قد تعتقد أن علاج ادمان الحشيش من أسهل علاجات الإدمان، ذلك لأن نبتة الحشيش تُستخدم في كثير من الدول مثل دول جنوب إفريقيا على أنها نبتة طبيعية وليست مخدر.

لكن الحقيقة أن الكثير من الدراسات أثبتت أن علاج ادمان الحشيش الفعّال لاضطراب الصحة النفسية والعقلية الناجم عن إدمان الحشيش، يجب أن يتم في مراكز متخصصة، أو على الأقل تحت إشراف فريق طبي متكامل ومتخصص، بسبب تأثيره السلبي على المستوى النفسي، والقدرات الذهنية نتيجة التغيرات التي يُحدثها في آلية عمل المخ، ونسب الكيمياء المطلوقة من خلاله، ناهيك عن أضراره على الجهاز العصبي المركزي وخلاياه عند التعاطي لفترات طويلة.

اقرأ هذا المقال لكي يكون لديك أكبر قدر من المعلومات عن نبتة الحشيش وماذا تفعل في جسمك وكيف تتخلص من مفعولها وسيطرة الأفكار الإدمانية عليك. 

ما أهمية علاج ادمان الحشيش مُبكراً؟

لمعرفة كيف يتم علاج ادمان الحشيش، يجب أن تعرف أن تعاطي الحشيش بكثرة، وبانتظام أيضًا يسبب الإدمان، إذ يحفز الحشيش المخ على إفراز مادة الدوبامين، والاستمرار في تعاطي الحشيش، يجعل المخ يعتمد على الحشيش لإفراز الدوبامين، لذلك يصنف الحشيش ضمن المواد المخدرة، كذلك يُسبب الحشيش اعراض انسحابية عند التوقف عن تناوله تمامًا مثل أي نوع مخدر آخر.

لذلك عندما تجد نفسك غير قادر على التوقف عن ادمان الحشيش وحدك وهذا غالباً ما يحدث، وتتعرض أثناء ذلك لتغيرات نفسية وجسدية وسلوكية، لا تجازف بحياتك وتوجه لمركز الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان، هناك سوف تعرف أكثر عن عملية التخلص من السموم، والأعراض الانسحابية للحشيش وكيفية التغلب عليها، لأن بدون ذلك قد تتجه إلى تعاطي جرعات زائدة من المخدرات، أو التوجه لتعاطي مواد كيميائية أشد تأثيراً من الحشيش للدخول في النشوة، نظراً لتعوّد جسمك على نشوة الحشيش والتي أضحت لا تأتي بالمفعول المطلوب.. فانقذ نفسك مُبكراً بُطرق معالجة الإدمان على الحشيش مضمونة النتائج.

افضل علاج للحشيش في ثلاث خطوات

يتلخص افضل طرق علاج تعاطي الحشيش في ثلاث خطوات هم:

توضيح لافضل الطرق لعلاج ادمان الحشيش

أولًا الإرادة

إذا قررت الإقلاع عن تعاطي الحشيش وكانت لديك الإرادة والعزيمة، عليك أولًا:

  1.  التوقف عن تعاطي الحشيش إذا كنت تدخنه من آنٍ لآخر.
  2.  أما إذا كنت تدخن الحشيش باستمرار عليك بالبحث عن الأسباب التي تقوي عزيمتك، ولتكن أسباب صحية أو عائلية، أو حتى مهنية، يمكنك التحدث مع أحد الموثق بهم لديك عن نيتك لعلاج ادمان الحشيش، ستجد الكلمات المشجعة التي تعينك على النجاح.
  3. إذا ضاق بك السبيل، يمكنك التحدث مع مُتخصص لعلاج الإدمان، سيقوم بالطبع بتحفيزك بالطُرق العلمية التي تغير من أنماط تفكيرك الإدمانية، وتجعلك تتخذ الخطوات الأولى والحقيقة في العلاج.. واعلم بالفعل إنك بدأت خطوتك الأهم وهي قرار الشفاء من إدمان الحشيش وطلب المساعدة.

ثانيًا المساعدة الذاتية

يجب أن تعرف أن قرار علاج ادمان الحشيش كما يتطلب إرادة قوية، يتطلب أيضا جسم قوي وصحي، لذلك ساعد نفسك باتباع الخطوات الآتية:

  1. عدّد اضرار تعاطي الحشيش الواقعة عليك.
  2. ادخل في مناقشة مع الذات حول جدوى تعاطي المخدرات ونتائجها وكيف غيرت حياتك إلى الأسوأ.
  3. تأمل عقلك وحالتك النفسية، ستعرف إن الأفكار الإدمانية فقط هي ما تُسيطر عليك، بينما نفسك تخبرك بأهمية التخلص من إدمان الحشيش نهائياً.
  4. تخيّل مقدار الفوائد التي ستحققها بعلاج ادمان الحشيش، على المستوى الصحي، الاجتماعي، المهني.
  5. اعتد بنفسك وتأكد إنك لا تحتاج إلى سيطرة مادة كيميائية حتى تتأقلم مع الحياة، فأنت أقوى من ذلك بكثير.
  6. أحط نفسك بأفراد أسرتك وأصدقائك، لمساعدتك على تخطي هذه المرحلة.

ثالثًا التوجه لمركز الهضبة المتخصص في الطب النفسي وعلاج الإدمان

يعتمد العلاج من تعاطي الحشيش في المركز على عدة خطوات ممنهجة تأتي على رأسها خطوة التشخيص وهي أولى خطوات العلاج كما ما يلي:

تشخيص مدمن الحشيش

تُعد خطوة التشخيص هي أولى خطوات علاج ادمان الحشيش، إذ يعتمد أطباء مركز الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان على التشخيص النفسي أولًا لمدمني الحشيش، وأيضًا إجراء بعض التحاليل الطبية التي لا يعتمد عليها التشخيص في الأساس، إنما لمتابعة نسبة السموم في الدم والبول، وتحديد مستوى الرعاية اللازم لكل حالة.

أفضل تحليل للكشف عن الحشيش

يُعد تحليل البول أفضل تحليل للكشف عن الحشيش، إذ أن مادة التتراهيدروكانابينول تظل موجودة بالبول لفترة أطول عن اللعاب، أو الشعر، أو الدم، أو الأظافر.

ما هي مدة بقاء تتراهيدروكانابينول؟

كما ذكرنا يمكن اكتشاف التتراهيدروكانابينول (المادة الفعالة للحشيش) في البول أو الدم وحتى في الخلايا الدهنية، لكن تعتمد مدة الوقت الذي يظل التتراهيدروكانابينول في الجسم على عدة عوامل، باختلاف هذه العوامل يمكن أن تتراوح مدة بقاء الحشيش من أيام كما في الدم والخلايا الدهنية إلى شهر كما في البول، ومن هذه العوامل ما يلي:

  1. التمثيل الغذائي وعادات الأكل.
  2. نسبة الدهون في الجسم.
  3. فرق الوقت بين الجرعات وكمية تعاطي الحشيش في كل جرعة.

هذا بالإضافة إلى عدة آليات لتشخيص حالة المدمن بدقة متناهية، وحالة الأعضاء الداخلية خصوصاً المخ والجهاز العصبي والكبد، للبدء في عملية سحب سموم الحشيش من الجسم بعد اختيار البروتوكول العلاجي الأنسب والأكثر ضماناً لنجاح عملية علاج ادمان الحشيش، ومعالجة المدمن نفسياً وسلوكياً.

عملية سحب السموم من الجسم (Detox)

تتم عملية سحب السموم داخل المركز بالتوقف التام عن تناول المخدر، وتهيئة بيئة صحية للمريض بعيدًا عن أي مؤثرات خارجية.

السيطرة على الأعراض الانسحابية للحشيش

تتم عملية السيطرة على الأعراض الانسحابية للحشيش على المستويين النفسي والطبي معًا، فمثلًا يتضمن البرنامج الطبي الأدوية الطبية لتخفيف حدة الأعراض الجسدية مثل الصداع والأرق ومشاكل المعدة، أما البرنامج النفسي ضروري لتخفيف الأعراض الانسحابية النفسية للحشيش مثل تغيرات المزاج والشعور بالاكتئاب والرغبة الشديدة للحشيش.

يمكنك الاطلاع على مقال أدوية علاج ادمان الحشيش وكيفية استخدامها في العلاج.

العلاجات السلوكية

تتضمن العلاجات السلوكية ما يلي:

  1. إدارة المشكلات الأساسية التي أدت إلى إدمان المخدرات، ويتم في هذه المرحلة؛ معرفة الدوافع التي أدت إلى الإدمان، ومناقشتها وطرق حل المشكلات والسيطرة عليها، من قبل متخصصين نفسيين داخل المركز.
  2. العلاج السلوكي المعرفي وهو شكل من أشكال العلاج النفسي، الذي يعتمد على ضبط السلوكيات، وتصحيحها، وتعزيز الثقة بالنفس، لوقف تعاطي المخدرات نهائيًا.
  3. إدارة الطوارئ يتم فيها مراقبة تكرار سلوك معين.
  4. العلاجات التحفيزية تعتمد على إحداث تغيير داخلي للمريض، إذ تحفزه على قابلية التغيير والمشاركة في العلاج.
  5. الرعاية اللاحقة، ويتم فيها متابعة المريض النفسية والسلوكية، لحمايته من خطر الانتكاسة.

مدة علاج مدمن الحشيش

قد تكون فترة علاج مدمن الحشيش، أقل بكثير من فترة علاج أي مدمن مخدر آخر، إذ قد تبدأ من 30 يوم وتستمر إلى 90 يوم حسب حالة المدمن، سواء كان المريض يتعاطى الحشيش من آن لآخر، أو كان المريض مدمن للحشيش لفترة طويلة ومنتظمة.

إذ تختلف مدة علاج ادمان الحشيش تبعًا لما يلي:

  1. إذا كان المريض يتعاطى الحشيش من آن لآخر، وعلى فترات غير منتظمة، قد يحتاج هذا المريض العزلة عن البيئة المحيطة، حتى يسترد وعيه ويرتب أفكاره، وتستمر فترة علاجه حتى 30 يوم.
  2. أما إذا كان المريض يتعاطى الحشيش بصورة منتظمة، لكنه يعاني من مشاكل نفسية، قد يحتاج إلى فترة علاج 60 يوم، حتى يستوعب حالته النفسية ويتعامل معها، ويستمر علاجه بالمتابعة اللاحقة حتى لا ينتكس.
  3. قد يحتاج مدمن الحشيش فترة علاج قد تصل إلى 90 يوم، لذلك الذي يتعاطى الحشيش بصورة منتظمة لفترة طويلة، ويعاني العديد من المشكلات النفسية والسلوكية والفكرية، حتى يتم علاجه علاجه على كافة المستويات، ويتأقلم مع حياته القادمة دون إدمان.

المزيد حول : مدة علاج مدمن الحشيش

ملحوظة هامة،،
أكد المتخصصون في جميع أنحاء العالم، أن برامج علاج الإدمان برامج حساسة للغاية، وتحتاج إلى فترات لتعديل الأفكار والسلوك بخلاف سحب السموم من الجسم، وكلما زادت مدة وجود المدمن في بيئة مهيأة للعلاج، لتغيير نمط الأفكار الإدمانية، واستعادة طبيعة عمل المخ، تكون نسبة نجاح علاج الإدمان أعلى بكثير.. حيث أثبتت الإحصاءات أن المدمن الذي يخضع لبرامج الـ 90 يوماً هم أقل فئة عرضة للانتكاسة، والأكبر نسبة في التخلص من الإدمان نهائياً، خاصة إذا تكلمنا عن علاج إدمان الحشيش، حيث سهولة الحصول عليه في البيئة الخارجية.

 علاج ادمان الحشيش بالسيطرة على الأعراض الانسحابية للحشيش

الجدير بالذكر أن في مركز الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان، يسهّل السيطرة على الأعراض الانسحابية للحشيش على المدمن حيث نسب الانتكاسة خلال سحب سموم الحشيش تكاد تكون منعدمة، إذ يمكن أن تتراوح هذه الأعراض من خفيفة إلى أكثر حدة، وتختلف من شخص لآخر، لكنها لا تكن شديدة أو خطيرة، وتعتمد على  مدة تعاطي الحشيش وجرعته.

تتلخص اعراض انسحاب الحشيش في ما يلي:

  1. قلة الشهية.
  2. تغيرات في المزاج.
  3. التهيج.
  4. الأرق.
  5. الصداع.
  6. فقدان التركيز.
  7. الرغبة الشديدة في الحشيش.
  8. العرق البارد.
  9. قشعريرة.
  10. زيادة الشعور بالاكتئاب.
  11. مشاكل في المعدة.

اقرأ المزيد عن:  الاعراض الانسحابية للحشيش

مدة الأعراض الانسحابية للحشيش

تختلف مدة الأعراض الانسحابية للحشيش حسب حدتها فقد تكون كما يلي:

  1. أعراض انسحاب قصيرة المدى، وقد تستمر من ثلاثة أيام إلى أسبوع، وقد تستمر أسبوعين حسب حالة المريض الصحية وسنه وفترة إدمانه وطريقة تعاطيه للحشيش.
  2. أعراض انسحاب طويلة المدى، وقد تستمر من شهر إلى ستة أشهر.

اسرع علاج للحشيش

يلجأ العديد من مدمنين الحشيش في الوقت الحالي إلى أسرع علاج للحشيش، ذلك بسبب إما خوفهم من تحليل المخدرات والذي قد يتسبب في تدمير حياتهم العملية، أو رغبتهم السريعة في التخلص من الإدمان والعودة لحياتهم الطبيعية.

لذا قد يطرأ في ذهن مدمن الحشيش إحدى الطريقتين الآتيتين للتخلص سريعًا من ادمان الحشيش وهما:

علاج ادمان الحشيش بالأعشاب

مما لا شك فيه أن الأعشاب مفيدة للعديد من الوظائف الحيوية بالجسم، وتساعد الجسم على التخلص من السموم، لكن الحشيش والمخدرات عمومًا لا يمكن الاعتماد على الأعشاب فقط للتخلص من سمومها المترسبة في الجسم وآثارها طويلة المدى، إذ أن الإدمان اضطراب عقلي وسلوكي، يحتاج التخلص منه إلى برامج متقنة ومتخصصة، ومتابعة الحالة عن كثب من فريق طبي مختص، لما تتعرض له الحالة من أعراض انسحابية؛ قد يؤدي انعدام الخبرة في التعامل معها إلى المعاناة من مضاعفات تؤول للخطيرة على المدمن وكل مَنْ حوله، لذلك لا يمكن علاج ادمان الحشيش بالأعشاب أو أي مخدر آخر، فقط تساعد الأعشاب على تهدئة الجسم في أثناء عملية سحب السموم.

علاج ادمان الحشيش بالمنزل

قد يخشى بعض مدمنين الحشيش من الذهاب لمراكز علاج الادمان، خوفًا من عار الإدمان، أو عدم فهم طبيعة عملية التخلص من السموم وعلاج الإدمان داخل المراكز المتخصصة، لذلك قد يلجأ هؤلاء إلى علاج ادمان الحشيش بالمنزل، كذلك قد يظن البعض أن علاج الإدمان يتلخص في عملية التخلص من السموم فقط، وهذا اعتقاد خاطئ.

علاج الادمان بالمنزل ليس بالخيار الهين، إذ أن التوقف عن تعاطي الحشيش قد يسبب أعراض انسحابية، يجب السيطرة عليها تحت إشراف طبي ومتابعة المؤشرات الحيوية للمريض، ومن مخاطره أيضًا الانتكاسة السريعة والرجوع لإدمان الحشيش مرة أخرى.

يعد الاكتئاب هو أخطر الأعراض الانسحابية، وعدم إدارته تحت إشراف طبي قد يؤدي إلى الأفكار الانتحارية وأسوأ، وعليه فإن مقياس نجاح علاج الإدمان في المنزل يعتمد على حالة المدمن أولاً، ثم قدرة الأسرة على توفير الأجواء التي تساعد المدمن على الأقلاع عن تعاطي الحشيش، وكل ذلك توقف على تشخيص الحالة وتوصيات الطبيب.

المزيد من التفاصيل عن : علاج ادمان الحشيش في المنزل

لماذا يُعد علاج ادمان الحشيش المهني هو اسرع علاج للحشيش؟

مما سبق وذكرنا خطورة علاج الحشيش بالمنزل أو بالأعشاب الذي يهدر المال والوقت واستنزاف الصحة والعودة للإدمان مرات ومرات أخرى، يجب أن نذكر أن أهم ما يُميز العلاج المهني بمركز الهضبة لعلاج الادمان، أنه لا يعتمد فقط على عملية التخلص من السموم، لكن هناك الأهم، وهو السيطرة على الأعراض الانسحابية للحشيش واجتيازها بنجاح ودون خسائر صحية أو أفكار انتحارية، أيضًا هناك العديد من الخطط العلاجية النفسية، والسلوكية الأخرى، التي تحتاجها للتخلص من الإدمان نهائيًا وعدم الرجوع له، وبالتالي لا سبيل للانتكاسة، ويكون العلاج المهني هو اسرع علاج للحشيش.

الخلاصة

قد يكون علاج ادمان الحشيش، من أسهل علاجات الادمان، وقد يكون أصعبها على الإطلاق، ما يحدد ذلك هو الطريقة المتعبة للتخلص من إدمان الحشيش. إذا ما تم التخلص من الإدمان بطريقة صحيحة، وتحت إشراف طبي متخصص، مثل العلاج تحت إشراف الفريق الطبي لمركز الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان. وأخيرًا، إن العلاج المهني المتخصص، يجعلك قادر على استعادة حياتك والتخلص من الإدمان ومواجهة صعوبات الحياة بمختلف أشكالها دون الحاجة إلى تعاطي المخدرات.

 

ا. ريم