

المورفين من الأدوية الأفيونية التي تُستخدم لتسكين الآلام المُتوسطة والشديدة مثل الترامادول، وهى أيضًا من الأدوية التي لها نسب عالية من إساءة الاستخدام، والإدمان؛ نظرًا لتأثيره على النشوة والمُتعة، كما أنه من الأدوية المُسكنة التي يسهل الوصول إليها. 

المورفين هو الآخر مُستخرج من مادة طبيعية، وهي مادة الأفيون المُستخرجة من نبات الخشاش، وتركيبه يُشبه تركيب الهيروين إلى حد ما.

طبيًا يتحدد الفرق بين الترامادول والمورفين وفقًا للاستخدام الطبي لكل حالة، فالدوائين يُستخدمان لتخفيف الآلام المتوسطة والشديدة.

كيف يكون إدمان المورفين؟

كما ذكرنا سابقًا يُعد المورفين من الأدوية الأفيونية التي تُسبب الإدمان بشكل كبير؛ نظرًا لآثاره، وخاصة يُزيد احتمال إساءة الاستخدام مع الأشخاص الذين يُعانون من الآلام المُزمنة، وآثار تعاطي المورفين تكون كالتالي:

  1. تخفيف الآلام.
  2. النشوة.
  3. النعاس.
  4. تخفيف القلق.
  5. مشاعرة الرفاهية.
  6. الشعور بالهدوء، والاسترخاء.

مع الاستمرار في التعاطي قد تُزيد احتمالية الجرعة الزائدة، ومن آثارها ارتفاع ضغط الدم، والحمى، والنعاس، وتداخل الكلام، والآلام في الظهر، بجانب بطء التنفس، وقد تؤدي الجرعة الزائدة إلى فقدان الوعي، والغيبوبة والموت.

ثالثاً:- الفرق بين الترامادول والكوديين:

الكوديين هو الآخر من المواد الأفيونية، ويتكون من نبات الخشخاش الطبيعي مثل المورفين، والأفيون، والفرق بين الترامادول والكوديين هو أن الترامادول تم تصنيعه كيميائيًا في المختبر.

يُفضل الأطباء استخدام الكوديين؛ لأنه ينطوي على احتمالية إدمان أقل من الترامادول، ولكن هذا لا يعني أن الكوديين لا يُسبب الإدمان.

يُستخدم الكوديين في تخفيف الآلام الخفيفة والمتوسطة، والشديدة، كما يُستخدم أيضًا في علاج السعال. 

كيف يكون إدمان الكوديين؟

يُعد الحصول على الكوديين أسهل من المواد المخدرة الأخرى، لأنه يُمكن شراؤه بوصفة طبية لعلاج السعال، لذا فإن سهولة الحصول عليه تُزيد من احتمالية إساءة استخدامه. 

تشمل التأثيرات التي تظهر على الشخص عند تعاطي الكوديين التالي:

  1. النعاس.
  2. الاسترخاء.
  3. النشوة.
  4. ضعف ردود الفعل، واللامبالاة.

إن تناول هذا الدواء بجرعات عالية يؤدي إلى أضرار كثيرة، ومنها فشل الجهاز التنفسي، والغيبوبة، وقد يؤدي إلى الموت في النهاية.

رابعاً:- الفرق بين الترامادول والهيروين

الهيروين هي مادة أفيونية تم إضافة إليها مواد كيميائية، وهي مادة مخدرة غير قانونية، تأتي على أشكال كثيرة منها مسحوق بني أو أبيض، أو مادة لزجة سوداء تُسمى “القطران”.

الفرق بين الترامادول والهيروين هو أن الترامادول دواء يتم صرفه بوصفة طبية، ولكن الهيروين مادة مخدرة غير قانونية، تُباع في الشوارع، وغرضها الأول هي التعاطي والإدمان.

الهيروين له آثار مماثلة للأدوية الأفيونية، وتُشير الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يُسيئون استخدام المواد الأفيونية الموصوفة يتحولون في النهاية إلى تعاطي الهيروين، أو مزج الهيروين مع هذه الأدوية، لتحقيق نشوة أسرع وأعلى.

كيف يكون إدمان الهيروين؟

ينطوى تعاطي الهيروين على آثار قصيرة وطويلة المدى، ومن التأثيرات قصيرة المدى التالي:

  1. جفاف الفم.
  2. ضعف الآداء العقلي.
  3. ثقل القدمين والذراعين.
  4. احمرار الجلد.
  5. الاستفراغ والغثيان.

أما الآثار طويلة المدى، تكون كالتالي:

  1. الأرق.
  2. الإصابة بأمراض الكلى والكبد.
  3. مضاعفات في الرئة، مثل الالتهاب الرئوي.
  4. العجز الجنسي.
  5. قد يُسبب الاضطرابات النفسية مثل الاكتئاب.
  6. تلف الأوردة نتيجة التعاطي عن طريق الحقن.
  7. عدم انتظام الحيض.
  8. الضعف الجنسي للرجال.

بما أن الهيروين مادة أفيونية يتم إضافة إليها مواد كيميائية، فإن احتمالية غشها بمواد مثل السكر، أو الطباشير، أو النشا عالية وهذا يُزيد من مخاطر التعاطي.

في الفقرة السابقة وضحنا لكم الفرق بين الترامادول وباقي المخدرات الأفيونية، ووضحنا الآثار الناتجة عن تعاطي هذه المواد، لذا في الفقرة التالية سنتحدث عن الفرق بين الترامادول وباقي المخدرات غير الأفيونية، وسنوضح لكم كل نوع بشكل مُبسط.

الفرق بين الترامادول وباقي المخدرات غير الأفيونية

تنتشر المخدرات غير الأفيوينة بشكل كبير بين فئات المُتعاطين، وكما ذكرنا سابقًا يتفنن المدمنين في تعاطي وإدمان أنواع مُختلفة من المواد المخدرة بحثًا عن نشوة أسرع وأعلى، لذا في هذه الفقرة سنعرض الفرق بين الترامادول وباقي المخدرات غير الأفيونية.

أولاً:- الفرق بين الترامادول والابتريل:

الأبتريل هو دواء ينتمي إلى فئة البنزوديازيبينات، ومادته الفعالة هي مادة كلونازيبام، ويأتي بأسماء تجارية مُختلفة مثل كلونوبين، ويُستخدم الأبتريل لعلاج اضطرابات القلق، مثل اضطراب القلق الاجتماعي، واضطراب الهلع، واضطراب القلق العام، والرهاب المُحدد.

والفرق بين الترامادول والابتريل هو أن الترامادول دواء مُسكن يرتبط بمستقبلات الأفيون في الدماغ، أما دواء ابتريل له تأثير نفسي حيث يُبطء العمليات العقلية والبدنية، فيكون له تأثير مهدئ ومضاد للقلق، كما يكون له تأثير منوم.

كيف يكون إدمان أبتريل؟

ترتبط الأدوية التي من ضمن فئة البنزوديازيبينات بالاعتماد الجسدي خلال فترة زمنية قصيرة، وقد يؤدي هذا الاعتماد إلى التسامح مع الدواء، وبعدها تطوير مخاطر الإدمان، ومخاطر زيادة الجرعة، يشمل تعاطي دواء أبتريل مجموعة من الآثار النفسية، والجسدية، ومنها:

  1. صعوبة التركيز.
  2. عدم القدرة على التوقف عن استخدام الدواء.
  3. بطء الحركة.
  4. التعب.
  5. فقدان الذاكرة.
  6. الاكتئاب.
  7. سوء التغذية.
  8. الإمساك.

بجانب ذلك تظهر أعراض انسحاب بمُجرد التوقف عن أخذ الدواء مثله مثل إدمان أي أدوية أخرى، كما تُزيد مخاطر الجرعة الزائدة في هذا الدواء.

ثانياً:- الفرق بين الترامادول والكبتاجون:

الكبتاجون أو فينيثيلين هو عقار مخدر، تم تصنيعه لأول مرة عام 1961 كبديل للأمفيتامين، والميثامفيتامين، حيث كان يُستخدم وقتها لعلاج الاضطرابات السلوكية، ولكن بحلول الثمانينات تم إدراج هذه المادة ضمن المواد الخاضعة للرقابة، وأصبحت بمرور الوقت مادة ليس لها أي استخدام طبي، حيث توقف تصنيعها منذ الثمانينات.

يتمثل الفرق بين الترامادول والكبتاجون هو أن الكبتاجون يتم تصنيعه الآن بطرق غير قانونية، كما أن مخاطره على الإنسان شديدة جدًا. 

كيف يكون إدمان الكبتاجون؟

يُستخدم الكبتاجون بشكل كبير في منطقة الشرق الأوسط، حيث يستخدمه المجندون في سوريا لزيادة العدوانية، القدرة على القتال لمدة أطول دون إرهاق، ولكن لا يقتصر استخدام هذه المادة المخدرة في مناطق الحروب، وإنما تنتشر في العديد من الدول.

يُعد الكبتاجون من المواد التي تٌسبب الإدمان بسرعة، فبمُجرد تعاطي الشخص لهذه المادة تأتيه مشاعر الرفاهية، والنشوة، بجانب قدرتها على تسكين الآلام، وزيادة العدوانية كما ذكرنا سابقًا.

من المرجح أن يُسبب إدمان الكبتاجون تغيرات لا رجعة فيها في الدماغ حيث تؤثر على قدرة الفرد في التحكم في الانفعالات والحكم، ومع الوقت تسلبه القدرة على التفكير بعقلانية.

ثالثاً:- الفرق بين الترامادول والحشيش

الحشيش هي مادة مخدرة مُستخرجة من نبات القنب الطبيعي، وعلى الرغم من كونها مادة طبيعية، ولكنها مادة تُسبب الإدمان، خاصة إذا تم تعاطيها بانتظام أو بجرعات عالية، أو تم خلطها مع مواد مخدرة أخرى.

يتمثل الفرق بين الترامادول والحشيش في المادة الفعالة، فالحشيش يحتوي على مادة كيميائية تُسمى THC، التي تُسبب الشعور بالنشوة، ويُعد الحشيش من المواد المخدرة الأكثر انتشارًا بين أوساط المدمنين.

كيف يكون إدمان الحشيش؟

عندما يُدخن شخص ما الحشيش ينتقل إلى الدم، وبعدها ينقل المواد الكيميائية إلى الدماغ، وبعدها تبدأ تأثيرات الحشيش في الظهور في غضون 30 دقيقة إلى ساعة، تتمثل التأثيرات التي تحدث للشخص عند تعاطي الحشيش التالي:

  1. النشوة.
  2. تغيرات المزاج.
  3. صعوبة التفكير.
  4. ضعف حركة الجسم.
  5. تغيرات في الحواس مثل الرؤية.
  6. ضعف الذاكرة.
  7. الهلاوس، والأوهام، وقد يحدث الذهان، خصوصًا عند الاستخدام المنتظم.

بجانب هذه التأثيرات هناك تأثيرات طويلة المدى، وتتمثل في تأثير الحشيش على الدماغ، فيصبح الشخص غير قادرة على التفكير بشكل مُنظم، ويُعاني من ضعف الذاكرة، وصعوبات التعلم.

تُزيد مخاطر الحشيش عند خلطها مع مواد مخدرة أخرى مثل الترامادول، حيث تزداد مخاطر الجرعة الزائدة، والموت.

رابعاً:- الفرق بين الترامادول وليريكا

دواء ليريكا ومن أسمائه الأخرى بيرجابالين Pregabalin هو دواء يُستخدم لعلاج النوبات، وتسكين الآلام لمرضى السكري، أو المرضى الذين لديهم إصابات في الحبل الشوكي، أو الهربس النطاقي.

يعمل الدواء بشكل أساسي في الجهاز العصبي، حيث يؤثر على الأعصاب مُفرطة النشاط، ويهدئها، لذا الفرق بين الترامادول وليريكا أن ليريكا يُستخدم كمضاد للاختلاج، ومُسكن للآلام العصبية، أما ترامادول مسكن للألام المتوسطة والشديدة.

كيف يكون إدمان ليريكا؟

عندما يبدأ الشخص في إساءة استخدام ليريكا سيشعر بمشاعر النشوة، والهدوء، والاسترخاء، وقد يتناول الأشخاص الدواء بطرق مُختلفة مثل طحنه وشمه، وقد يخلطه مع مواد مخدرة أخرى مثل المواد الأفيونية كالترامادول، وهذا يُزيد من تأثيرات البهجة، ويؤدي إلى النعاس والدوخة، وعند خلطه مع الهيروين يؤدي إلى الجرعة الزائدة.

خامساً:- الفرق بين الترامادول وليرولين

دواء ليرولين هو نفسه دواء ليريكا، والفرق بينهما هو الاسم التجاري، ويشتهر اسم ليرولين في مصر، فالمادة الفعالة في الدوائين هي مادة Pregabalin لذا فإن الفرق بين الترامادول وليرولين لا يختلف عن دواء ليريكا.

على الرغم من الفرق بين الترامادول وباقي المخدرات ولكن كل هذه المخدرات تتشابه في شيء، ألا وهي مخاطر الإدمان والموت، لذا فإن كل هذه المخدرات تستلزم علاجًا فوريًا للإدمان، ويحتاج العلاج إلى مصحة نفسية متخصصة قادرة على استيعاب اختلاف المواد المخدرة، والمقدرة على التعامل مع كل حالات المرضى.

علاج إدمان المخدرات في مركز الهضبة

بعد أن عرفنا لكم الفرق بين الترامادول وباقي المخدرات من المهم أن نعرفكم على مراحل علاج إدمان هذه المخدرات، فسواء كانت المادة التي يُدمن عليها الشخص هي الترامادول أو أي مادة مخدرة أخرى، يستلزم لعلاجها أطباء متخصصين، ومحترفين، قادرين على التعامل مع كل حالات الإدمان وأصعبها بكفاءة ومهارة عاليتين، و مركز الهضبة واحد من أفضل المراكز التي تقدم علاج الإدمان بكل مهارة.

داخل المستشفى تجد علاجات شاملة وثنائية لعلاج حالات الإدمان، وذلك تحت إشراف طبي متخصص مكون من أطباء نفسيين، استشاريين نفسيين، أخصائي نفسي، مرشد تعافي، وأخصائيين نفسيين إكلينيكيين، وكل هذا الطاقم يعمل بشكل جماعي لتشخيص حالة الإدمان، وتقديم خطة علاجية فردية لكل مريض.

بالإضافة إلى الخبرة المهنية للطاقم الطبي، يُقدم مركز الهضبة خدمات ومرافق سكنية فندقية عالية المُستوى، كما يُقدم برامج علاجية ترفيهية، مثل السفر العلاجي، ممارسة التمارين الرياضية.

كل هذه المميزات بجانب الأسعار المميزة والتنافسية التي تجعل مركز الهضبة واحد من أفضل المراكز النفسية في مصر والشرق الأوسط، ويأتي إليه حالات من العديد من الدول العربية، وخاصة دول الخليج العربي لتلقي العلاج.

تتبع المستشفى أيضًا نهجًا علاجيًا خاصًا بكل مريض، ويبدأ هذا النهج عادة بـ:

  1. التشخيص، حيث يتعرف الأطباء على نوع المادة المخدرة التي أدمنها المريض، ويتضمن التشخيص إجراء فحوصات طبية لمعرفة أي مشكلات صحية أو عقلية يُعاني منها المريض.
  2. مرحلة سحب السموم، وفيها يتم سحب سموم المادة المخدرة من الجسم باستخدام الأدوية، أو بدون الأدوية حسب حالة كل مريض.
  3. مرحلة إعادة التأهيل، وهي مرحلة تكميلية مهمة جدًا بعد سحب السموم، حيث يبدأ المريض بتلقي برامج علاجية تأهيلية يتعلم فيه التأقلم والتكيف مع الحياة بدون مخدرات، كما يكتسب مهارات أخرى.
  4. مرحلة الرعاية اللاحقة، وتتم هذه المرحلة بعد الخروج من المصحة، حيث يحضر المُتعافي برامج علاجية دورية تقيه من الانتكاس.

بما أن كل حالات الإدمان تتبع هذه الخطوات العلاجية، فكيف يكون علاج الإدمان علاجًا فرديًا؟

نقصد بالعلاج الفردي هي احتياج كل مريض للعلاج سواء جسدي أو نفسي، فصحيح أن المريض يتبع هذه الخطوات العلاجية الواحدة، ولكن داخل كل خطوة يتم تضمين خطة علاجية فردية.

فمثلًا في مرحلة سحب السموم، يتم عمل خطة سحب السموم حسب المادة التي يُدمن عليها الشخص، ويتم وصف الأدوية له حسب احتياجه، وحالته الصحية، فهناك أدوية قد تؤثر عليه بالسلب، ولا تؤثر بالسلب على مريض إدمان آخر.

نفس الأمر في مرحلة إعادة التأهيل، فعلاج الإدمان يتضمن معرفة المشكلات الحياتية التي عانى منها المُدمن، والتي كانت مُحفزة له للتعاطي والإدمان، وبالتالي علاج هذه المشكلات لجعل علاج الإدمان أكثر فعالية واستمرارية، لذا فإن مرحلة إعادة التأهيل تكون فردية لأقصى حد لاختلاف الظروف التي أدت إلى إدمان الأشخاص.

إذا كنت تُعاني من الإدمان فلا تُعاني وحدك، اتصل الآن وابدأ علاجك مع مركز الهضبة:
01154333341

في هذا المقال ذكرنا لكم الفرق بين الترامادول وباقي المخدرات سواء كانت هذه المواد المخدرة أفيونية، أو غير أفيونية، وذكرنا لكم مراحل علاج الإدمان في المصحات النفسية. الكاتبة: نهى المهدي.