يتساءل العديد من المدمنين عن إمكانية علاج ادمان الحشيش بالمنزل وهو يعتبر من أكثر الأسئلة المتداولة في مراكز علاج الإدمان المختلفة، وعلاج ادمان الحشيش في المنزل هو عبارة عن برنامج علاجي يقوم بوضعه أطباء متخصصين وذلك حسب حالة المدمن ومرحلة الإدمان التي وصل إليها.

 وبطبيعة الحال يُفضل الناس علاج الإدمان في المنزل وعدم اللجوء للذهاب إلى مصحة نفسية لعلاج الإدمان، ولكن هناك العديد من الحالات التي تحتاج لدخول مصحة متخصصة للتخلص من الإدمان وذلك للسيطرة على أعراض انسحاب المخدرات التي يصعب السيطرة عليها في المنزل.
وفي هذا المقال سنتعرف بالتفصيل عن علاج ادمان الحشيش بالمنزل والشروط الواجب توافرها لعلاج ادمان الحشيش بالمنزل من جهة المدمن أو من جهة..تابعونا.

امكانية علاج ادمان الحشيش في المنزل

من المُتعارف عليه أنه لا يمكن علاج الإدمان في المنزل دون الحاجة للاستشارة الطبية والمتابعة المستمرة مع الطبيب النفسي المتخصص؛ وذلك للسيطرة الصحيحة على أعراض الانسحاب والرغبة الشديدة في العودة للإدمان مرة أخرى، ولكن لعلاج ادمان الحشيش بالمنزل عدة شروط يجب توافرها سواء من جهة المدمن أو من جهة الأسرة والأشخاص المحيطين به، حتى نصل إلى النتائج المرجوة مع الحفاظ على سلامة الجميع.

الشروط اللازم توافرها في المدمن لعلاج ادمان الحشيش في البيت

هناك بعض الشروط التي يجب أن تتوفر في المٌتعاطي لكى يتمكن من الخوض في مراحل العلاج من إدمان الحشيش في المنزل ومن أهمها:

  1. أن يكون المُتعاطي في أول مراحل الإدمان. 
  2. أن يكون لديه الحافز والقدرة الكافية للخضوع لعلاج الإدمان.
  3. أن يتحلى المٌتعاطي بالصبر الكافي لاستكمال جميع مراحل العلاج من الإدمان.
  4. أن يبتعد تمامًا عن الأماكن والمحفزات التي دفعته للإدمان. 
  5. أن يبتعد عن أصدقاء السوء الذين دفعوه للإدمان.
  6. أن يبذل قصار جهده للتغلب عن المشاكل النفسية التي كانت سببًا للخوض في دائرة الإدمان والانغماس فيها.
  7. أن يكون لديه الجرأة الكافية لإخبار أسرته والأشخاص المقربين له بحقيقة إدمانه وأن يطلب منهم العون والمساعدة.

وبعد التعرف على الشروط الواجب توافرها في المدمن، سنتعرف على الشروط الواجب توافرها في الأشخاص المحيطين به و في المنزل نفسه.

الشروط الواجب توافرها في البيت لعلاج ادمان الحشيش بالمنزل

كما يوجد بعض الشروط في المدمن فهناك بعض الشروط الواجب توافرها في المنزل نفسه وفي الأشخاص المحيطين به، ومن أهمها:

  1. مبدئيًا يجب التعامل بمنتهى اللين مع المدمن وعدم توبيخه أو إلقاء اللوم عليه وذلك لمساعدته وتحفيزه للبدء في مراحل العلاج من الادمان.
  2. منع المُتعاطي من الوصول للحشيش مرة أخرى.
  3. التخلص من أي آثار للحشيش في المنزل أو الأدوات المستخدمة في تعاطيه.
  4. تغيير الروتين اليومي التقليدي للمدمن ومحاولة ملء أوقات الفراغ بالهوايات المفضلة لديه.
  5. مساعدة المُتعاطي على تناول غذاء صحي يساعد على سحب السموم من الجسم بسهولة وتقوية المناعة.
  6. توفير بيئة جيدة للمُتعاطي داخل المنزل ويجب أن يتواجد في مكان جيد التهوية ومُريح نفسيًا.
  7. المتابعة المستمرة مع الطبيب النفسي المتخصص وطلب برامج التأهيل النفسي والسلوكي للمساعدة في العلاج من الإدمان.
  8. إعطاء المدمن الأدوية اللازمة للسيطرة على أعراض الانسحاب من ادمان الحشيش ويتم ذلك تحت الإشراف الطبي.

وتعتبر مرحلة سحب السموم والسيطرة على أعراض الانسحاب من الإدمان من أكثر المراحل أهمية أثناء علاج ادمان الحشيش بالمنزل، ولكن “ما هي أعراض الانسحاب من إدمان الحشيش وكيف يمكن للأسرة التعامل مع المدمن أثناء مرحلة سحب السموم في حالة الإدمان الخفيف؟”، هذا ما سنجيب عليه فيما يلي.

الأعراض الانسحابية لمخدر الحشيش

قد يتوجس بعض المدمنين بمجرد سماع أنه يوجد أعراض انسحابية للحشيش وبعضهم قد يتفاجأ؛ كونهم يتعاملون مع الحشيش على إنه نبتة لا تسبب الاعتماد الجسدي أو النفسي الشديد بشكل خطير، لكن في الحقيقة إدمان الحشيش من أنواع الإدمان القوية، خاصة عند تعاطيه لفترات طويلة أو عند خلطه ببعض المواد الأخرى التي ذات الطبيعة الكيميائية السامة  ويتجلي ذلك النوع في الحشيش المضروب كما يُطلق عليه في البيئة الإدمانية، وعلى أساس هذا الاعتقاد يستهين المدمن بالمخدر، ويدعي أنه يستطيع التوقف عن تعاطيه في أي وقت يشاء، وقد لا يحضّر جيداً لمواجهة الأعراض الانسحابية للحشيش بطريقة صحيحة مما ينتج عنه كثير من المخاطر وعلى كافة المستويات.

ومن اهم اعراض انسحاب الحشيش:

  1. الاكتئاب الحاد.
  2. اضطرابات القلق والتوتر.
  3. اضطرابات النوم (الأرق).
  4. فقدان الوزن وقلة الشهية.
  5. آلام في المعدة والجهاز الهضمي.
  6. الصداع المستمر.
  7. الشعور الدائم بالإعياء والتعب.
  8.  رعشة في الأطراف.
  9. سرعة ضربات القلب.
  10. ارتفاع درجة حرارة الجسم.

المزيد عن : اعراض انسحاب الحشيش

كيفية إدارة أعراض انسحاب الحشيش في المنزل

أعراض سحب الحشيش تختلف حدتها باختلاف حالة المُتعاطي ومرحلة التعاطي التي وصل إليها، وفي حالة علاج ادمان الحشيش بالمنزل يمكن السيطرة على أعراض الانسحاب إذا كان المُتعاطي في بداية مراحل الإدمان، كما أنه يمكن للأسرة والأشخاص المحيطين بالمُتعاطي مساعدته على تخطي هذه المرحلة بسلام، وذلك من خلال المتابعة المستمرة مع الطبيب النفسي المتخصص، وتوفير بيئة صحية للمدمن تكون خالية تمامًا من محفزات الإدمان، وذلك لأن مرحلة سحب السموم يعاني فيها المدمن من أعراض انسحاب عديدة؛ لذا يجب السيطرة عليها وبسرعة و حفاظًا على سلامة المدمن أولًا وأخيرًا ومن ثم استكمال باقي مراحل العلاج بنجاح.

ولكن هل يوجد عيوب لعلاج ادمان الحشيش بالمنزل؟، هذا ما سنتعرف عليه في السطور القادمة.

عيوب علاج ادمان الحشيش بالمنزل

من الطبيعي أن يوجد بعض العيوب لعلاج ادمان الحشيش بالمنزل ومن أهمها:

عيوب علاج ادمان الحشيش بالمنزل

  1. عدم القدرة على توفير الرعاية الطبية المستمرة على مدار ال24 ساعة وخصوصًا في مرحلة سحب السموم والسيطرة على أعراض الانسحاب.
  2. عدم وجود مجتمع علاجي من المدمنين الذين يشاركون المدمن في رحلته العلاجية مما يشجعه على استكمال مراحل العلاج.
  3. صعوبة توافر جميع شروط العلاج من الادمان بالمنزل.
  4. صعوبة تدريب جميع أفراد الأسرة على كيفية التعامل مع المدمن أثناء فترة العلاج من الادمان.
  5. صعوبة عزل المدمن عن المجتمع الخارجي لإتمام مراحل العلاج.
  6. صعوبة توفير جلسات التأهيل النفسي للمدمن داخل المنزل.
  7. ارتفاع معدل الانتكاسة في الحالات التي فضّلت علاج إدمان الحشيش في المنزل.

نظرًا لوجود هذه العيوب يُفضل العديد من الأطباء العلاج من الادمان داخل مراكز متخصصة في علاج الإدمان.

وأخيرًا سنحكي لكم عن تجربة حقيقية لعلاج إدمان الحشيش في المنزل في السطور القادمة.

تجربة حقيقية لعلاج ادمان الحشيش بالمنزل

في إطار الحديث عن كيفية التعامل مع مدمن الحشيش أثناء مراحل علاج ادمان الحشيش بالمنزل سنحكي لكم عن تجربة حقيقية عاشتها سيدة كانت تعاني من تعاطي زوجها للحشيش.
لاحظت تلك السيدة في إحدى الأيام عودة زوجها في وقت متأخر من الليل وتنبعث منه رائحة نفاذة تشبه رائحة الدخان حيث عرفت فيما بعد إنها رائحة الحشيش، كما لاحظت أنه غير مدرك للزمان والمكان وظهرت عليه علامات الهلوسة، وهنا دارت في خاطرها الكثير من الأفكار، وظلت تبحث وتسأل من حولها حتى تيقنت من إدمان زوجها للحشيش، ولكن من حسن حظها أن زوجها كان في المراحل الأولى من الإدمان، لذلك قامت بالبحث عن أفضل مراكز لعلاج إدمان الحشيش، وذلك لكي تقوم بالاستفسار عن إمكانية علاج ادمان الحشيش بالمنزل، وبالفعل تواصلت مع مركز الهضبة عبر الواتس آب على رقم:01154333341، وقام فريق متخصص من الأطباء في علاج الإدمان بالرد على جميع استفساراتها، وقامت هذه السيدة باتباع خطوات العلاج من إدمان الحشيش بالمنزل وتهيئة بيئة جيدة لعلاج زوجها، وبالفعل حققت نجاحًا باهرًا في تخطي بعض مراحل العلاج ، ولكنها اضطرت في نهاية الأمر للذهاب به لمركز الهضبة لتلقي جلسات للتأهيل النفسي بعد انتكاسة زوجها، وبأتقانها لكيفية التعامل مع مدمن المخدرات، وإدراكها لشخصية مدمن الحشيش، استطاعت تخطي تلك التجربة القاسية بالمتابعة المستمرة، ومساعدة زوجها في تعديل السلوكيات والأفكار الإدمانية، وترسيخ العادات الصحية في يومه، للتأقلم مع أنماط الحياة دون اللجوء إلى تعاطي مخدر يشوّة طريقة تفكيره وإدراكه بالواقع المُعاش.

تنويه:

بالرغم من كافة الاحتياطات والإجراءات التي يتم اتخاذها للعلاج من إدمان الحشيش بالمنزل، فإنه لا غنى عن الخوض في العلاج المهني من الإدمان والاستعانة بالفريق الطبي المتخصص وذلك لمنع الانتكاسة والعودة للإدمان مرة أخرى.

ذات صلة : هل يمكن علاج ادمان الحشيش بالأعشاب

الخلاصة

تعرفنا في هذا المقال على شروط علاج إدمان الحشيش بالمنزل من جهة المدمن ومن جهة الأشخاص المحيطين به وكيفية التعامل مع المدمن أثناء مراحل العلاج المختلفة وعيوب علاج إدمان الحشيش بالمنزل، نتمنى أن يكون المقال وافيًا لكافة المعلومات ويكون مرجعًا مفيدًا لكم.

 

ا. منار