تذخر تجربتي مع الحشيش بالعديد من الأحداث المؤلمة والتحديات الصعبة بدايةً من التعرف على أصدقاء السوء ومرورًا بتأثير الحشيش على جسمي، وظهور أعراض الجرعة الزائدة من الحشيش و البحث عن طرق التبطيل إلى أن تم الانتصار على مرض عقلي عضال والتخلص من لعنة الإدمان، حيث وصلت إلى  التعافي من الحشيش تحت إشراف الفريق الطبي في مستشفى دار الهضبة، وسوف ننقل لكم تلك المعلومات من خلال حوار مع مدمن حشيش.

متى بدأت تجربتي مع الحشيش؟

في البداية؛ أنا اسمي م.ح 20 عامًا من أسرة متوسطة الحال، بدأت تجربتي مع الحشيش خلال مرحلة الثانوية العامة، تعرفت على أحد الزملاء أثناء ذهابنا إلى أحد الدروس الخصوصية، وبدأت تقوى العلاقة بيننا وأصبحنا شبه أصدقاء، وبدأنا نسهر سويًا للمذاكرة، وفجأة في يوم من الأيام ذهبنا للمذاكرة عند أحد الزملاء الذي يعيش مع جدته بعد وفاة والديه، و وجدت كلا منهما يُشعل سيجارة غريبة، فسألتهما لماذا تُدخنوا السجائر؟، فرد أحدهما علىّ بأنها تساعده على التركيز للمذاكرة عدد ساعات أكثر،  وأقنعني أن أفعل مثله للحصول على مجموع عالٍ في الثانوية العاملة من أجل إدخال السرور على والدىّ اللذان يتعبان من أجلي.

الارتباط النفسي بالمخدر وأعراض تعاطي الحشيش تبدأ في الظهور

سرعان ما بدأت بتجربة تلك السيجارة العجيبة الذي ذهبت بعقلي  بعيدا لعالم آخر، وشعرت بالنشوة والسعادة لأول مرة أشعر بها في حياتي، وعندما كنت أشعر بالقلق أو عدم التركيز أثناء المذاكرة كنت أشعل سيجارة واحدة تلو الأخرى، بدأت والدتي تلاحظ بأنني لست على طبيعتي المعتادة، فقد أصبحت عصبيًا عنيفًا مكتئبًا على غير العادة، وازدادت شهيتي نحو تناول الحلويات بشكل غير طبيعي، وغيرها من الأعراض الغريبة، فكنت أُطمئنها بأن ذلك نتيجة إرهاق السهر والمذاكرة لتحقيق هدفي والحصول على مجموع يؤهلني للالتحاق بإحدى الكليات المرموقة.
فقد كانت تلك الأعراض هى أثر الحشيش على جسمي، استمرت تلك  الأوضاع  لفترة من الوقت، و تأثرت دراستي بالسلب نتيجة تناول الحشيش، فكنت أهرب من تلك الأحداث المريرة بتعاطي جرعات أكبر من التي كنت معتاد عليها، وأيضًا بدأت أعراض أخرى أكثر حدة تظهر علىّ، فقد كانت تلك الأعراض هي أعراض الجرعة الزائدة من الحشيش، وكانت تلك الأعراض من خلال تجربتي مع الحشيش، مثل:

  1. القيء المستمر.
  2. فقدان القدرة على التحدث.
  3. عدم انتظام ضربات القلب.
  4. جفاف الجلد.
  5. هلاوس سمعية وبصرية.

وقد ظهرت علىّ تلك الأعراض في ليلة الامتحان، ولم أتمكّن من حضور الامتحان، مما أدّى إلى رسوبي في امتحانات الثانوية العامة وضياع مستقبلي.

وقد عرفت تلك الأعراض من خلال اطلاعي على تجارب مدمني الحشيش فيما بعد أثناء مرحلة تبطيل الحشيش للاقتداء بهم  والسير على خُطاهم في التعافي من الحشيش.

لقد كانت تجربتي مع الحشيش مريرة ورأيت الموت بعيني مرارًا وتكراراً وعند تلك اللحظة أخذت قرار تبطيل الحشيش، وسوف أسرد لكم تجربتي مع تبطيل الحشيش.

كيف كانت تجربتي في ترك الحشيش؟

أيضًا كانت تجربتي في ترك الحشيش صعبة للغاية، ولكن بفضل الله ثم وقوف والدىّ بجانبي و الاطلاع على تجارب مدمني الحشيش الناجحة في التعافي منه ساعدني على تخطي تلك المرحلة الصعبة.

وخلال تلك المرحلة قمت بالتوقف نهائيًا عن تعاطي الحشيش بمفردي في المنزل دون استشارة الطبيب وكان ذلك خطأ مني، وبدأت أعراضًا غريبة تظهر علىّ، عرفت فيما بعد أنها اعراض انسحاب الحشيش من جسمي، وكانت تلك الأعراض، مثل:

  1. آلام مبرحة في العظام.
  2. ارتفاع درجة حرارة الجسم. 
  3. عرق شديد.
  4. كثرة إفرازات الأنف.
  5. زيادة سرعة ضربات القلب.

وكانت تلك الأعراض مزعجة جدًا لدرجة أني لم أستطع تحملها، وازدادت رغبتي في الحشيش، وكلما كنت أقاوم تلك الرغبة، كانت حالتي تزداد سوءًا، وانتابتني حالة شديدة من الهياج العصبي وقمت بتكسير كل شىء في المنزل بسببها، وسرعان ما لبث أن عدت إلى الحشيش في اليوم الثاني مرة أخرى لتهدأ حالتي. 

اقرا بالتفصيل عن : اعراض انسحاب الحشيش

خاطرت بحياتي باستخدام أدوية لعلاج الإدمان دون استشارة طبية

أيضًا أثناء تجربتي في ترك الحشيش وددت تجربة حبوب تُساعد على ترك الحشيش، ولكن كانت دون إشراف الطبيب، وقد حدثت كارثة وهى إدمان تلك الحبوب، وعلمت فيما بعد أن هناك حبوب تُساعد على ترك الحشيش يستخدمهما الأطباء خلال مرحلة سحب السموم من الجسم كي تعمل على إدارة الأعراض الانسحابية الناتجة عن خروج الحشيش من الجسم خلال تلك المرحلة، ولكن يجب أن تكون تحت إشرافهم، لأنها تختلف من شخص لآخر حسب حالة المدمن.

فلا أنصح باستخدام حبوب ترك الحشيش دون إشراف الطبيب.

ومن خلال تجربتي مع الحشيش كان أصعب شيئاً على الإطلاق هو الأعراض الناتجة عن انسحاب الحشيش من الجسم التي تسببت في عودتي إلى الإدمان مرة أخرى، لذا يجب أن يكون التوقف عن تعاطي الحشيش تحت إشراف الطبيب في المراكز المعتمدة لعلاج الإدمان.

ولكن متى تنتهي اعراض انسحاب الحشيش المزعجة، التي سئمت منها؟

من الأسئلة التي قلقت بشأنها خاصة أثناء تجربتي مع تبطيل الحشيش، وهي متى تنتهي أعراض انسحاب الحشيش؟ خاصة بعد معاناتي معها عندما حاولت الإقلاع عن الإدمان بمفردي، وعندما سألت أحد الأطباء النفسيين المشرفين على علاجي في مركز الهضبة، أجابني: بأنه في المتوسط تبدأ  الأعراض الانسحابية في الظهور خلال أول 24 ساعة وتستمر ذروتها حوالي ثلاثة أيام، ثم تقل حدتها خلال أسبوعين، وتختلف تلك المدة من مدمن لآخر حسب الحالة الصحية ودرجة الإدمان.

وسوف أوضح خطة لكل من يسأل كيف أترك الحشيش واجابة وافية علي سؤال كل مدمن قادم علي اجراء تحليل المخدرات وهو :

كيف أترك الحشيش بخطوات آمنة؟

 من خلال تجارب من بطل ترك الحشيش، تكون خطوات ترك الحشيش تتمثل في:

كيف اترك الحشيش

  1. التوقف التام عن تناول الحشيش تحت إشراف طبي.
  2. الخضوع للتشخيص الطبي الدقيق.
  3. الخضوع لبرنامج سحب السموم في أحد مراكز علاج الإدمان، مثل: مركز الهضبة.
  4. الالتزام ببروتوكول دوائي لإدارة الأعراض الانسحابية، وتقليل الاعتمادية الجسدية على الحشيش.
  5. الخضوع لبروتوكول علاجي للتأهيل النفسي والسلوكي بعد تبطيل الحشيش.
  6. الالتزام ببرامج ما بعد التنظيف من الحشيش لمنع حدوث الانتكاسة.

هل خضعت لتحليل المخدرات من قبل؟

نعم، و قد كانت تجربتي مع تحليل الحشيش سيئة  للغاية خاصة بعد محاولات عديدة لإفساد وخداع تحليل الحشيش عن طريق:

  1. شرب كميات كبيرة من الخل.
  2. تناول حبوب منع الحمل.
  3. تناول مسحوق الغسيل لتشويش النتيجة.
  4. وضع ملح في عينة البول.

 كل تلك المحاولات  كانت فاشلة ولم تُجد نفعاً، ولم تؤثر على عينة التحليل، وكانت نتيجة التحليل إيجابي مخدرات، بل أن تلك الطرق ضررها على المدمن أكثر من نفعها، وأيضًا يتم اكتشاف تلك الطرق، وسوف يتعرض المدمن للمساءلة القانونية.

وتُعد خطوة تحليل الحشيش لمعرفة نسبة الحشيش في الجسم خطوة مهمة قبل الشروع في العلاج، أما عن مدة بقاء الحشيش في الجسم فهي كالآتي:

فحص البول

تبلغ مدة بقاء الحشيش في البول في حالة الإدمان حوالي 40 يومًا.

فحص الدم

تصل مدة بقاء الحشيش في الدم حوالي 15 يومًا للمدمن.

وقد اتضح لي من خلال تجربتي مع تحليل الحشيش، أنه يجب ترك الحشيش من خلال تطبيق برنامج سحب السموم من الجسم حتى تتخطى تحليل الحشيش بطريقة آمنة.

قد يهمك: كيف يتم ابطال مفعول الحشيش

ولأن مرحلة ترك الحشيش يصاحبها ظهور أعراض انسحابية التي يَصعب على المدمن التعامل معها، ومن الممكن أن تهدد أمن المقيمين معه، لذا لابد وجود بعض الاحتياطات الواجب اتخاذها لحماية المدمن والمقيمين معه، وما هى الإسعافات الأولية لترك الحشيش؟

من خلال تجربتي مع الحشيش، يجب أن يكون ترك الحشيش تحت إشراف الطبيب بسبب الأعراض النفسية والجسدية التي تظهر جراء خروج الحشيش من الجسم، والتي من الممكن أن تُشعل رغبة المدمن في التعاطي مرة أخرى أو تعاطي جرعات زائدة، ويمكن تهدئة تلك الأعراض، من خلال عدة نصائح، وهى:

  1. شرب المياه
    يعمل شرب المياه على الحفاظ على رطوبة الجسم وحمايته من الجفاف.
  2. الراحة 
    النوم والراحة يساعدان الجسم على تقليل القلق.
  3. تناول الطعام
    عند الشعور بالقيء والغثيان تناول وجبة غذائية خفيفة للحد من ذلك الشعور.
  4. شم فلفل أسود
    يعمل الفلفل الأسود على تقليل أعراض القلق .
  5. طلب المساعدة
    وخاصة ممن لديهم تجارب في التعاطي والتعافي من الحشيش.

ولايوجد أفضل من مركز الهضبة يوفر الإسعافات الأولية لترك الحشيش من خلال البروتوكولات الدوائية والعلاجية المناسبة لحالة المدمن بعد الكشف الدقيق عليه.

ويُمكنك التواصل مع المركز من خلال الواتس أب على رقم 01154333341.

ما نهاية تجربتك مع الإقلاع عن الحشيش؟

لقد كانت تجربتي مع الإقلاع عن الحشيش متوجة بالتعافي والنصر على شبح الإدمان بفضل جهود الأطباء المختصين بمركز الهضبة.

فقد بدأ والدي  بالبحث عن أفضل مركز في مصر لعلاج الإدمان، ووجد أن أفضل مركز هو مركز الهضبة ، وبالفعل ذهبنا أنا ووالدي إلى المركز، وتم إخضاعي للكشف الطبي وعمل الفحوصات اللازمة بدقة، وتم تفعيل برنامج سحب سموم الحشيش من الجسم بكفاءة عالية لتنظيف الجسم من السموم الناتجة عن تناول الحشيش، ثم الخضوع للبرامج التأهيل النفسي والسلوكي، مثل: العلاج السلوكي المعرفي، والعلاج السلوكي الجدلي، وبرامج الرعاية المتلاحقة لمنع حدوث الانتكاسة، وهذا أهم ما يميز مركز الهضبة عن غيرها من المراكز إذ يتعاملون مع المدمن أولاً، كما يهتمون باسترجاع قدرته على التفكير والتحكم في سلوكه الأمر الذي يقضي على مرض الإدمان والشخصية الإدمانية نهائياًُ، وتم التعافي بفضل  أطباء مستشفى الهضبة، ومساعدة أسرتي.

كم مدة التعافي من الحشيش؟ هل يوجد مدة محددة؟

خلال تجربتي مع الإقلاع عن الحشيش سألت الطبيب: كم مدة التعافي من الحشيش؟ أجابني: بأن تلك المدة تختلف من شخص لآخر، ولكن عامة فترة أسبوعين تكون كافية لتنظيف الجسم من الحشيش،  والخطوة الثانية من العلاج النفسي والسلوكي قد تصل إلى حوالي 6 أشهر لحدوث التعافي بشكل علمي ممنهج.

نصائح لعدم العودة إلى ادمان الحشيش من جديد

من خلال تجربتي مع تبطيل الحشيش و تجارب من بطل ترك الحشيش، توجد عدة نصائح لعدم العودة إلى طريق الإدمان مرة أخرى هى:

  1. الابتعاد عن أصدقاء السوء، وعن الأماكن التي كان يتعاطى فيها الحشيش حتى لا تتذكر الحشيش، فتضعف نفسك وتعود لطريق الإدمان من جديد.
  2.  لاتترك نفسك بدون عمل حتى لاتقع فريسة للإدمان، فقط اشغل وقتك بالهوايات والأنشطة المفيدة.
  3. مارس الرياضة، تناول غذاء صحي.
  4. ثق بنفسك، واعرف أن الأخطاء ما هي إلا وسيلة تعليم جيدة لتصحيح الحاضر والمستقبل.
  5. كن إيجابياً تجاه نفسك وتجاه الآخرين، امتن لكل شيء حولك.
  6. مارس التمارين الروحية، شارك في الأعمال الخيرية والتطوعية.
  7. اعمل على نفسك، تطور وتحسّن، فأنت الأقدر على تنظيم مشاعرك بما يتناسب مع شخصيتك الفردية.
  8. كن أنت كما تحب أن تكون.. فهكذا علمتني تجربتي مع الحشيش.

قد يهمك: كيف يتم علاج ادمان الحشيش نهائياً

الخلاصة

لقد كانت تجربتي مع الحشيش مليئة بالعديد من العبر والدروس، وأهمها الحفاظ على الصحة من خطر الإدمان، الصحة تاجٌ على رؤوس الأصحاء، ووضحت لكم كيف كانت تجربتي مع الحشيش من بداية التعاطي إلى تمام التعافي.

 

ا. رضوي سعيد