لماذا يُفضل المُدمن علاج شُرب الخمر بالاعشاب ؟؟، هل تلك الطريقة تتميز عن غيرها في علاج ادمان الكحول؟؟. مثل هذه الأسئلة المُحيرة تُشغل بال من يهمة أمر اختيار أفضل طُرق علاج شُرب الخمر، مما لا شك فيه أن الطب البديل استُخْدِم مُنذ القدم في علاج العديد من الأمراض، وقد تم علاج شُرب الخمر بالاعشاب قديماً مثله مثل الأمراض الأخرى، ولكن هل كان مجدياً؟، حسناً.. مع التقدم العلمي والبحث المُستمر اتضح أن هناك بعض من المؤشرات حول فعاليته تلك الأعشاب وشروط استخدامها حفاظاً على صحة المُستخدم، وفيما يلي أهم النباتات العشبية التي تُستخدم في علاج الكحول وشروط استخدامها ومدى فعاليتها، كما سنتطرق في المقال إلى  وصفات شعبية لعلاج شُرب الخمر مع توضيح مدى جدواها للتخلص من الإدمان.

تعرف على النباتات العشبية المُستخدمة قديمًا في علاج إدمان الكحول وحقيقة فعاليتها

تُعد طريقة علاج شُرب الخمر بالاعشاب إحدى طُرق الطب البديل الطبيعية التي كانت تُستخدم مُنذ القدم، حيث أنها تعتمد على استخدام مُستخلص النباتات والأعشاب في العلاج، وفيما يلى أهم النباتات العشبية التي تُستخدم في التمهيد إلى الإقلاع عن شُرب الكحول:

  1. زهرة كودزو.
  2. شوك الحليب.
  3. نبات اشواغاندا.
  4. صبار الألوفيرا.
  5. نبات البابونج .

دعونا نتعرف على كُل نبات على حِدة خلال السطور القادمة، حقيقة فعاليتها، وآثارها الجانبية.

زهرة كودزو

تستهدف زهرة نبات كودزو تقليل عدد مرات شُرب الكحول خلال اليوم، بالإضافة إلى أنها المكون الرئيسي في مادة ( Ge Hua Jie Cheng San)، حيث إن تلك المادة تُستخدم في علاج تسمم المُدمنين بالكحول.

كما أن زهرة كودزو تُساعد في تنبية الجسم من التسمم الكحولي في وقت مُبكر، عن طريق رفع مُستوى الكحول في الدم بشكل سريع، وذلك قبل زيادة شدة الأعراض والمُضاعفات الناتجة عن الإدمان لفترات طويلة، حتى لا يتمادى المُدمن في الشُرب ويُسهل علاج إدمان الكحول في بداية الأمر.

ولكن على الرغم من أن زهرة كودزو لا تستهدف تقليل الرغبة في شُرب الخمر، إلا أنها تُقلل بشكل ملحوظ عدد مرات الشُرب، فقد تم عمل تجربة على مجموعة من مُدمني الكحوليات وذلك عن طريق تناول بعض منهم مُستخلص نبات كودزو قبل شُرب الكحول، وأظهرت النتائج أن المجموعة التي استخدمت نبات كودزو لم تشرب كميات كبيرة من الخمر، وهذا يختلف عن المُعتاد بالنسبة لهم، لذلك في علاج شُرب الخمر بالأعشاب في حالات التعاطي الخفيف تحت الإشراف الطبي تكون عشبة أساسية في العلاج.

أما عن الآثار الجانبية السلبية الناتجة عن استخدام هذا النبات تتمثل فيما يلي:

  1. حدوث اضطراب في الجهاز الهضمي، مما ينتج عنه الإحساس بالألم في المعدة والشعور بالغثيان والقيء..
  2. الدوخة، الدوار، والصداع.
  3. الكحة.
  4. تلف انسجة الكبد.

نبات اشواغاندا

الاشواغاندا نبات عُشبي مُستخلص من نبات (Withania) (somnifera )المُستخدم في الهند كطب بديل مُنذ القدم، حيث أن ثُبت فاعليتها في علاج الأعراض الانسحابية للكحول وتقليل الرغبة المُلحة في الشُرب طوال اليوم.

ولكن هناك العديد من الأبحاث التي توصلت إلى الأضرار والمُضاعفات الناتجة عن اختلاط الكحول بنبات الاشواغاندا، وفيما يلى أهمها:

  1. صعوبة في عملية التنفس.
  2. الكسل. .
  3. الدوخة والدوار والصداع.
  4. اضطراب في معدل ضربات القلب.

وعليه فإدخال هذه العشبة في بروتوكول علاج شُرب الخمر بالأعشاب يكون بحذر شديد بعد التشخيص وتلقي توصيات الطبيب إذا كانت حالة الإدمان تسمح بذلك.

صبار الألوفيرا

يساعد على تقوية وظائف الكبد لإزالة السموم من الجسم، ولعلاج إدمان شُرب الخمر بشكل تام يُنصح بتناول كأس من عصير الصبار يوميًا، وقد ينتج عن  استخدام صبار الألوفيرا كوسيلة لعلاج شرب الخمر بالاعشاب  بعض من الآثار الجانبية والمُضاعفات أيضًا مثل حدوث تلف شديد في أنسجة وخلايا الكبد والكلى، نتيجة شُرب منقوع أو مغلى الأعشاب طوال اليوم اعتقادًا منه أن الشُرب الكثير يُسرع من الشفاء من إدمان الكحول

شوك الحليب

عُشبة شوك الحليب من النباتات الغنية بمُضادات الأكسدة (سيليمارين)، والتي تكون مسؤولة عن تحسين وظائف الكبد والحفاظ عليه من تليف أنسجة وخلايا الكبد الذي قد ينتج من شُرب الخمر، حيث أثبتت فاعليتها عند المُدمنين الذين بدأت عليهم ظهور أعراض مرض الكبد المُتليف بالكحول في وقت مُبكر في البداية.

أما عن الآثار الجانبية لاستخدام شوك الحليب، تظهر كالتالي:

  1. فقدان الشهية والنفور من  تناول الوجبات.
  2. الإسهال والغثيان.
  3. انتفاخ البطن بالغازات المعوية.
معلومات عن النباتات العشبية المُستخدمة قديمًا في علاج إدمان الكحول

النباتات العشبية المُستخدمة قديمًا في علاج إدمان الكحول

نبات البابونج

إن استخدام الأوراق المُجففة لنبات البابونج للحصول على شاي البابونج، ذات أهمية بالغة عند اتباع طريقة علاج شُرب الخمر بالاعشاب ، لأنه يعمل على التالي:

  1. علاج الاضطرابات النفسية الناتجة عن أعراض انسحاب الكحول عن طريق التخلص من الشعور بالقلق والتوتر ويعمل على الاسترخاء.
  2.  يُقلل من زيادة الرغبة في شُرب الخمر.
  3. يُعالج الاضطرابات المؤثرة على الجهاز الهضمي الناتجة عن انسحاب الكحول من الجسم ، مما يُقلل من الشعور بالغثيان والقيء.
  4. يعمل على الاسترخاء حتى لا يتجه المُدمن إلى شُرب الخمر، هروبًا من التوتر والقلق.

ولكن هناك بعض من الآثار الجانبية المُتعلقة باستخدامه وفيما يلي أهمها:

  1. التحسس من أحد مكونات النباتات العشبية، وظهور طفح جلدي.
  2. تهيج العينين.
  3. وجفاف شديد في الفم.
  4. الإسهال المتكرر.
  5. زيادة فرصة حدوث الانتكاسات ورجوع المُدمن إلى شُرب الكحول بكميات مُضاعفة

تلك النباتات العشبية المذكورة أعلاه لا يُمكن الاعتماد عليها بمفردها في علاج ادمان الكحول، بل هناك وعند استخدامها عدة شروط هامة لا بد من أن تُؤخذ في عين الاعتبار عند استخدامها، سوف يتم التعرف عليها خلال الفقرة القادمة.. وإليك فيما يلي أبرز شروط علاج شُرب الخمر بالأعشاب.

  راسلنا على 01154333341

أبرز شروط استخدام النباتات العشبية في علاج إدمان الكحول ومدى فاعليتها

لكي تستخدم الأعشاب أثناء فترة علاج شُرب الكحول انتبه جيدًا للنقاط التالية:

  1. أن تكون عادات شُرب الخمر خفيفة ولم تصل بعد إلى مرحلة الإدمان
  2. استشارة الطبيب المُتخصص قبل الاعتماد عليها، تجنبًا للأضرار السابق ذِكرها أعلى المقال، والبث في مدى احتياج المتعاطي لمستوى رعاية أعلى.
  3. عدم تخطى عدد مرات تناولها المُحددة من قِبل الطبيب.
  4. المُتابعة المُستمرة وزيارة الطبيب من الحين للآخر.
  5. تجنب تناول أي دواء من تلقاء نفسك دون الرجوع إلى الطبيب، لأن هناك بعض الأدوية تتداخل مع الأعشاب والنباتات الطبية.

هذا بالإضافة الى اتباع بعض النصائح الهامة التي قد تُساعد في علاج إدمان الكحول الخفيف، وعلى فترات مُتباعدة وفيما يلي أهمها:

  1. الرعاية الذاتية، وتكون من خلال الاهتمام بالنظافة الشخصية، الخروج من المنزل، والنظر إلى الطبيعة الخلابة في الهواء الطلق، بالإضافة إلى مُمارسة التمارين الرياضية والهويات والأنشطة المُفضلة لدى المُدمن.
  2. الدعم النفسي، وذلك عن طريق الدعم والتشجيع من الأهل والأصدقاء للتوقف عن شُرب الخمر، لما له من تأثير إيجابي على رحلة التعافي، حيث تكون أكثر سهولة وتتم في وقت قصير.
  3. النوم المُنتظم، لا بد من الحرص على انتظام أوقات النوم وتكون عدد الساعات من (6 إلى 8 ) ساعات.
  4. اتباع نظام غذائي صحي، بتناول الوجبات الغنية بالفيتامينات الطبيعية، وشُرب المزيد من المياه والسوائل، مع تجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين لأنها تزيد من الشعور بالقلق.
  5. الاهتمام بتمارين الاسترخاء، عن طريق الرسم أو سماع الموسيقى.
  6. البُعد عن محفزات الإدمان ومغرياته لتجنب الانتكاسة.

ماذا عن علاج مدمن الخمر بالأعشاب، هل هناك فعالية ملموسة؟

فعالية علاج شُرب الخمر بالاعشاب لا تتعدى كونها عامل مُساعد فقط، وذلك لأنها تُهدى بشكل جزئي من شدة أعراض الانسحاب ولكن لا تُخفيها بشكل تام، بالإضافة إلى إنها غير قادرة على احتواء حالة المُدمن النفسية، وقدرتها على طرد نسبة ضئيلة من سموم الكحول، مما يترتب على ذلك طُول مُدة الانسحاب وزيادة فرصة حدوث الانتكاسات وإقبال المُدمن على إعادة شُرب جرعات زائدة.
وبالتالي لا جدوى من الاكتفاء بعلاج إدمان الخمر بالأعشاب، حيث من الضروري أن يخضع المدمن إلى بروتوكول علاجي للتخلص من الإدمان  على الكحول وحمايته هو وأسرته من أي أضرار محتملة.

ومع ذلك هناك بعض من الوصفات المُنتشرة عبر الانترنت تحت مُسميات مختلفة من أجل كثب الثقة مثل وصفات جدتي السحرية لمنع شرب الخمر، أو علاج مُدمن الخمر باستخدام الوصفات السحرية، فهل تعرف مصدر تلك الوصفات؟، وحتى إذا عُرف مصدرها فكل تلك الوصفات ينطبق عليها شروط استخدام الأعشاب المذكورة أعلاه، حيث تعتبر مخاطرة كبيرة إذا  تم استخدامها دون إشراف طبي، وهناك تجارب عديدة حيّة وتعتبر خير شاهد على مدى جدوى وصفات جدتي السحرية لمنع شرب الخمر.. إليك التفاصيل فيما يلي.

تجربتي مع وصفات جدتي السحرية لمنع شرب الخمر

يبدأ (ع. ع) في روي قصته مع علاج إدمان الخمر بالاعشاب قائلًا: لقد تدهور حالي وساءت أخلاقي بعد التعرف على أصدقاء السوء في مرحلة الثانوية العامة إلى أن وصل بي الحال إلى شُرب الخمر وإهمال الدروس وعدم الاهتمام بأي واجبات خلال تلك الفترة، وكُنت شديد الحرص على أن لا يعلم أحد في المنزل وكان الأمر في سرية تامة.

ولكن حدث ما لم يكن في الحسبان، وهو ظهور اعراض ادمان الكحول في سلوكياتي وتصرفاتي بشكل واضح وفقدان السيطرة عليها و التحكم فيها، وعلم الجميع أنني مُدمن كحول وبدأ الحزن يُخيم على جميع أفراد عائلتي، خوفًا من الفضيحة، ولكن أشارت جدتى إلى أنها تعلم عدة وصفات مُكونة من النباتات العشبية، مُتخصصة في علاج إدمان الكحول وطرد السموم من الجسم، وسوف تأتي بنتائج إيجابية، دون الذهاب إلى المستشفى.

الوصفة الأولى

بدأت جدتي في تحضير أول وصفة للاقلاع عن شُرب الخمر، وأكدت لي أن علاج شرب الخمر بالاعشاب أمر مجدي، حيث كانت مُكونه من عصير القرع المُر واللبن، لقد كنت أتناوله مرة كُل صباح، لمدة ٤ أيام، لما لها فوائد عديدة للكبد كما أكدت لي، ولكن بعد تناول تلك الوصفة لمدة ٤ أيام، مازلت لدي الرغبة في شُرب الخمر مرة أخرى وبدأ اليأس والإحباط يُسيطر علي، ولكن قامت جدتي بتحضير الوصفة الثانية.

الوصف الثانية

تتكون تلك الوصفة من الحبات السوداء و أوراق زهرة كودزو، حيث يتم غلي ملعقتين من الحبة السوداء ثم غمر أوراق كودزو في مغلي الحبة السوداء لمدة لا تقل عن ١٥ دقيقة ثم يتم تناولها مرة يوميًا.

وبعد استخدام تلك الوصفة شعرت بتحسن من الأعراض إلى حد ما، حيث قلّت رغبتي في شُرب الخمر، ولكن هذا التحسُّن صاحبه أعراض ومُضاعفات شديدة ناتجة عن سوء استخدام تلك الوصفات وأنها لم تُلائم حالتي الصحية مثل اضطراب في الجهاز الهضمي والشعور بالقيً والغثيان المُستمر، والإسهال، التعرق الشديد، اضطراب في دقات القلب، إلى أن فقدت الوعي بشكل تام لأنني كُنت أُضاعف الكمية لأتخلص بشكل سريع من الكحول.. ومن هنا ظهرت لي عيوب علاج شُرب الخمر بالاعشاب .

تجربتي مع علاج شُرب الخمر في المستشفى

على الفور تم نقلي إلى أحد المستشفيات المُتخصصة في علاج الإدمان وتنظيف السموم وهي مركز  الهضبة، حيث تم عمل اللازم لي عن طريق ازالة السموم من الجسم بطريقة (الديتوكس) التي تعتمد على وصف الأدوية المُناسبة للحالة لطرد السموم من الجسم وتخفيف شدة أعراض انسحاب الكحول ومنح الراحة الجسدية والاسترخاء.

وفيما يلى أبرز الأمثلة على الأدوية المُستخدمة في علاج إدمان الكحول:

  1. الأدوية الطاردة للسموم من الجسم.
  2. مُسكنات للألام.
  3. مُضادات الاكتئاب والقلق.
  4. خافض درجة الحرارة.
الأدوية المذكورة أعلاه لم تكن روشتة لعلاج إدمان الكحول، وانما هي أدوية يتم تحديدها للمدمن بعد إجراء تشخيص دقيق، حيث تحتاج إلى متابعة ومراقبة مستمرة بعد توصيات الطبيب بالجرعة الآمنة، لذا نحذر من استخدام تلك الأدوية بعيداً عن الأشراف الطبي المتخصص تفادياً لأي مخاطر قد تهدد حياة المدمن.

وهكذا لم تنجح وصفات جدتي السحرية لمنع شرب الخمر بشكل تام  في علاج إدمان الخمر بالأعشاب، كما أن تناولها دون استشارة الطبيب كانت من الأخطاء الفادحة التي كادت أن تتسبب في مُفارقتي للحياة.

ولم يكتف البروتوكول العلاجي لمركز الهضبة على مرحلة الديتوكس فقط -وأقصد هنا مرحلة علاج أعراض انسحاب الكحول- ولكن بعد الإنتهاء من مرحلة الديتوكس، بدأت مرحلة العلاج النفسي والتأهيل السلوكي، حيث أن تلك المرحلة تستهدف خروج شخص جديد بصفات وأفكار إيجابية، تاركًا الأفكار السيئة المُتعلقة بشرب الكحول، حيث تم عمل جلسات فريدة وجماعية العديد من برامج العلاج النفسي، اتصل بنا على 01154333341

وأخيراً لا تنجرف وراء ما يُسمى بدائل علاج ادمان الكحول بالأعشاب، تلك المُحاولات التي لا يُجنى منها إلا إهدار الوقت والمال والتعرّض لمُضاعفات تُهدد حياة المُدمنين.

الخلاصة:- علاج شُرب الخمر بالأعشاب طريقة غير فعالة للحد من أعراض انسحاب الكحول، وتقليل درجة إدمان المُدمن، ولكن دور الأعشاب يقتصر على مُساعدة الجسم لطرد كميات ضئيلة من السموم وهذا يُعد جزء من مراحل العلاج الشاملة.، و البروتوكول العلاجي داخل المُستشفى يُساعد بدرجة كبيرة في تقدم العلاج وتخفيف الأعراض دون حدوث الانتكاسات، لأن إدمان الكحول ليس أمر يسير يُعالج بين يوم وليلة، ولكنه من الأمور التي تحتاج إلى تمهل وتريث واستقرار نفسي أثناء تلقى العلاج.

د. سحر