علاج بريجابالين 75 هو أحد الأسماء التجارية التي تحملها الأدوية المحتوية على بريجابالين كمادة فعالة في علاج الألم وبعض اضطرابات القلق، والتي لم تُحدد حتى الآن آلية عملها على نحو دقيق؛ نتناول في هذا المقال أهم استخدامات علاج بريجابالين، الآثار الجانبية التي قد تنتج عن تناول أدوية تحتوي على بريجابالين، أهم التحذيرات التي يجب اتباعها عند تناول هذه الأدوية.

Pregabalin 75 mg دواعي الاستعمال

تتعدد استخدامات علاج بريجابالين 75 فمنها النفسي والجسدي، ويُعد علاج الآلام العصبية أحد أهم هذه الاستخدامات، إذ يُتصور أن مادة البريجابالين تؤثر في دخول الكالسيوم إلى الخلايا العصبية، مما يُقلل من نشاطها بالمخ والحبل الشوكي؛ فيُقلل هذا بالتبعية الناقلات العصبية التي تسبب الألم أو التشنجات أو القلق، لذا فمن أهم دواعي استعمال علاج بريجابالين:

  1. التهاب الأعصاب الطرفية لمرضى السكر.
  2. الألم العصبي التالي للحزام الناري.
  3. الفيبروميالجيا (داء يصيب العضلات).
  4. النوبات الجزئية (نوع من التشنجات العضلية التي تحدث في حالات الصرع).
  5. الألم العصبي الناتج عن إصابات النخاع الشوكي.
  6. اضطرابات القلق.

تختلف الجرعة المطلوبة باختلاف دواعي استعمال علاج بريجابالين وتتعدد بناءً عليها التركيزات المُتاحة في الأسواق، كما تتنوع الأسماء التجارية التي تحملها الأدوية المحتوية على بريجابالين كبدائل، ويُعد علاج بريجابالين 75 أحد أشهر هذه الأسماء، ونذكر بعضها في الفقرة التالية..

معلومات مكتوبة عن أشهر الأدوية التي تحتوي على بريجابالين

أشهر أدوية تحتوي على بريجابالين

أشهر أدوية تحتوي على بريجابالين

تتعدد الأسماء التجارية التي تحملها أدوية تحتوي على بريجابالين، من أشهرها:

  1. ليريكا Lyrica.
  2. ليرولين Lyrolin.
  3. أندوجابلين ANDOGABLIN.
  4. كونفيوجابلين CONVUGABALIN.
  5. فوربريجاب FORPREGAB.
  6. أفيروبريج AVEROPREG.

توجد هذه الأدوية في الأسواق بتركيزات مُختلفة؛ كما يوجد غيرها ولكننا هنا نكتفي بذكر الأسماء التجارية الأشهر، في مركز  الهضبة تُقَّيم حالتك من قِبل نخبة متميزة من الأطباء تساعدك على اختيار الدواء الأنسب لحالتك والجرعة اللازمة منه، كما نساعدك على تجنب أي مخاطر أو أضرار لتناوله فكما أن لهذه الأدوية استخدامات عدة، فلها كذلك آثارًا جانبية مُتوقعة نذكرها فيما يلي..

الآثار الجانبية التي قد تسببها الادوية المحتوية علي بريجابالين

يُمكن تقسيم الآثار الجانبية التي قد تسببها الأدوية المحتوية على بريجابالين إلى آثار جانبية شائعة وأخرى أقل شيوعًا، لكنها أكبر خطرًا؛ من الآثار الجانبية الشائعة:

  1. الدوار والنعاس وضعف التركيز.
  2. الصداع.
  3. ضبابية الرؤية.
  4. جفاف الحلق.
  5. زيادة الوزن.
  6. تورم اليدين والقدمين.

تُعد هذه الأعراض بسيطة وقد تستمر  من بضعة أيام إلى أسبوعين ثم تختفي، أما الآثار الجانبية الأقل شيوعًا والأكثر خطرًا وتتطلب تدخل طبي سريع فمن أهمها:

  1. التحسس الزائد للدواء الذي يؤدي إلى تورم الوجه والشفتين والحلق وربما يؤدي إلى الاختناق، كما يسبب ظهور طفح جلدي وفقاعات.
  2. الأفكار والمحاولات الانتحارية ونوبات الهلع.
  3. المشاكل والاضطرابات القلبية التي من أهم أعراضها ألم الصدر والتعرق الشديد.
  4. اضطرابات بمعدل التنفس سواء بالزيادة أو النقصان أو عدم الانتظام.

يُمكنك قراءة المزيد حول  كيفية التخلص من أضرار كبسولات بريجابالين نهائياً

كيف يمكن التعامل مع كل عرض من هذه الأعراض؟

بالنسبة للأعراض الخطيرة التي يسببها علاج بريجابالين 75 التي سبق ذكرها؛ فلا بد من التواصل الفوري مع الطبيب المُعالج؛ فأي تأخير ربما يودي بحياة المريض، أما بالنسبة للأعراض الأقل خطورة والأكثر شيوعًا؛ فيمكن التعامل معها منزليًا بعد استشارة الطبيب في الجرعة المُتناولة كالتالي:

  1. بالنسبة للصداع؛ فاحرص على تناول كميات كبيرة من الماء مع تجنب شرب الكحوليات، ويُمكنك تناول أي مسكن يرشحه لك الطبيب حتى يزول هذا العرض خلال أسبوعين على الأكثر.
  2. تورم القدمين واليدين يُمكن التعامل معه برفع القدمين على كرسي أو سرير وتجنب الوقوف لفترات طويلة، وقد تفيد بعض التمارين في تقليل تورم الذراعين.
  3. زيادة الوزن، تحدث نتيجة انفتاح الشهية الذي يسببه الدواء، فاحرص على تناول الغذاء الصحي قليل السعرات كالفاكهة والخضروات وتجنب الأكلات الدسمة والسكريات، كما يُمكنك ممارسة الرياضة بانتظام.

هذا عند ظهور هذه الأعراض، فماذا عن التحذيرات الواجب اتباعها لتفادي مخاطر هذا الدواء؟

تحذيرات تناول دواء يحتوي علي علاج بريجابالين 75

يوجد بعض التحذيرات الهامة عند تناول علاج بريجابالين 75 أو أي دواء يحتوي على بريجابالين كمادة فعالة لضمان الاستعمال الآمن والتقليل من فرصة حدوث الأعراض الجانبية؛ من أهم تلك التحذيرات:

  1. استمر في أخذ الدواء بالجرعة الموصى بها من قِبل الطبيب حتى في حالة شعورك بالتحسن، فإن التوقف المفاجئ يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض الانسحابية؛ فإذا أردت التوقف عن تناول علاج بريجابالين 75  فعليك استشارة الطبيب أولًا لبدء سحب الدواء تدريجيًا.
  2.  تجنب قيادة السيارات أو أي عمل يحتاج إلى تركيز وانتباه فترة طويلة أثناء تناولك أي أدوية تحتوي على بريجابالين، لما يسببه من الدوار والنعاس.
  3. في حالة الحمل أو الرضاعة أو التخطيط للحمل، يجب إخبار الطبيب لتقييم الحالة واتخاذ قرار بشأن الاستمرار على الدواء من عدمه.
  4. إذا كنت بصدد الخضوع لعملية جراحية -بما في ذلك جراحة الأسنان- عليك إخبار الطبيب بتناولك دواء يحتوي على بريجابالين.
  5. تجنب شرب الكحوليات فترة تناولك علاج بريجابالين 75 لإن ذلك قد يضاعف الدوار الذي يسببه الدواء.
  6. عليك إخبار طبيبك عن أي دواء تتناوله فبعض الأدوية يتطلب ضبط محدد للجرعة المُتناولة أو التنبيه عن بعض الأعراض الجانبية التي قد تُزيد نتيجة استعمال علاج بريجابالين معها، وفيما يلي تفصيل..

الأدوية التي قد تفاقم الآثار الجانبية للبريجابالين

كما ذكرنا سلفًا أن بعض الأدوية إذا تناولها المريض مع علاج بريجابالين 75 أو غيره من الأدوية المحتوية على بريجابالين؛ فإنها قد تفاقم الأعراض الجانبية المُحتمل حدوثها، من أهم هذه الأدوية:

  1. أدوية السكري مثل دواء بيوجليتازون pioglitazon: تناول هذه الأدوية مع دواء يحتوي على بريجابالين قد يسبب زيادة الوزن وتورم اليدين والقدمين، وإذا كنت تُعاني من أي مرضٍ قلبي، فإنها -بالإضافة لذلك، قد تُزيد من فرصة حدوث السكتة القلبية.
  2. المُهدئات وأدوية علاج القلق كدواء لورازيبام lorazepam: تُزيد هذه الأدوية من الخمول والدوار الذي قد يسببه البريجابالين.
  3. أدوية الضغط المرتفع مثل كابتوبريل captopril: تُزيد هذه الأدوية من حدوث التورم والحساسية الجلدية من الدواء.
  4. الأفيونات مثل المورفين morphine ومثبطات الجهاز العصبي المركزي: تناول هذه الأدوية مع أدوية تحتوي على بريجابالين قد يؤدي لحدوث مشاكل خطيرة في التنفس قد تودي بحياة المريض.

في مستشفي الهضبة نهتم بأخذ التاريخ المرضي كاملًا من المريض بتوجيه أهم الأسئلة التي تُساعد في تقييم الحالة لضبط الجرعة المطلوبة والتأكد من صلاحية العلاج لها لتفادي أي مخاطر قد تنتج عن تناوله، تواصل معنا على الرقم التالي01154333341.

الخلاصة:- علاج بريجابالين 75 من أشهر الأدوية الفعالة في علاج الآلام العصبية والصرع واضطرابات القلق، يوجد منه تركيزات مُختلفة وله كذلك بدائل عديدة، لكن تتعدد آثاره الجانبية منها ما هو بسيط يُمكن التعامل معه؛ كجفاف الحلق والدوار، ومنها شديد الخطورة يستلزم تدخلًا طبيًا كالتحسس الزائد للدواء، كما يوجد تحذيرات هامة قبل البدء بتناوله أهمها إخبار الطبيب المُعالج بالتاريخ المرضي كاملًا كوجود أمراض مزمنة أو تناول دواء مُعين أو وجود حمل أو رضاعة.

الكاتبة: فاطمة الجندي