ادمان الافيون

اخر تحديث للمقال: February 28, 2022

إدمان الأفيون هو من أخطر أنواع الإدمان التي يَقع في شباك أسرها الكثير من الضحايا، فقد أغرتهم لذته الزائفة حتى أوقَع بهم أسرى، وتحولت تلك اللذة الزائفة إلى جحيم قاتل، ولكن لازال شعاع الأمل يَنبثق أمام هؤلاء، ولازال مركز الهضبة يمد يَد العون لينقذ هؤلاء الضحايا من جحيم إدمان الأفيون.

ما هو مخدر الأفيون؟

الأفيون المصري هو أحد المواد المُخدرة شديدة الإدمان، ويَتكون من المادة الصمغية المُجففة التي يَتم الحصول عليها من كبسولات البذور غير الناضجة لنبات الخشخاش، ويَحتوى الأفيون على مادة المورفين والتي تلعب دور كبير في تسكين الألم وتعزيز الشعور بالسعادة لذا عُرفت نبتة الخشخاش بنبتة السعادة، وقد استُخدمَ الأفيون في مصر في المجال الطبي لعلاج حالات الألم الشديدة والمتوسطة، ولكن مع انتشار الأفيون بكميات كبيرة أدي ذلك  إلى اساءة استخدامه لأسباب ترفيهية غير علاجية، ما أدى إلى انتشار ظاهرة إدمان الأفيون في مصر، والتي حصدت الكثير من أرواح الضحايا، وهذا ما دفع الدولة نحو تجريم زراعة الأفيون المصري وسن عقوبات رادعة على من يَقوم بزراعة هذا المُخدر، أو يَقوم بالإتجار به.

المزيد حول : مخدر الافيون

ما الفرق بين الأفيون والحشيش؟

هل الأفيون هو الحشيش أم أن هناك فرق؟، قد يَعتقد البعض أنه لا يُوجَد فرق بين الأفيون والحشيش، وذلك لكون الإثنان مواد طبيعية يَتم استخلاصها من سيقان النباتات، وكلاهما يُعطي نفس تأثير النشوة والسعادة عقب التعاطي، ولكن في حقيقة الأمر يُوجَد فرق كبير بين الأفيون والحشيش، فالحشيش هو أحد المواد المُخدرة التي يَتم استخلاصها من زهور وأوراق وسيقان نبات القنب، ويحتوي على المادة الفعالة رباعي هيدرو كانابينول(THC)، وهي المادة المسؤولة عن الشعور بالاسترخاء والانتشاء عقب تعاطي مُخدر الحشيش وهي أيضاً المسؤولة عن إدمان الحشيش، وعادة ما يبدأ الشخص المُدمن بتعاطي الحشيش، ثم يَتطور لديه الأمر إلى إدمان الأفيون وهو أحد المواد المُخدرة التي يَتم استخلاصها من عصارة نبات الخشخاش بعد تَجفيها  ويحتوي الأفيون على مادة المورفين، وهي المادة المسؤولة عن تسكين الألم، والشعور بالسعادة عقب تناول الأفيون، ويُعد مُخدر الأفيون من المواد المُخدرة شديدة الإدمان والتي تَفوق في شدة إدمانها الحشيش.

الأفيون والترامادول هل يُوجد بينهما فرق وهل الأفيون بديل الترامادول هذا ما سنتطرق إليه في السياق التالي.

ماهو الفرق بين الأفيون والترامادول وهل الأفيون بديل الترامادول؟  

ماهو الفرق بين الأفيون والترامادول وهل الأفيون بديل الترامادول؟، الأفيون والترامادول كلاهما من المواد الأفيونية التي تُستخدم لعلاج حالات الألم الشديدة والمتوسطة، ولكن الأفيون هو مادة طبيعية يَتم استخلاصها من عصارة نبات الخشخاش بعد تجفيفها يحتوي الأفيون على ما يَقرب من 12% من مادة المورفين القلوي، والتي يَتم استخلاصها من الأفيون ومعالجتها كيميائياً لإنتاج الترامادول وباقي المواد الأفيونية الاصطناعية، لذا يُعدُ الترامادول أحد المُشتقات الإصطناعية للأفيون إذ تَم تَصنيع الترامادول ليكون بديلاً للأفيون في علاج حالات الألم الشديدة والمتوسطة،  وذلك لتَجنب مُشكلة إدمان الأفيون إذا ثبت أنه من المواد شديدة الإدمان وعلى الرغم من السعي وراء تخليق بديل آمن لا يُسبب الإدمان، إلا أنه قد ثبت أن الترامادول أيضاً يُسبب الإدمان، ولكن بدرجة أقل من الأفيون، هذا ما دفع بعض مُدمني الأفيون نحو استخدام الترامادول للتعافي من إدمان الأفيون، ولكن ذلك لم يَكن حلاً موفقاً للتخلص من إدمان الأفيون، بل أنه قد زاد الأمر سوءاً.

تعرف اكثر علي : ادمان الترامادول

ومن خلال سياق هذه الفقرة نستنتج أن الترامادول هو أحد بدائل الأفيون، ولكن هل تُوجَد بدائل أخرى للأفيون ؟، وهل من المُمكن أن تُساعد هذه البدائل المُدمن على التعافي؟ وهل استخدام بدائل الأفيون دون الرجوع إلى الطبيب يُمثل خطورة؟ هذا ما سنُوضحه في الفقرة التالي. 

ماهو بديل الأفيون؟.. هل هناك بديل طبيعي للأفيون؟

قد يَلجأ البعض إلى استخدام بديل الأفيون دون رقابة طبية، وذلك للتخلص من إدمان الأفيون أو للتقليل من حدة الأعراض الإنسحابية المُصاحبة للتوقف عن تعاطي الأفيون، ولكن تُعدُ هذه الطريقة غير آمنة تماماً للتخلص من إدمان الأفيون، بل أنها قد تَزيد الأمر سوءاً، وقد تَشمل بدائل الأفيون على مواد طبيعية مثل الكركم والزنجبيل، وذلك لأنها تتمتع بخاصية تسكين الألم ولكنها لا تُعدُ بديلاً كافياً للأفيون، لذا قد يُؤدي التوقف المُفاجيء عن تعاطي الأفيون والإعتماد على هذه المواد إلى ظهور أعراض انسحابية خطيرة،.

كما أنه قد يَلجأ البعض إلى استخدام بعض الأدوية البديلة للأفيون، مثل دواء الميثادون أو البوبرينورفين، وتُعدُ هذه الأدوية بدائل فعالة للأفيون لذا قد يَتم الاعتماد عليها في علاج إدمان الأفيون، ولكن تحت رقابة طبية مُشددة، إذ أن تناول مثل هذه العقاقير دون إشراف طبي قد يَتَسبب في حدوث أضرار صحية جسيمة.

يُعرف الأفيون بأنه مادة مُخدرة شديدة الإدمان، فما هو السبب العلمي وراء هذا الوصف؟ إليكم التفسير العلمي في السياق التالي.

لماذا يُعدُ الأفيون من المواد المُخدرة شديدة الإدمان؟

تُعزى التأثيرات المُخدرة والقوى الإدمانية للأفيون إلى وجود مادة المورفين، والتي تَم عزلها من الأفيون لأول مرة في عام 1804 إذ يَرتبط المورفين مع مُستقبلات الأفيون الموجودة بالدماغ، مما يُؤدي إلى تَثبيط الرسائل العصبية المسؤولة عن الشعور بالألم، كما أن ارتباط تلك المادة بالمُستقبلات الأفيونية، يُحفز إفراز مادة الإندورفين التي تَعمل على تحفيز مراكز المكافأة في الدماغ، مما يُعزز الشعور بالسعادة والانتشاء، ويَرجع السبب في إدمان الأفيون إلى أنه في حالة إساءة استخدام الأفيون يَتوقف الجسم عن إنتاج مادة الإندورفين، ويَعتمد إعتماداً كلياً على الافيون الخارجي لذا في حالة التوقف عن تعاطي الأفيون يَشعر الشخص المُدمن بالرغبة الشديدة  والحاجة القهرية إلى تعاطي ذلك المُخدر، وذلك لتوقف إنتاج المورفين بالجسم، مما يُعزز من حدوث أعراض انسحاب الأفيون.

لذا نستنتج أن الأفيون مادة مُخدرة ذات قوة إدمانية كبيرة، ولكن هل إدمان هذه المادة المُخدرة يَحدث من أول استخدام، أم أنه يَمر بعدة مراحل حتى يَصل إلى المرحلة الإدمانية، والحاجة القهرية للتعاطي هذا ما سنذكره في السياق التالي.

اعرف المزيد حول : الافيون

 تعرف على مراحل إدمان الأفيون

يَمر إدمان الأفيون بعدة مراحل حتى يَصل إلى المرحلة النهائية وهي مرحلة الإدمان، وتَتمثل مراحل إدمان الأفيون فيما يلي :

مراحل ادمان الافيون

المرحلة الأولى وهي مرحلة إساءة الاستخدام (drug abuse)

إذ يَقوم الشخص بتعاطي الأفيون دون وصفة طبية سواء بغرض طبي لعلاج بعض أنواع الألم، أو لأسباب ترفيهية مثل استخدام الأفيون لتحسين الحالة المزاجية والوصول إلى شعور السعادة والانتشاء، أو استخدامه لأسباب ترفيهية أخرى، مثل استخدام الأفيون لتعزيز القدرة الجنسية لدى الرجال، ومع تكرار استخدام الأفيون لمثل هذه الأسباب تبدأ المرحلة الثانية من إدمان الأفيون.

مرحلة التسامح (drug tolerance )

هي المرحلة الثانية من مراحل إدمان الأفيون وفي هذه المرحلة يَحدث التسامح، حيث تَقل استجابة الشخص للأفيون، أي لم يَعد الشخص يَستجب إلى المادة المُخدرة، مثلما كان يَستجب لها من قبل هذا ما يَدفعه نحو تعاطي جرعة أكبر من الأفيون للحصول على نفس التأثير الذي اعتاد عليه.

مرحلة الإعتماد(drug dependence)

  وهي المرحلة التي يَعتمد فيها الجسم على الأفيون، وفي حالة التوقف عن تعاطي المُخدر تبدأ أعراض الانسحاب في الظهور، ولكن المريض لا يَشعر بالحاجة القهرية إلى تعاطي الأفيون.

مرحلة الإدمان(addiction stage)

وهي مرحلة يَشعر فيها المُدمن بالحاجة المُلحة والقهرية إلى تعاطي الأفيون، ولا يَستطيع التوقف عن التعاطي، ما يَدفعه للقيام بتصرفات وسلوكيات خاطئة للحصول على المادة المُخدرة مثل السرقة والكذب وارتكاب الجرائم. 

وبعد أن تعرفنا على مراحل إدمان الأفيون سنتطرق إلى ذكر طرق تعاطي هذا المُخدر، والتي تَلعب دور كبير في تَحديد شدة الحالة الإدمانية وطريقة علاجها، وذلك من خلال سياق الفقرة التالية

ماهي أشهر طرق تعاطي الأفيون؟

قد يُسيء البعض استخدام الأفيون لأسباب ترفيهية، ما يَدفعهم لتعاطي تلك المادة المُخدرة بطرق غير آمنة، ومن أشهر طرق تعاطي الأفيون مايلي:

تناوله عن طريق الفم

وذلك من خلال وضع قطعة صغيرة من الأفيون بالفم، وتَركها حتى الذوبان.

تدخين الأفيون

إذ أنه قد يَقوم البعض بمزج الأفيون بتبغ السجائر، ومن ثم تَدخينه وقد يَقوم البعض الآخر بمزجه بمُخدر الحشيش، وذلك للحصول على تأثير أكثر قوة.

الحقن عن طريق الوريد

وتُعدُ هذه الطريقة من أخطر طرق تعاطي الأفيون، وذلك لأنها تَزيد من خطر الوصول  إلى الجرعة الزائدة، وذلك لأن المادة المُخدرة يَتم حقنها في الدم مُباشرة، مما قد يُؤدي إلى حدوث مَخاطر جسيمة تُهدد حياة الشخص المُتعاطي. 

المزج بين الأفيون ومواد آخرى لها تأثيرات مُخدرة

مثل الماريجوانا  والميثامفيتامين و البنزوديازيبينات والكحوليات، مما يُزيد أيضاً من خطر الوصول إلى الجرعة الزائدة. 

لا شك من أن القيام بمثل هذه الطرق يُؤدي إلى الوصول إلى مرحلة إدمان الأفيون، ولكن كيف يَعرف الشخص أنه أصبح مُدمنا للأفيون  لذا سنُوضح لكم أهم علامات مُدمن الأفيون، وذلك من خلال السياق التالي.

كيف تعرف أنك مدمن على الأفيون؟

يُسبب إدمان الأفيون العديد من الأعراض والعلامات التي تُؤثر على شخصية وسلوك الشخص المُدمن ومن أشهر علامات إدمان الأفيون مايلي:

  1. الشعور برغبة شديدة وحاجة مُلحة وقهرية تعاطي الأفيون.
  2. فقدان القدرة على التركيز والاستيعاب، وتَدني القدرات العقلية
  3. ارتكاب الجرائم من أجل الحصول على المال. 
  4. حدوث تغييرات جذرية في الشخصية إذ يُصبح الشخص المُدمن أكثر عصبية وعدوانية
  5. إهمال النظافة الشخصية.
  6. الاكتئاب والتقلبات المزاجية الحادة.
  7. الإحباط وفقدان الحافز.
  8. التخلي عن المسؤوليات.
  9. العزلة الإجتماعية.

تعرف علي: اعراض تعاطي الافيون

 إلى جانب كل هذه العلامات  والتغييرات السلبية التي تَحدث للمدمن، فإن إدمان الأفيون يُسبب العديد من الأضرار النفسية والجسدية التي تُؤثر بشكل كبير على حياة الشخص المُدمن وهذا ما سَنذكره في الفقرة التالية.

أضرار إدمان الأفيون عجز جسدي ونفسي جسيم

يُؤدي الاستخدام المُزمن للأفيون لحدوث العديد من الأضرار والتي تَشمل على:

  1. الإصابة بهشاشة العظام.
  2. حدوث تغيرات هرمونية، إذ أن تعاطي المواد الأفيونية يُؤثر على إفراز هرمونات الغدة النخامية.
  3. حدوث مضاعفات معوية مثل الغثيان والقيء، والارتجاع المعدي المريئي، والإمساك ويَرجع ذلك إلى أن مُستقبلات المواد الأفيونية شديدة الكثافة داخل الجهاز الهضمي. 
  4. الإصابة بمتلازمة الأمعاء المُخدرة، وهي حالة تَتَميز بوجود ألم مُستمر في منطقة البطن.
  5. كما أن تعاطي مُخدر الأفيون عن طريق الحقن يُؤدي إلى زيادة مخاطر الإصابة بالأمراض المُعدية الخطيرة، مثل الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية الإيدز، والإصابة بفيروسات الكبد الوبائية، كما أن تعاطي الأفيون عن طريق الحقن يُزيد من خطر الإصابة بتلف الأوردة، وانسداد الأوعية الدموية.
  6. كما أن إدمان الأفيون يُسبب العديد من الأضرار والمضاعفات النفسية والتي من أخطرها الإصابة بالقلق، والإكتئاب كما أنه قد يُؤدي إلى الإصابة بالاضطراب الوجداني  ثنائي القطب.

اعرف المزيد عن:  أضرار ادمان الأفيون

هل تعاطي الأفيون أثناء الحمل يُمثل خطورة؟

تعاطي الأفيون أثناء الحمل يُسبب مَخاطر صحية جسيمة للأم والجنين، فالأفيون يُعدُ من المواد المُخدرة ذات القدرة العالية على عبورالمَشيمة، ومن ثم التأثير على الجنين، ومن أخطر تأثيرات الأفيون أثناء الحمل مايلي:

  1. العيوب الخلقية (birth defect)، إذ أظهرت الدراسات طويلة الأمد وجود ارتباط بين تعاطي المواد الأفيونية أثناء الحمل، وحدوث العيوب الخلقية للجنين، ومن أخطر هذه العيوب عيوب القلب الخلقية، والعيوب الخلقية بالدماغ، والحبل الشوكي، وانشقاق المعدة واستسقاء الرأس.
  2. الإصابة بمتلازمة الإمتناع (Neonatal Abstinence syndrome)، وهي متلازمة يُعاني فيها الطفل من أعراض انسحاب الأفيون.
  3. انفصال المشيمة، ما يُؤدي إلى حدوث الإجهاض.
  4. الولادة المبكرة.
  5. تسمم الحمل.
  6. السكتة القلبية للأم.

 العلاقة بين إدمان الأفيون والجنس

يُؤثر إدمان الأفيون على القدرة الجنسية لكلا الجنسين، إذ أن تعاطي الأفيون يُؤدي إلى قصور الغدد التناسلية، كما أنه يُؤثر على إفراز هرمونات الغدة النخامية، ما يُؤدي إلى انخفاض الرغبة الجنسية، وضعف الانتصاب لدى الرجال، فعلى الرغم من شيوع فكرة قدرة الأفيون على زيادة القدرة، والرغبة الجنسية للرجال، إلا أن الاستخدام المُتزايد لهذه المادة المُخدرة، يُؤدي إلى نتائج عكسية، وذلك لتأثيره على الغدد التناسلية والهرمونات الجنسية التي تُفرزها الغدة النخامية، كما أن إدمان الأفيون يُؤثر على الرغبة الجنسية، والقدرة الإنجابية للنساء، إذ أنه يُؤدي إلى نقص أو انقطاع الطمث، والعقم لدى كلا الجنسين.

إلى جانب كل هذه المخاطر والأضرار السابقة التي يُسببها إدمان الأفيون، فإن تعاطي جرعة كبيرة من هذا المُخدر قد تُنهي حياة الشخص المُدمن، لذا سنتعرف على مخاطر وعلامات الجرعة الزائدة من الأفيون وذلك في السياق التالي.

إدمان الأفيون والجرعة الزائدة 

قد يَصل خطر إدمان الأفيون إلى فقدان الحياة، وذلك عندما يَقوم المُدمن بتناول جرعات كبيرة من الأفيون، ما يُؤدي إلى الوصول إلى حد الجرعة الزائدة، والتي تَتَسبب في حدوث تأثيرات قاتلة قد تُؤدي بحياة الشخص المُتعاطي، وقد يَصل الشخص المُتعاطي إلى حد الجرعة الزائدة في الحالات التالية:

  1. تناول جرعات كبيرة من الأفيون.
  2. تعاطي الأفيون عن طريق الحقن.
  3. المزج بين الأفيون والمواد المُخدرة الآخرى مثل الحشيش والكحول والماريجوانا.

كل هذه الأسباب قد تُزيد من خطر حدوث الجرعة الزائدة والتي من أشهر أعراضها مايلي:

  1. تَباطؤ التنفس أو توقفه.
  2. برودة الجلد والأطراف. 
  3. عدم الاستجابة وفقدان الوعي. 

أهم أعراض انسحاب الأفيون

قد يُؤدي التوقف المُفاجيء عن تعاطي الأفيون لظهور العديد من الأعراض الانسحابية الجسدية والنفسية، ومن أشهر أعراض انسحاب االأفيون مايلي:

  1. التعرق. 
  2. آلام بالجسم.
  3. الغثيان والتقيؤ والإسهال.
  4. تقلصات البطن.
  5. تسارع ضربات القلب.
  6. ارتفاع ضغط الدم.
  7. التنفس السريع.
  8. الأرق.
  9. سيلان الأنف والعين.
  10. الإصابة بالهلاوس السمعية والبصرية.
  11. القلق والإكتئاب.

اقرا المزيد عن: أعراض انسحاب الأفيون .

علاج إدمان الأفيون هو الحل الأمثل والأكيد للتخلص من تلك المُعاناة، ولكن كيف يَتم العلاج، وما هي أقوى المراكز العلاجية التي أحدثت فارق كبير في علاج المواد الأفيونية هذا ما سَنذكره في السياق التالي.

كيفية علاج إدمان الأفيون؟

  1. يُعدُ إدمان الأفيون من أخطر أنواع الإدمان التي انتشرت في الآونة الأخيرة، ويَحتاج علاج إدمان ذلك المُخدر للخضوع إلى خطة علاجية مُحكمة من قِبل أطباء مُتخصصيين، وهذا بالفعل ما تُوفره مُستشفى دار الهضبة، اذ يَتم علاج إدمان الأفيون من خلال: 
  2. الخضوع إلى مرحلة الفحص والتشخيص من قبل أطباء مُتخصصين، ولديهم خبرة كبيرة في علاج إدمان الأفيون.
  3. مرحلة سحب السموم(Detox) ,وفي هذه المرحلة يَتوقف المُدمن تَماماً عن تعاطي الأفيون، ما قد يُؤدي إلى ظهور العديد من أعراض الانسحاب، لذا يَخضع المريض إلى رقابة طبية مُشدة، كما أنه قد يَتم استخدام بعض الأدوية  التي تُساعد على التقليل من حدة هذه الأعراض.
  4. مرحلة العلاج النفسي، وأثناء هذه المرحلة يَتم استخدام بعض العلاجات النفسية االتي تَتَناسب مع حالة  المريض، ومن أشهر العلاجات النفسية التي يَتم استخدامها في مركز الهضبة مايلي:
  5. العلاج المعرفي السلوكي(cognitive behavioral therapy).
  6. المقابلات التحفيزية(Motivational interviewing).
  7. العلاج الأسري(Family therapy).
  8. برنامج الاثنا عشر خطوة

اقرأ المزيد عن : علاج ادمان الافيون.

الخلاصة

يُعدُ إدمان الأفيون من أخطر أنواع الإدمان، التي تُؤثر على الشخص المُدمن من جميع النواحي الصحية، والنفسية والاجتماعية، فإدمان ذلك المُخدر اللعين يَجعل الحياه أشبه بالجحيم، ولا مَفر من ذلك العذاب إلا بالإصرار على العلاج والتعافي، ويعدُ مركز الهضبة للطب النفسي من أقوى المراكز العاجية ذات البصمة الفارقة في علاج إدمان الأفيون وغيره من المواد المُخدرة، ‘ لذا لا تَتخاذل في اتخاذ تلك الخطوة التي ستُمثل فارق كبير في مَسار حياتك، تلك الخطوة هي التي ستَجعلك تَكسر قيود الإدمان، وتَخرج من أسر ذلك السجن اللعين، لترى نور الحياة من جديد.

د. ميادة السايس

إن المحتوى الذي يُقدمه مركز الهضبة يحمل رسالة إنسانية في المقام الأول هدفها رفع المعاناة عن مرضى الإدمان والاضطرابات النفسية، الذين هم في أمس الحاجة إلى مد يد العون ومساعدتهم في رفع معاناتهم بكل السبل الممكنة، وهذا المحتوى هو نتاج بحث وتوثيق دائم للمعلومات مع الوضع في الاعتبار تحديثه دوريًا وإضافة أي معلومات طبية مستجدة بعد إطلاع الأطباء المختصين عليها وتوثيقها.
ولكن وجب التنويه أن هذا المحتوى الذي بين أيدينا بكل ما يحويه من معلومات طبية مُوثقة لا يُغني أبداً عن زيارة الأطباء المُتخصصين داخل المركز، واستشارتهم في كل تفاصيل العلاج مع عمل التشخيص اللازم، لوضع خطة علاجية سليمة مبنية على أساس طبي سليم.

الأسئلة الشائعة

هل إدمان الأفيون يُسبب مشاكل في القلب؟

يُؤدي إدمان الأفيون على المدى الطويل إلى تفاقم خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموي عن طريق زيادة مُستوي الكوليسترول، والدهون الثلاثية بالدم، ما يُزيد من خطر الإصابة بتصلب الشرايين، واحتشاء عضلة القلب.

متى تبدأ أعراض انسحاب الأفيون بالظهور وما المدة التي تَستغرقها؟

تبدأ أعراض انسحاب الأفيون في الظهور بعد 6-12 ساعة من تعاطي آخر جرعة وقد تَستمر هذه الأعراض لمدة عشرة أيام.



هل إدمان الأفيون يُزيد من خطر الإصابة بالسرطان؟

لقد أثبتت بعض الدراسات الحديثة أن تعاطي الأفيون يُزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة والمثانة والمعدة.

 



أضرار الأفيون
أعراض انسحاب الأفيون