تناول الكحول مع الأدوية سلوك إدماني في غاية الخطورة، فالضرر الذي يُلحق مَنْ يتعاطى الكحول بالتزامن مع تناول الأدوية بمختلف أنواعها قد يُسبب تلف الأعضاء الداخلية والإصابة بأمراض مزمنة، بل وقد يؤدي بالشارب إلى الهلاك فوراً، مما يستدعي الحديث عن أضرار تناول الكحول مع الأدوية بشرح مفصل للتحذير ونشر الوعي في هذا المقال.

لماذا تؤثر المشروبات الكحولية مع الأدوية على جسم الإنسان؟

إن الكحوليات تتفاعل مع الأدوية تفاعلاً كبيراً مما يؤثر على التمثيل الغذائي والدوائي، ويسبب ذلك  مشاكل في أجهزة الجسم المختلفة، وأحد آثار هذه التفاعلات على الإنسان هو زيادة مفعول  التخدير مما يثبط الجهاز العصبي المركزي ويتسبب له بمشاكل مؤذية، ولكل نوع من الأدوية أضرار معينة تحدُث عند تناول الكحول مع الأدوية ولذلك ينصح بعدم تناول الكحول نهائياً لمن يتعاطى الأدوية سواء لأسباب مرضية أو غيرها وخاصةً إذا كانت هذه الأدوية مضادات حيوية.

أضرار تناول الكحول مع المضادات الحيوية

على الرغم من التحذير الدائم من قبل شركات الأدوية من أضرار تناول الكحول مع الأدوية من فئة المضادات الحيوية إلا أن العديد من الأشخاص ما زال يسأل” هل يتعارض شرب الكحول مع المضاد الحيوي ” والجواب أنه بالطبع يتعارض، حيث أن الكثير من الأعراض الجانبية للمضادات الحيوية تحدث بسبب تناول الكحول مع الأدوية وكل نوع منها له الأثار الجانبية الخاصة به ولكن من أبرز الأعراض التي تشمل جميع المضادات الحيوية:

  1. الغثيان
  2. التقيؤ.
  3. التعرق الشديد.
  4. الحمى.
  5. تسارع نبضات القلب.
  6. ارتفاع ضغط الدم.
  7. الصداع.
  8. الالتباس.
  9. الدوار.
  10. القلق.
  11. فقدان الذاكرة.
  12. تحسس الوجه.

وعلى المدى البعيد لتناول الكحول مع المضادات الحيوية تحدث مضاعفات خطيرة جداً نذكر منها:

  1. السكتة القلبية.
  2. التشنجات العضلية.
  3. أمراض الكبد.
  4. أمراض الكلى.

لذلك يجب الحذر الشديد أثناء التعامل مع المضادات الحيوية أمثال:

  1. الميترونيدازول.
  2. السلفوناميد.
  3. تريميثوبريم.
وعليه نحذر من تناول الكحول مع الأدوية من هذا النوع من الأدوية، والأمر لا يقتصر فقط على المضادات الحيوية، فأضرار تناول الكحول مع الأدوية متعددة الأوجه، حيث توجد العديد من الأدوية التي تختلف أنواعها وتتشابه مع المضادات الحيوية في الضرر إذا تم خلطها بالكحول كالمسكنات على سبيل المثال.
تفاصيل عن أسماء الأدوية المحظور تناولها مع الكحول

أسماء الأدوية المحظور تناولها مع الكحول

أضرار تناول الكحول مع المسكنات

بغض النظر عن نوع المسكن الذي تستخدمه فإن الأصل أن تتجنب الكحول أثناء تعاطي المسكنات، فليس من الصحي أبداً تناول حبوب مسكنة مع الكحول لتخفف آثار الصداع لأن ذلك  يتسبب بآثار سلبية على الجسم، ولذلك سنتحدث عن أضرار تناول الكحول مع الادوية من فئة  المسكنات حسب نوع المسكن سواء كان من الأنواع الخفيفة والمتداولة أو الأنواع التي تحتاج لوصفة طبية.

مضادات الاختلاج

إن تناول الكحول مع الأدوية التي تستخدم لعلاج الصرع يسبب زيادة خطر الوقوع في نوبات الصرع، وإن كنت تتناول مضادات الاختلاج لعلاج الآلام العصبية المزمنة وتم تعاطي الكحول فقد تحدث أعراض جانبية مثل خمول الجسم والتعب الشديد، لذلك يجب البُعد كلياُ عن تناول الكحول مع الكبتاجون أو أي نوع آخر من مضادات الاختلاج.

المسكنات الأفيونية

إن تناول الكحول مع المسكنات الأفيونية له تأثير قاتل، حيث كل منهما يسبب التخدير ويؤدي لأعراض قوية مثل النعاس الشديد وضعف الذاكرة ومشاكل في التنفس ولذلك فإن تناول الترامادول مع الكحول خطير جداً ومن الممكن أن يتسبب بأعراض الجرعة الزائدة من المسكنات الأفيونية.

   راسلنا على 01154333341

مضادات الالتهاب غير الستيرونيدية

قد يظن البعض أن هذا النوع من المسكنات آمن ولا يمكن أن يُحدث الأذى إذا تم تناول الكحول مع الأدوية المسكنة غير الستيرونيدية، ولكن هذا ليس صحيحاً فإن خطورة تناول أدوية مثل الإيبوبروفين وديكلوفيناك مع الكحول قد لا يتسبب بالأذى على المدى القصير ولكن على المدى البعيد قد يتسبب بتسمم وتلف الكبد والقرحة المعوية.

أدوية الأتيساموفين

ومن بينها البنادول وقد يتسبب تناول الكحول مع أدوية الأتيساموفين بأضرار خطيرة جداً تشمل الحمى والقشعريرة والطفح الجلدي على المدى القصير، وتسمم الكبد على المدى البعيد، لذلك يجب الحذر من تناول البنادول مع الكحول حذراً شديداً.

ولا يقتصر الأمر على هذه الأنواع من المسكنات، فإن مضادات الالتهاب لها نصيب من الضرر الذي تتسبب به إذا تم خلطها مع الكحول وخاصة الأسبرين، تابع معنا لتطلع على موقفك عن تناول الكحول مع الأدوية الأخرى.

أضرار تناول الأسبرين مع الكحول

يعتبر الأسبرين أحد الأدوية الشائعة للحد من الآلام ومعالجة الالتهاب والحمى، كما يستخدم الأسبرين للحد من تخثر الدم وتكون الجلطات الدموية، ولكن تناول الأسبرين مع الكحول من الممكن أن يحول الأسبرين إلى سم ويؤدي لأضرار خطيرة جداً ومن هذه الأضرار:

  1. الإدمان
  2. زيادة نسبة الأسبرين في الجسم رغم استخدام جرعة معتادة.
  3. تسمم وتلف الكبد.
  4. نزيف في المعدة والأمعاء.
ولذلك فلا بد من تباعد الفترة بين تناول الأسبرين والكحول لتجنب حدوث خطر يهدد حياة من يستسهل تناول الكحول مع الأدوية.

أضرار تناول الكحول مع مضادات الاكتئاب

إن شرب الكحول مع الأدوية النفسية قد يؤدي إلى زيادة خطر الاكتئاب بدلاً من تقليص أعراضه، بجانب إن تناول الكحول مع مضادات الاكتئاب بأنواعها قد يتسبب بأعراض مزعجة وأحياناً تصل إلى حد الخطورة مثل:

  1. الدوخة.
  2. النعاس الدائم.
  3. ارتفاع ضغط الدم.
  4. الأفكار الانتحارية.

كما نحذر من استخدام أدوية الاكتئاب دون إشراف طبي حيث يؤدي ذلك إلى:

  1. الإصابة بأمراض القلب.
  2. ارتفاع ضغط الدم الحاد.
  3. السكتة الدماغية.
  4. الانتحار.
لذلك يجب الحذر الشديد من تناول الكحول مع الأدوية المضادة للاكتئاب أو تناول الكحول مع الأدوية النفسية بشكل عام مثل أدوية القلق أو الأمراض الذهانية أو حتى الأدوية المنشطة جنسياًُ.

أضرار تناول الكحول مع المنشطات الجنسية

نعمم هنا ذكر أضرار تناول الكحول مع الأدوية الخاصة بتقوية القدرات الجنسية، ونخص بالذكر الفياجرا، لأن عند تناول الكحول مع الفياجرا تحدث عملية عكسية للفياجرا، فإن مهمة الفياجرا هي زيادة تدفق الدم في الجسم بينما يقوم الكحول بخفض تدفق الدم في الجسم، فيحدث تثبيط لعمل الفياجرا كما يمكن أن تحدث أعراض أخرى تشمل:

  1. صداع.
  2. اضطراب المعدة.
  3. آلام في العضلات.
  4. ضعف الرؤية.
  5. غثيان.
  6. دوخة.
  7. أعراض الزكام.
  8. طفح جلدي.

وعلى المدى الطويل قد يؤدي خلط الفياجرا مع الكحول إلى مضاعفات خطيرة على الصحة الجنسية وتشمل:

  1. ضعف الانتصاب.
  2. التهاب البروستاتا.

ويظن البعض أن تناول كميات قليلة من الكحول تجنب الجسم أضرار شرب الكحول مع الفياجرا، ولكن هذا غير دقيق لأن الكحوليات بمفردها تتسبب بمضاعفات خطيرة على الجسم، فكيف لو تم خلطها بمادة أخرى حتى وإن كانت هذه المادة من السكريات.

أضرار تناول السكريات مع الكحول

من المعروف أن السكريات والأطعمة الدسمة تسبب السمنة وتؤدي إلى الإدمان، وهنا لا نقصد فقط الحلويات وإنما كل أنواع الأطعمة التي يدخل السكر في صناعتها، كما أن السكر له أضرار كثيرة على جسم الإنسان مثل زيادة مستوى السكر في الدم والإصابة بأمراض الكبد والسرطان وغيرها من الأمراض المؤذية، فماذا لو ارتبط تناول السكريات مع الكحول؟

هناك أنواع من الكحول تحتوي على كميات كبيرة من السكر وأن مدمني الكحول يحصلون على نصيب كافٍ من السعرات الحرارية الزائدة دون الأكل بكميات كبيرة، والكحول يقوم بتعطيل عمل السكر في الدم، ويمنع معالجة السكريات في الجسم مما يسبب أضراراً مضاعفة إذا تم خلط الكحول بالسكريات، وتتجلى اضرار تناول السكريات مع الكحول فيما يلي:

  1. سوء التغذية.
  2. ارتفاع سكر الدم.
  3. الإصابة بأمراض الكبد.
  4. التهاب البنكرياس الكحولي.
يفضل التخلي عن شُرب الكحول بشكل كامل لضمان الحصول على الفعالية الكاملة من الأدوية المستخدمة للعلاج، والابتعاد عن إدمان الكحول الذي يعد خطيراً على صحة الإنسان الجسدية والنفسية

يمكنك التواصل على الرقم الخاص  بمركز الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان 01154333341 كما يمكنك حجز استشارتك في المركز وبدء إجراءات العلاج من إدمان الكحول ليسهل عليك التخلص من الإدمان وأضراره الجسيمة في ظل تناول الكحول مع الأدوية.

الخلاصة:- إن تناول الكحول مع الأدوية يعرضك لخطر يفوق تناول الكحول بمفردها بأضعاف، لذلك يجب الحذر الشديد أثناء التعامل مع الأدوية وعدم تعاطي الكحول في موعد الدواء أو خلط الكحول مع الأدوية، وفي حال حدث وتناولت الكحول مع الأدوية لا بد من التوجه السريع لطلب الرعاية الفورية. أ. روان