“أعاني من أعراض حبوب الترامادول” …هل هناك حل يُعالج ويقضي على هذه الأعراض ؟؟… هكذا يضع مُدمني تناول حبوب الترامادول أنفسه في حيرة للتخلص من آثارها المؤلمة، والتي منها اضطراب في العمليات الحيوية للجسم، والصداع، والدوخة وعدم الاتزان، فمن المُعترف به أن إدمان جميع المواد المُخدرة من الكوارث الفادحة التي تحدث في المُجتمع، والتي تأتي بالسلب على جميع مظاهر حياة المُدمن، سواء كانت صحية، أو نفسية، أو اجتماعية.  وأعراض حبوب الترامادول لا تختلف كثيرًا عن أعراض إدمان باقي المواد المُخدرة، ولكن من خلال هذا المقال سوف نتعرف جيدًا على طبيعة حبوب الترامادول وفيما تُستخدم، والمخاطر الناجمة عنها وأعراض الجرعة الزائدة من الترامادول وكيفية التخلص منها، وكيف يتم التعامل بشكل صحيح مع مُتعاطي حبوب الترامادول، فتابعونا

محتويات المقال

ما هي حبوب الترامادول؟ وما هي أنواعها؟

حبوب الترامادول هي كبسولات أو أقراص تم تصنيعها طبيًا من المواد المُخدرة ذات الأصل الأفيوني، وذلك لغرض طبي حيث يستعين به الأطباء بجرعات مُحددة طبقًا لحالة المريض، بهدف تسكين الآلام التي تُلازمة بعد إجراء العمليات الجراحية أو للتغلب على آلام بعض الأمراض الجسدية. 

توجد حبوب الترامادول في المجال التجاري باللون الأبيض والأحمر والبرتقالي الحاملة لتركيزات مُختلفة، بالإضافة إلى أنها تأخذ أكثر من اسم، منها انفو دول (Invodol)، زامادول (Zamadol)، تيلدول (Tilodol)، كونزيب (Com Zip)، الترام (Ultram)، وجميعها تكون خاضعة للرقابة من وزارة الصحة وتُعد من الجدول الرابع حيث يُمنع تداوله دون روشتة علاجية من قِبل الطبيب… ولكن لماذا؟؟ 

وذلك لأن إساءة استعمالها دون متابعة مع الطبيب، تجعل المريض شخص مُدمن ويصبح فريسة لها تُدمر حياته من جميع الجهات، وتظهر أعراض حبوب الترامادول السلبية على حالته الصحية والنفسية والاجتماعية، وهذا ما سوف نوضحه بشكل مُفصل خلال الفقرات القادمة، ولكن بدايةً نريد أن نطّلع على الأعراض التي تظهر على الشخص عند تناوله الترامادول لأول مرة، وهل هي حقًا تترك أثراً يجعله يشعر بالرغبة المُلحة في إعادة تناوله مرة أخرى أم لا؟. 

تعرف على الأعراض التي تظهر نتيجة تناول حبوب الترامادول لأول مرة 

إذا كنت تتناول الترامادول بوصفة طبية أو من تلقاء نفسك لأول مرة، في جميع الأحوال عليك الانتباه إلى آلية عمل حبوب الترامادول في الجسم، والأعراض المُتوقع ظهورها بعد تناولك لها، لتتوخى الحذر وتتمكن من طلب المُساعدة في أسرع وقت عند الشعور بالخطر. 

بعد تناولك لحبوب الترامادول خلال عدة دقائق تعمل بشكل مُباشر على المستقبلات الكيميائية الأفيونية المتواجدة في الجهاز العصبي المركزي والمسؤولة عن توصيل إشارات إحساس الألم والتعب إلى الدماغ، حتى تمنع  توصيلها فلا يشعر المريض بالألم الناتج عن المرض ويشعر بالسكينة والراحة.

كما تقوم الحبوب بالتأثير على المراكز المسؤولة عن زيادة الشعور بالنشوة والرغبة االجنسية والاسترخاء والراحة، حيث يُطلق عليها مراكز المُكافأة في الدماغ، وتدفعه إلى الرغبة في تناوله مرارًا وتكرارًا لتحقيق هذا الشعور المطلوب، وأكثر أنواع الترامادول تداولًا بين الشباب في هذه الحالة هو حبوب الترامادول ذات اللون الأحمر، ولكن ليس هناك فرق بين آلية عمل جميع الأنواع. 

لذا نستنتج أن الشعور بالراحة والاسترخاء والنشوة، هي أهم أعراض تناول الترامادول لأول مرة وهي تُمثل الجانب الإيجابي عند العديد من الأشخاص لذا يتعاطونها بشكل مُتكرر بكل لهفة، ولكن بجانب الأعراض السابقة تظهر بعض من الأعراض الجانبية السلبية، والتي تتلخص في النقاط التالية:

  1. إضطراب شديد في عملية التنفس. 
  2.  اضطراب في آلية عمل الجهاز الهضمي، قد ينتج عنه الشعور بألم في البطن، القيء، الشعور بالغثيان، والإسهال، أو الإمساك. 
  3. الشعور بالصداع. 
  4. الدوخة والشعور بالرغبة في النوم. 
  5. تحسس الجسم منه والشعور بالكحة. 
  6. تعرق الجسم. 
  7. جفاف الفم. 

ومع تكرار تناول الشخص حبوب الترامادول، وإصراره على الاستمرار والانجراف في طريق الإدمان تبدأ علامات مُدمن الترامادول في الظهور، وفيما يلي تفاصيل أكثر عن أعراض إدمان الترامادول.

علامات مدمن حبوب الترامادول؟

أعراض حبوب الترامادول (النفسية+ الجسدية)

لقد تبين أن علامات مُدمن الترامادول تظهر على الجانب السلوكي ويتم ملاحظتها من قِبل المُحيطين به كالتالي:

أعراض حبوب الترامادول السلوكية

تظهر على الشخص مجموعة من العلامات السلوكية التي تُوضح إدمانه مثل:

  1. تناول الحبوب بشكل مُبالغ فيه دون صدور أي شكوى مرضية. 
  2. اتباع الطُرق الكاذبة في كيفية الحصول على حبوب الترامادول من أطباء الطوارئ. 
  3. التردد على عيادات الأطباء بشكل مُبالغ فيه مداعيًا  الشعور بالتعب للحصول على مُسكن الترامادول. 
  4. الاستمرار في تناول الحبوب، على الرغم من ظهور بعض من اعراض حبوب الترامادول الأولية  الضارة على الشخص في بداية تناوله لها. 

بالإضافة إلى التغير في سلوك الشخص، نلاحظ التغيُّر التدريجي على  نفسية متعاطي الترامادول و تفكيره ومعتقداته، لذا سوف يتم توضيحها خلال السطور القادمة. 

 تعرف على أبرز الأعراض النفسية للإدمان على حبوب الترامادول

يتغير تفكير المُدمن بشكل جذري حول تعاطي وإدمان الترامادول وتُسيطر الأفكار السيئة عليه، حيث تتمثل الأعراض النفسية للإدمان على الترامادول في النقاط التالية:

  1. الجزم بأن حبوب الترامادول من أساسيات روتين الحياة اليومية. 
  2. يصعب الاستغناء أو التوقف عن تناوله. 
  3. زيادة الرغبة والحنين واللهفة لتناول جرعات الترامادول.
  4. تجاهل المساوئ والأضرار التي يشعر بها المُدمن، والتمادي في تناوله. 
  5. ظهور جانب عدواني خلال تعاملة مع الآخرين. 
  6. الميل إلى البقاء في حالة منعزلة والابتعاد عن الأصدقاء والتجمعات العائلية. 

 لا يقتصر التغير في شخصية مدمن الترامادول على الجانب السلوكي والنفسي فقط، ولكن من المؤكد أن يحدث تغير جسدي وتبدأ اعراض حبوب الترامادول الجسدية في الظهور، والتي سوف نتحدث عنها خلال السطور القادمة. 

ما هي الأعراض الجسدية لمدمن الترامادول؟ 

تظهر الأعراض الجسدية على مُدمن الترامادول وتبدو أكثر وضوحًا عن العلامات النفسية والسلوكية، وذلك لأنها تظهر في بداية تناول الشخص حبوب الترامادول، حيث تشمل الأعراض التالية:

  1. صعوبة في ضبط اتزان حركة الجسم. 
  2. الشعور بألم شديد في الجسم. 
  3. الأرق 
  4. الإحساس بالرعشة. 

بالإضافة إلى الأعراض الجسدية الأخرى التي تظهر على المُدمنين عند تأخر تناول المدمن الجرعة التالية، حيث يُطلق عليها أعراض الإنسحاب و تتمثل في النقاط التالية:

أعراض انسحاب حبوب الترامادول الأكثر شيوعاً

تشمل أعراض انسحاب الترامادول ما يلي:

  1. صعوبة في النوم، وعدم الشعور بالراحة. 
  2. الشعور بالقلق والتوتر. 
  3. تعرق الجسم. 
  4. الهلوسة. 
  5. اضطراب في الجهاز التنفسي بشكل خاص في الجزء العلوي، ويُلاحظ في زيادة النهجان وسرعة التنفس. 
  6. التعصب والإثارة. 
  7. اضطراب في الجهاز الهضمي، وتشمل الشعور بالغثيان والقيء واضطراب في عمليات الإخراج.

وهكذا يكون المُدمن مُنخرط في طريق الإدمان وباستمرار تعاطي المدمن الترامادول، تبدا أعراض حبوب الترامادول الأكثر خطورة في الظهور، والتي سوف يتم تناولها الآن خلال الفقرة التالية ، فتابعونا. 

أقراء المزيد حول أعراض انسحاب الترامادول وكيفية التعامل معها

أخطر الأعراض التي تظهر على متعاطي الترامادول 

بدايةً نود أن ننوّه بأن أعراض الترامادول الأحمر لا تختلف عن الأنواع الأخرى، وقد تم تخصيصه بالذكر نظرًا لأنه أكثر أنواع الترامادول انتشارًا بين الشباب كما ذكرنا سالفًا،  وفيما يلي  أعراض تعاطي حبوب الترامادول الأكثر خطورة على الشخص:

1. التعرض للنوبات

زيادة فرصة التعرض إلى النوبات الدماغية، وذلك لأنه يُزيد التحفيز الكهربائي للدماغ، مما ينتج عنه إرسال إشارات غير طبيعية لخلايا الدماغ، وتظهر النوبات في صورة تشنجات عضلية، وارتباك شديد، بالإضافة إلى أن بعض المُدمنين يتعرضون إلى نوبات الصرع ولكن بنسبة قليلة. 

2. متلازمة الترامادول والسيروتونين 

الإصابة بمتلازمة الترامادول والسيروتونين، نظرًا لأن السيروتونين يُعد من النواقل العصبية الأساسية في الدماغ يتأثر بتناول بعض الأدوية بما فيهم الترامادول، مما ينتج عنه زيادة مُبالغة في نسبته و تتضاعف كلما زاد تناول المُدمن المواد الأخرى المُساعدة أيضًا في زيادة إفراز الدماغ له، مثل مُضادات الاكتئاب والأمفيتامينات والتريبتوفان، وتظهر على المُدمن الأعراض التالية:

  1. تصلب وتجمد شديد في العضلات.
  2. قد يحدث تشنج عضلي قوي. 
  3. زيادة التعرق ورعشة الجسم. 
  4. التعصب والإثارة. 
  5. ارتفاع شديد في درجة الحرارة نتيجة الإصابة بالحمى. 

3. الاكتئاب التنفسي 

وأهم ما يُميزه هو تثبيط عمل الجهاز التنفسي، مما ينتج عنه بطء شديد في عملية التنفس، وقد تصل الخطورة إلى درجة الوفاة.

بعد الاطلاع على كافة أعراض حبوب الترامادول والمخاطر الشديدة التي يتعرض لها المُدمن نتيجة تناوله لها، ألا يستحق الأمر عزيزي القارئ التفكير بشكل سريع للبحث عن طُرق العلاج الصحيحة للإقلاع بشكل تام عن تناول هذه الحبوب؟؟؟ 

فبكل تأكيد أفضل الحلول لهذا الأمر الخطير هو الاستعانة بأفضل مستشفى لعلاج حالات الإدمان مثل مركز الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان. 

 اعراض الجرعة الزائدة من الترامادول الأكثر شيوعاً

معلومات هامة مكتوبة عن أعراض الجرعة الزائدة من الترامادل

6 أعراض جرعة الزائدة من الترامادل

تُساعد معرفة علامات واعراض الجرعة الزائدة من الترامادول، ومعرفة الإسعافات الأولية لعلاج حالات الجرعة الزائدة من الترامادول بصورة كبيرة في إنقاذ حياة الأشخاص الذين تناولوا جرعات كبيرة من الترامادول.

أهم وأشهر 6 أعراض لتناول جرعة زائدة من الترامادول:

تشمل اعراض الجرعة الزائدة من الترامادول ما يلي:

  1. ضيق وانقباض حدقة العين.
  2. انخفاض ضغط الدم.
  3. صعوبة التنفس.
  4. ارتخاء العضلات.
  5. تباطؤ ضربات القلب.
  6. غيبوبة وفقدان الوعي

فيما يلي نتعرف على أشهر اعراض الجرعة الزائدة من الترامادول كل عرض على حدة في الفقرات القليلة القادمة.

  1. ضيق وانقباض حدقة العين

من علامات الجرعة الزائدة من الترامادول حدوث ضيق وانقباض حدقة العين وهي الجزء الدائري الأسود الموجود في العين، في الوضع الطبيعي يحدث ضيق حدقة العين في الضوء الشديد، بينما تتسع حدقة العين في الظلام، لكن عند تناول جرعات كبيرة من الترامادول يحدث ضيق حدقة العين ليس فقط في الضوء ولكن حتى في الظلام القاتم تكون حدقة العين ضيقة.

    2 .  انخفاض ضغط الدم

  يؤدي تناول جرعة زائدة من الترامادول إلى انخفاض شديد في ضغط الدم، مما يؤدي إلى برودة الجلد وعدم القدرة على الاتزان خاصة ً في حالة الأشخاص المُصابون بعدم انتظام ضغط الدم، وذلك لتناول بعض الأدوية كالمهدئات ومضادات الاكتئاب.

    3 .   صعوبة التنفس

يؤدي الترامادول إلى صعوبة في التنفس، وذلك لأنه يؤثر بشكل مُباشر على مراكز التنفس في الدماغ، ويؤدي إلى خفض استجابة مراكز التنفس في الدماغ إلى نقص الأوكسجين في الجسم وزيادة ثاني أكسيد الكربون، فيما يُسمى بظاهرة اكتئاب الجهاز التنفسي، وهذا ما يُفسر لون الجلد الأزرق الذي يحدث عند تناول جرعات كبيرة من الترامادول، حيث إن الجرعة الزائدة من الترامادول تُؤدي إلى تباطؤ التنفس، وبالتالي تُقل كمية الأوكسجين التي تصل إلى الدماغ والجسم.

   4 .   ارتخاء العضلات

تؤدي الجرعة الزائدة من الترامادول إلى انخفاض في حركة العضلات، ويُمكن أن يتحول الأمر إلى حدوث تشنجات عضلية في عضلات المعدة، مما يؤدي إلى الإمساك، كما يُمكن حدوث تشنجات للعضلة العاصرة في المثانة، مما يؤدي إلى احتباس البول. 

   5 .   تباطؤ ضربات القلب

تؤدي الجرعة الزائدة من الترامادول إلى انخفاض في سرعة ضربات القلب، ربما تؤدي إلى توقف القلب والوفاة في بعض الحالات خاصةً الذين لديهم تاريخ مرضي من وجود مشكلات في القلب.

   6 .  غيبوبة وفقدان الوعي

يُمكن أن تؤدي الجرعات الزائدة من الترامادول إلى حالة من الإغماء وفقدان الوعي خاصةً في الحالات التي لديها تاريخ مرضي من حدوث النوبات بسبب بعض الأدوية.

كما يتضح من الفقرة السابقة، نجد أن اعراض الجرعة الزائدة من الترامادول خطيرة بدرجة كبيرة، فهل هناك حل لهذه المشكلات التي حدثت نتيجة الجرعة الزائدة من الترامادول؟

سنتعرف في الفقرة التالية على طرق علاج الجرعة الزائدة من الترامادول.

ما هي كيفية علاج الجرعة الزائدة من الترامادول

في حالة ظهور اعراض الجرعة الزائدة من الترامادول، يجب نقل المصاب إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم في أسرع وقت،  لذا قم بالتواصل مع إحدى مستشفيات ومراكز علاج الإدمان على الفور لاتخاذ الإجراءات اللازمة لإنقاذ حياة الشخص، حيث هناك بعض الإسعافات الأولية التي يجب إجراءها كخطوة أولية لإنقاذ حياة الشخص لحين وصوله إلى المستشفى، وهذا ما ستناوله في الفقرة التالية. 

ما هي الاسعافات الأولية لعلاج الجرعة الزائدة من الترامادول في المنزل؟

إذا ظهرت اعراض الجرعة الزائدة من الترامادول على أحد الأشخاص معك وأنت تعلم أنه تنَاول الترامادول، فعليك التدخل على الفور لإنقاذ حياة الشخص الذي أمامك، حيث أن عامل الوقت له دور كبير في هذا الموقف، فلا توجد هناك خيارات فثمن التأخر في علاج هذه الحالات يساوي حياة إنسان.

  1. حاول أن تُبقي المصاب في مكان جيد التهوية  ليحصل على أكبر قدر من الأوكسجين، لأنه  قد يُعاني من صعوبة التنفس.
  2. تجنب القيء على قدر الإمكان.
  3. لا تُعطي للمريض أي أدوية مُهدئ.
  4. اطلب المساعدة الطبية على الفور..

بعد الاطلاع على كافة أعراض حبوب الترامادول والمخاطر الشديدة التي يتعرض لها المُدمن نتيجة تناوله لها، ألا يستحق الأمر عزيزي القارئ التفكير بشكل سريع للبحث عن طُرق العلاج الصحيحة للإقلاع بشكل تام عن تناول هذه الحبوب؟؟؟ 

فبكل تأكيد أفضل الحلول لهذا الأمر الخطير هو الاستعانة بأفضل مستشفى لعلاج حالات الإدمان مثل مركز الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان. 

لذا سوف نتحدث الآن عن كيفية التعامل مع مُدمن الترامادول وكيف يتم اقناعه للبدء في تلقي العلاج . 

كيف يتم التعامل مع مُدمن الترامادول، و إقناعه بالعلاج؟ 

مما لاشك فيه أن المُدمن يُعاني من اضطراب في الحالة النفسية، ويكون في أمس الحاجة إلى المعاملة الخاصة، ومما يلي أهم النقاط التي يجب الالتزام بها أثناء التعامل معه:

  1. المواجهة المُباشرة مع المُدمن بسر الإدمان، مع ضرورة تواجد الأدلة التي تثبت ذلك الأمر وتجنب الأسلوب الاتهامي في المواجهة، حتى لا يعاند أمامك ويُصمم على استمرار تناوله المخدر. 
  2. التحدث معه عن السلوكيات الخاطئة واعراض حبوب الترامادول التي طرأت عليه مع الإدمان، وأخباره بخطورة التمادي في هذا الطريق، وكم أن سلوكياته أصبحت منبوذة من الجميع. 
  3. الحفاظ على الهدوء التام والتعامل بحكمة معه دون إظهار الغضب، والتحلي بالصبر، حتى تتمكن من القدرة على التواصل بشكل جيد معه وتنال الثقة منه. 
  4. تقديم الدعم له عن طريق العبارات التحفيزية مثل “اطمئن أنا معك ولن اتركك”، “سوف أخذ بيدك واساعدك للوصول إلى بر النجاة، واقناعه بالبدء في أسرع وقت للعلاج داخل المستشفى. 
  5. القضاء على جميع المشاكل الأسرية، والتي قد تكون أحد أسباب اتجاه المدمن لطريق الإدمان. 
  6. طلب المساعدة من مركز الهضبة لعلاج حالات الإدمان والطب لكونها رائدة في تحقيق أعلى معدلات النجاح في علاج حالات الإدمان. 

لمعرفة المزيد حول كيفية التعامل مع مدمن الترامادول والمدمن العنيد

مركز الهضبة يُعد من أقدم وأفضل المستشفيات بين مثيلتها من الأماكن المتخصصة في هذا العلاج، فدائما تُحقق أفضل النتائج المُرضية والأكثر نجاحًا مع المدمنين وتأخذهم إلى بر السلامة والأمان دون حدوث أي انتكاسات أو مُضاعفات نفسية أو جسدية في وقت قصير، وأهم ما يُميزها أن مرحلة العلاج تتم في سرية تامة دون علم المُحيطين به في المجتمع، وهو ما يبحث عنه الكثير من المُدمين أثناء فترة العلاج. 

لذا سوف نعرض عليك عزيزي القارئ البروتوكول المُتبع بشكل مُختصر في كيفية التعامل مع مُدمن الترامادول داخل مركز  الهضبة لعلاج حالات الإدمان. 

كيف يتعامل مركز الهضبة مع  مُدمن الترامادول؟ 

يتم الفحص المبدئي الشامل لحالة المُدمن قبل البدء في البروتوكول العلاجي له، ثم يُوضع البروتوكول العلاجي الخاص بحالة المُدمن من قِبل الطبيب المُتخصص، والذي يبدأ بمرحلة سحب السموم من الجسم والتخلص من أعراض  تعاطي برشام الترامادول عن طريق الأدوية المُصرح بها من وزارة الصحة، وتنفرد مركز الهضبة بالبروتوكول الخاص بها، ثم تأتي مرحلة العلاج النفسي لتعديل سلوكيات المُدمن وتأهيله لكيفية التعامل مع المشاكل التي تواجهه وتدريبه على طُرق حلها بشكل صحيح، عن طريق الجلسات الفردية والجماعية، كما أنه يتلقى الدعم النفسي من جميع العاملين بالمستشفى وهذا يؤثر بشكل إيجابي في تقدم مرحلة العلاج والتعافي في وقت قصير. 

ولا تقتصر عملية علاج إدمان الترامادول على المتابعة الداخلية فقط للمُدمن، ولكن يستمر مركز الهضبة في متابعة المتعافين بعد خروجهم من المستشفى وانتهاء البروتوكول العلاجي الخاص بعلاج أعراض تناول عقار الترامادول، لمساعدتهم في تلبية احتياجاتهم الاجتماعية والنفسية وحل مشكلاتهم، ووضعهم على بداية طريق السلامة والأمان. 

الخلاصة:- إن أعراض حبوب الترامادول، تتمحور حول ظهور علامات تبرز تُغير سلوك المُدمن وحالته النفسية، وطبيعة تعامله مع المُحيطين به، كما تُغير من اهتماماته وأنشطته وعاداته اليومية، مما تجعل الشك ينتاب المُحيطين به وبشكل خاص أقاربه وأصدقائه، وقد يهتم الأقارب والأصدقاء بالبحث لاكتشاف حقيقة ذلك التغيُّر الغير طبيعي والتحقق من أسبابه، ومن ثم البدء في البحث عن الحلول في وقت مُبكر قبل تفاقم الوضع والاستعانة بمركز الهضبة لعلاجه، بينما إذا تمادى المُدمن في طريق الإدمان وكان حريصًا على عدم افتضاح أمره فسوف يضع نفسه في دائرة الخطورة التي تنغلق عليه مع مرور الوقت، لتقضي علي حياته عاجلاً أم آجلاً.

الكاتبة:د. سحر يوسف/ د. دعاء صلاح.