ما هي طرق تعاطي الكريستال؟؟.. هكذا عزيزي القارئ أنت تُكثف البحث عن طُرق تعاطي الكريستال المُختلفة.. ولكن هل البحث من أجل رغبتك في تعاطي هذا المُخدر القاتل ووضع نفسك في طريق الهلاك والموت، أم من أجل مُراقبة واكتشاف متعاطي هذه المادة لمُواجهتهم ومنعهم من التوغل في هذا الخطر الداهم.  فإذا كنت تنتمي للفئة الأولى، سوف نعمل على توضيح المخاطر التي تسببها طُرق تعاطي الكريستال المُتعددة، سواء كان عن طريق الشم، أو الحقن، أو الاستنشاق أو البلع ومدى تأثير وخطورة كل منها على صحة الفرد، حتى تعي جيدًا ما تتسبب فيه من هلاك لصحتك العقلية والجسمانية، لتعيد التفكير مرة أخرى في أخذ هذا القرار الانتحاري،  بينما إذا كنت تود القضاء على إدمان هذا الشيطان، سوف نوضح لك الطُرق المُختلفة بكافة التفاصيل المُتعلقه بها، للتعرف عليها واكتشاف المُدمن والتعرف عليه بكل سهولة، بالإضافة إلى إقناعة للبدء في تلقي العلاج قبل تفاقم الأمر، ولكن في البداية سوف نوسع آفاق إدراكك لمعرفة طرق تناول الكريستال جيدًا، عن طريق التعرف على أشكال الكريستال الُمتداولة بين المُدمنين خلال السطور القادمة. 

 أبزر 4 طرق تعاطي الكريستال ميث

كيمية من الكريستال ميث وبجانبه طرق تعاطي الكريستال بالتفصيل

أهم الطرق المُستخدمة في تعاطي مخدر الشابو

كما ذكرنا سابفًا أن كريستال مُخدر لا يعتمد على طريقة واحدة في تناوله بغرض زيادة النشوة والاسترخاء والهروب من المشاكل النفسية والجسدية التي يتعرض لها الشخص، والتي تكون من الأسباب الرئيسية لإتباع هاوية ادمان المُخدرات. 

وفيما يلى أكثر طُرق تعاطي الكريستال استعمالًا مع تبيان خطورة كل منها على المُتعاطين:

الطريقة الأولي:- حقن الكريستال ميث

طريقة حقن الميثامفيتامين يكون في صورة سائلة بعد إذابته في الماء المُقطر، بواسطة الإبر في ذراع المُدمن، وهي من أسرع الوسائل التي من خلالها يحصل المتعاطي على مفعول الكريستال ميث أو الشعور المرغوب فيه قبل الانتهاء من حقن الجرعة الكاملة من المُخدر، و سحب الإبرة من وريدة.

وعلى الرغم من قدرته العالية في التأثير السريع على الجسم، يخرج تأثيره ويزول في وقت قصير جدًا، وسرعان ما يُكرر الشخص تناول الجرعة مرة أخرى ويُضاعف الجرعات بمرور الوقت حتى يصل لمرحلة الانهيار والتدهور بسبب فقدان الجسم الإحساس و التأثير بالمُخدر الذي كان يسعى من أجله المُدمن. 

ولكن هل سألت نفسك أيها القارئ عن آلية عمل هذا المُخدر في الجسم بمُجرد حقنة في الذراع، حتى يحقق هذا الشعور المُغري والمرغوب فيه؟؟؟ انتبه جيدًا للسطور القادمة. 

ماذا يفعل الكريستال عند الحقن؟ وما مدى خطورة حقنة؟ 

بُمجرد استقبال الجسم مادة الميثامفيتامين، تُسيطر المواد الكيميائية بشكل غير طبيعي داخل الدماغ، تلك المواد تعمل على تحفيز المُستقبلات الكيميائية لإفراز الهرمون المسؤول عن الشعور بالسعادة والاسترخاء والمتعة والنشوة وهو الدوبامين وذلك بشكل مُبالغ فيه. 

بالإضافة إلى التأثير السريع على الخلايا العصبية المسؤولة عن توصيل إشارات الألم للدماغ، حتى تمنع وصول هذه الإشارات إلى المُخ، مما يترتب عليه تخدير الجسم من أي ألم جسدي قد يُعاني منه المُدمن. 

ومع مرور الوقت واستمرار حقن الميثامفيتامين داخل الأوردة، تبدأ ظهور ما يُسمى بخطوط المسار، وهي عبارة عن أوردة تحمل لون مُختلف عن الأوردة الأخرى، فهي تتميز باللون القاتم نتيجة لتكرار سير المُخدر داخل دم الوريد، هذا بالإضافة إلى ظهور الثقوب في منطقة الحقن، مما توفر وسط وظروف جيدة لنمو البكتيريا وحدوث الإلتهابات الشديدة و طفح واحمرار الجلد و زيادة فرصة الإصابة بعدوى الأمراض المُعديه مثل الفيروسات الكبدية ومرض نقص المناعة البشرية  والسل. 

ويتم كشف مُدمن الميث في تلك الحالة من خلال ملاحظة علامات تُشبة الكدمات على ذراعية. 

 كما أنه من السهل تعاطي جرعات زائدة من الشبو  المُخدر بواسطة طريقة الحقن، وينتج عنها مُضاعفات شديدة الخطورة، وتم ملاحظة أن بعض المُدمنين يلقون مصرعهم عقب تناول الجرعة الزائدة، والبعض الآخر يتعرضون لنوبات قلبية وسكتات دماغية، بالإضافة إلى الأمراض الأخرى التي تُصيب الكلية والدماغ والقلب بشكل دائم. 

الطريقة الثانية:- تدخين الكريستال ميث

تدخين الكريستال ميث الجليدي أو الصخرى هو أمر شائع بكثرة بين المُدمنين، نظرًا لسهولة استخدامه في التدخين دون تعديله أو إضافة مواد أخرى عليه، كما يُمكن مشاركة دخان كريستال بين مجموعة من المُدمنين. 

يتم تدخينه بواسطة أنبوبة زجاجية تُعرف ب الفلوت (flute)، تلك الأنبوبة تحتوى على مكان مُخصص لحرق الشبو في قاعها، يقوم المُدمن بوضع الشبو في هذا المكان ثم يوجه النار أسفل قاع الأنبوبة بواسطة ولاعة، حتى يتحول المُخدر إلى دخان يخرج من فتحة الأنبوبة في الهواء ليتم استنشاقه بسهولة، ومن خلال تلك الطريقة يُسهل اكتشاف أمر الإدمان من خلال ملاحظة آثار الحروق على الشفاه والأصابع. 

ولكن هل التأثير الضار لدخان الكريستال مماثل لتأثير طرق تعاطي الكريستال الأخرى؟؟ هذا ما سوف يتم توضيحه الآن في النقاط التالية.

أضرار تدخين الكريستال 

يُعاني مُدخن أو مُدمن الشبو العديد من الآثار الجانبية والمُضاعفات الشديدة، وفيما يلي أهم النقاط التي توضح تلك المخاطر:

  1. الشعور بجفاف الفم بشكل مُستمر. 
  2. التهاب اللثة وتهيجها. 
  3.  ظهور تأثير الميث على الأسنان، حيث يُصاب المُدمن بتآكل وتفتت الأسنان. 
  4. تحول لون الفم والأسنان إلى لون غير مرغوب فيه. 

هذا بالإضافة إلى المخاطر التي تسببها المادة المخدرة داخل جسم الإنسان. 

الطريقة الثالثة:- بلع الكريستال ميث

بلع الكريستال ميث أو مادة الميثامفيتامين يتم في صورة حبوب مُصنعة طبيًا أو مُصنعة دون رقابة طبية وفي جميع الأحوال الحصول عليها يكون غير قانوني، يتناولها المُدمن عن طريق الفم بشكل مُباشر مثل تناول الأدوية. 

ولكن هل بلع الكريستال ميث في صورة حبوب يُقلل من خطورة إدمانه؟؟…. لكي يصلك الجواب لا بد أولاً من معرفة آلية عمل حبوب الكريستال. 

ماذا يفعل الكريستال عند البلع؟ وما هي أضرار طريقة البلع؟ 

 خلال فترة تتراوح ما بين ربع ساعة إلى ثلث ساعة من تناول الحبوب،  يبدأ الشعور المرغوب فيه وآثار المُخدر في الظهور، من زيادة نشوة واسترخاء والشعور بتخدير الجسم من أي آلام جسدية أو نفسية، ولكن طريقة البلغ من أخطر طُرق تعاطي الشبو ، لأنها تستهدف تدمير الجهاز الهضمي بجانب التأثير السلبي على وظائف الجسم الأخرى. 

ومن هنا نُجزم بأن هذه الطريقة لا تحمل أي درجة من الأمان، ولا تقل خطورة على الإطلاق عن طُرق تناول مُخدر الكريستال الأخرى ويصبح الشخص مُدمن لها بمُجرد دخولها وسيطرتها الكاملة على الدماغ.

 

الطريقة الرابعة:- استنشاق الكريستال ميث

هذه الطريقة تعتمد على استنشاق الميثامفيتامين في صورة بودرة، حيث يتم طحن أو سحق الكريستال البلوري جيدًا حتى يصبح في صورة بودرة يُسهل استنشاقها عن طريق الأنف، ولكن هل تعلم مدى خطورة تلك الطريقة؟ 

خطورة استنشاق الكريستال ميث 

هذه الطريقة تتسبب في موت بعض المُدمنين في الكثير من الأوقات بسبب الاختناق وصعوبة التنفس، والبعض الآخر يُصاب بالأمراض المُزمنة التالية:

  1. سيلان ونزيف في الأنف بشكل مُستمر مؤلم. 
  2.  مشاكل في الشم والبلع. 
  3. تلف والتهاب تجاويف الجيوب الأنفية. 
  4.  مع الاستمرار في استنشاقه يحدث ثُقب في الحجاب الحاجز. 
  5.  الاضطراب الشديد في مُعدل ضربات القلب. 
  6. اضطراب في عملية الإخراج. 
  7.  الدوار والدوخة. 

ويُمكن معرفة المُدمن، من خلال  أعراض ادمان الكريستال عن طريق استنشاقه في الأنف. 

ولكن استخدام مادة الميثامفيتامين بغرض الإدمان عن طريق أي من الوسائل السابق ذِكرها، ينتج عنها المخاطر الجسدية  المؤثرة على صحة متعاطي المُخدر، وهذا ما يأخذنا إلى ذكر بعض منها خلال الفقرة القادمة. 

ما هي مخاطر طرق تعاطي الكريستال ميث؟

هناك بعض من الأضرار التي تنتشر بين العديد من مُدمني مادة الميثامفيتامين، من بينهم الأضرار التالية:

  1. الإصابة بما يُسمى بجنون العظمة. 
  2. الهلوسة. 
  3. الذهان. 
  4. الشعور بالقلق المُستمر. 
  5. القروح المتناثرة في مناطق مختلفة من الجسم. 
  6. تدهور وظائف الكلى. 
  7. التعرض للإصابة البكتيرية. 
  8. فقدان الوزن بسبب سوء التغذية. 

 بعد توصلنا إلى أن مخدر الكريستال يُشكل خطورة بالغة على صحة الإنسان ويُهدد بحياته تمامًا، ننوه بأن اكتشاف الأمر في بدايته والتصدى له ومساعدة الشخص للتوقف عن تناوله، يُساعد بدرجة كبيرة في مواجهة مُجتمع الإدمان والقضاء عليه، ولكن كيف يتم ذلك؟؟… انتبه ما عليك إلا مُراقبه من حولك خاصة الشباب والمُراهقين ومُلاحظة تصرفاتهم جيدًا، والإطلاع على أدوات تعاطي الكريستال، لسهولة التحقق من إدمان الشخص الكريستال، وفيما يلي أهم الأدوية المُستخدمة في تعاطي هذا المُخدر:

يُمكنك الإطلاع على المزيد حول: اضرار الكريستال ميث: 7 علامات قلبية قد تصل بك إلى الموت

تعرف على أدوات تعاطي الكريستال 

  1. أنبوبة زجاجة تحتوى على غرفة تدخين في القاع، وبها فتحة واحدة، تُسمى بـ (glass bowl pipe)، وقد تُستبدل بمصابيح الكهرباء، أو علب مُصنعه من الألومنيوم أو الصفيح. 
  2. ملاعق بها آثار سوداء من التسخين. 
  3. ورق قصدير. 
  4. أغلفة أقلام المُصنعة من البلاستيك. 
  5. سرنجات و حقن المُخدر. 
  6. البودرة المُستخدمة في الاستنشاق. 
  7. ولاعات البيوتان. 
  8. شفرات حادة. 
  9. قطن على شكل كرات. 

بالإضافة إلى عمل تحاليل المُخدرات للشباب، ومن يفتضح أمره ويُثبت تعاطيه للمخدر، يتم توجيهه سريعًا إلى مركز الهضبة حتى تبدأ في البروتوكول العلاجي الخاص به في علاج حالات الإدمان، ولكونه رائد في علاج الإدمان والطب النفسي وبه أفضل الأطباء والمتخصصين في علاج حالات الإدمان في وقت قصير، مع الحرص على أخذ كافة الاحتياطات لمنع حدوث الانتكاسات، بجانب تقديم الجلسات النفسية التي تكون عامل أساسي في تقدم العلاج في أسرع وقت. 

والحرص على نشر دليل لتوعية الأسر حول علامات وأعراض ادمان الكريستال التي تظهر على الشخص المُدمن الأتي:

 6 من علامات ادمان الشبو” الأيس”

تختلف علامات الادمان على الشبو من شخص إلى آخر، وفيما يلي أهمها:

  1. التعصب، والهمجية. 
  2. تقلب المزاج بشكل مُفاجئ. 
  3. ضعف شديد في القوة البدنية والعقلية. 
  4. الانعزال والهروب من التجمعات. 
  5. الرغبة المُستمره في النوم. 
  6. ظهور آثار تعاطي المُخدر على جسم المُدمن السابق ذِكرها في طُرق تعاطي الكريستال. 

وعند ملاحظتك لتلك العلامات والأعراض، ربما تسأل نفسك عن كيفية التعامل معه وكيف تُساعدة وتصل به إلى بر الأمان، عليك الانتباه عزيزي القارئ إلى الفقرة القادمة، لتأهيلك جيدًا لـ كيفية التعامل مع مدمن الكريستال. 

 تعرف على كيفية التعامل مع مدمن الكريستال ميث

التعامل مع المُدمن بوجه عام يحتاج إلى عدة أمور تُساعد في تراجعه عن الإدمان وعدم  تعنده وهروبه من تلقي العلاج، وذلك لأنه في تلك الفترة القاسية يُعاني من إضطراب نفسي شديد بجانب الاضطراب الجسدي، وفيما يلى أهم النقاط التي توضح كيفية التعامل بشكل صحيح مع مدمن الشبو :

  1. المواجهة بأمر الإدمان والأدوات التي تُثبت تعاطيه المُخدر ولكن في سرية تامة بعيدًا عن الآخرين. 
  2. التظاهر بالتعاطف معه وتفهمه جيدًا، وعدم إلقاء اللوم والمعاتبه. 
  3. إعطائه الفرصة والأمان للتحدث عما يدور بداخله وعن الأسباب التي دفعته لفعل ذلك الأمر. 
  4. التحدث معه عن الآثار السلبية التي مر بها خلال تلك الفترة، ومدى تأثيرها على جوانب حياته المُختلفة، وخطورة تماديه واستمراره في هذا الطريق. 
  5. دعمه بالعيادات المُطمئنه مثل ” لا تقلق لن اتخلى عنك”، ” سوف أساعدك للتخلص من هذا الكابوس”. 
  6. حل المشاكل الأسريه أولًا والتي تكون السبب الرئيسي للإدمان، ومن ثم إقناعه بالذهاب إلى مركز الهضبة للبدء في البروتوكول العلاجي. 

لكن هل سألت نفسك عن السبب وراء اختيار مركز الهضبة للعلاج من الإدمان؟..و بماذا تتميز به عن غيرها؟.. الآن سوف نوضح لك بشكل مُختصر البروتوكول العلاجي المُتبع داخل مركز  الهضبة، خلال الفقرة القادمة. 

كيف يتم العلاج من ادمان الكريستال ميث داخل مركز  الهضبة؟ 

بدايةً يتم استقبال المُدمن ويتم مُعاملتة برفق وهدوء خلال إجراءات التسجيل، ومن ثم تبدأ المراحل المُختلفة للبروتوكول العلاجي، والتي تكون كالتالي:

المرحلة الأولى:- الفحص 

يتم عمل فحص كُلي للمدمن عن طريق الفحص السريري، وعمل التحاليل والأشعة اللازمة للتأكد من عدم وجود أي مرض جسدي آخر، واستجواب المُدمن عن التاريخ المرضي له والمواد المُخدرة الأخرى التي يتعاطاها بجانب الكريستال ميث. 

المرحلة الثانية:-  إزالة السموم (العلاج الدوائي)

تبدأ مرحلة العلاج الدوائي المُخصص لإزالة سموم الكريستال من الجسم، والتخلص من آلام أعراض الانسحاب المُؤلمة تحت إشراف الطبيب المُتخصص ، لذا يُصعب على المُدمن تبطيل الإدمان بمُفرده لأنها مُعرض لحدوث مُضاعفات خطيرة خلال فترة انسحاب المُخدر من الجسم. 

المرحلة الثالثة:-  العلاج النفسي (السلوكي) 

خلال هذه المرحلة يتم عمل جلسات مع المُتخصص، هذه الجلسات تجمع بين الطبيب أو المتخصص والمُدمن فقط وتكون من النوع الفردي، أو جلسات جماعية بين مجموعة من المُدمنين والمُتخصصين، والهدف منها هو تأهيل المُدمن نفسيًا للتقدم في مرحلة العلاج، وتعديل سلوكه وتفكيره وتصحيح مُعتقداته الخاطئة نحو الإدمان. 

واعلم جيدًا أن العلاج داخل مركز الهضبة يتم في سرية تامة، وتتوافر بداخله كافة سُبل الراحة التي يبحث عنها الشخص حتى لا يشعر بالملل أثناء الإقامة به. 

بالإضافة إلى متابعة المتعافين بعد انتهاء فترة العلاج، لمساعدتهم في تخطي مشاكل الحياة وتدريبهم جيدًا على كيفية التعامل معها بشكل صحيح. 

 إذا أردت الاطلاع على: الدليل الشامل حول التعافي من ادمان الكريستال ميث

الخلاصة:- إن تعدد طُرق تعاطي الكريستال والمُسمى بـ المُخدر الشيطاني، لا تُعني بأن إحداها أقل خطورة من الأخرى، بل كل طريقه لها الكيان التدميري القوي على صحة المُدمن، حيث تؤدي إلى انهيار حياته على كافة المُستويات، ويتحول إلى شخص عدواني يسعى إلى تدمير نفسه وتدمير وأذى من حوله، ولا بد من معرفة كل الأشكال والطرق المُتعلقة بتعاطي هذا المُخدر القاتل ليتم التخلص بشكل نهائي ورفع الضرر عن الشباب والمُجتمع للحفاظ على الأجيال في جميع دول العالم، ولا تعتقد بأن المُدمن لا يُمكن علاجه إذ من الممكن أن يُصبح المدمن سليم مُتعافي، بلى يُعالج مدمن الكريستال ميث من هذه القوى الشيطانية ويتحول إلى شخص طبيعي،ما عليك إلا طلب المساعدة من مركز الهضبة لعلاج حالات الإدمان بالإتصال على 01154333341 على،وسوف تتلقى أفضل بروتوكول علاجي في سرية تامة

الكاتبة: د. سحر يوسف.